البحرين: الفنان خليل الرميثي.. بدءاَ من دعوة سفر و وصولاَ إلى حكايات ابن الحداد


فنان محترف في أداء المشاهد الكوميدية و قدرته على رسم الإبتسامة، شارك في العديد من الأعمال المميزه منها مسلسل نيران، سوالف طفاش، برايحنا، أهل الدار، حكايات ابن الحداد، مسرحية الصياد و القراصنة، فيلم سوالف طفاش جزيرة الهملايا، و غيرها من الأعمال التي استطاع من خلالها رسم الإبتسامة على وجه جمهوره و محبيه. تمكن من كسب محبة الصغار قبل الكباربخفة دمه و رقي أخلاقه،إنه الفنان خليل الرميثي.

س1: بداية حدثنا عن نفسك، من هو خليل الرميثي؟

خليل مبارك عبدالله الرميثي مواطن بحريني و اب لبنتين و ولد و انا كأي مواطن كان في يوم من الأيام يحلم ان يكون ممثل و يسر له رب العالمين الظروف ليحقق حلمه و هذا من فضل الله و من ثم تأتي العزيمة و الإصرار.

س2: من الذي شجعك على إظهار موهبة التمثيل و دخول المجال الفني؟

والدي رحمه الله و والدتي حفظها الله هم من قاموا بتشجيعي على التمثيل و لم يعترضوا على ذلك و رضاهم عني سبب نجاحي إن كنت ناجحاَ.

س3: كان حب التمثيل بداخلك منذ الطفولة، لماذا إلتحقت بجامعة البحرين بدلاَ عن المعهد العالي للفنون المسرحية؟

كان حلمي الإلتحاق بمعهد تمثيل و لكن الظروف لم تخدمني في ذلك الوقت و السبب هو ان في نفس سنة تخرجي من الثانوية العامة تم إيقاف بعثات التمثيل و لم تكن لدي الإمكانيات للسفر على نفقتي لدراسة التمثيل و لذلك فضلت دراسة الإعلام بجامعة البحرين حيث ان الإعلام جزء لا يتجزأ من التمثيل.

س4: كيف استطعت التوفيق بين دراستك الجامعية و عملك في المجال الفني؟

كنت موظف في الصباح و بعد الإنتهاء من العمل طالب و في المساء ممثل، عملية صعبة و معقدة و مرهقة و لكن إصراري على ان أكون ناجحاَ في حياتي و في التمثيل هو سبب إصراري على تحمل الظغوطات و الصعاب و رب العالمين دائماَ يكافئ المجتهد.

س5: متى كانت إنطلاقتك الفعلية و دخولك المجال الفني و عالم الشهرة؟

إنطلاقة الشهرة كانت من خلال سلسلة مسلسلات و أفلام سوالف طفاش مع أخي المغفور له علي الغرير و بقيادة الاستاذ أحمد الكوهجي و يوسف الكوهجي.

س6: ماهي الصعوبات و العقبات التي واجهتها في بداية مشوارك الفني؟

إن أردنا التحدث عن الصعوبات فهي كثيرة و معقدة خاصةَ انني من اسرة بحرينية بسيطة و ليس لدي واسطة و لكن الله هو من سهل لي الدرب و رزقني بالكثير من الاساتذة و الأخوة الذين قاموا بتشجيعي و دعمي لكي أصل لما وصلت إليه اليوم.

س7: «غناوي المرتاحين، نيران و الكلمة الطيبة» أول ثلاث أعمال شاركت بالتمثيل فيها، من قام بترشيحك؟

كل الترشيحات لهذه الأعمال كانت من قبل المخرجين أنفسهم سواءَ الاستاذ أحمد المقلة أو الاستاذ مصطفى رشيد أو الاستاذ جمال الشوملي.

س8: من هو قدوتك في مجال التمثيل؟

قدوتي هو أخي و معلمي الفنان علي الغرير رحمه الله، هو من علمني الكثير و ساندني لآخر لحظات حياته و لن أنسى فضله علي ما دمت حياَ.

س9: من هو الفنان الذي تتمنى الوقوف أمامه و التمثيل معه في عمل فني؟

وقفت أمام معظم فنانين الخليج و لله الحمد و أتشرف بالعمل مع الصغير و الكبير و أتعلم من الجميع و ما يهمني هو نجاح العمل فقط.

س10: خضت تجربة التمثيل في الأعمال التلفزيونية و المسرحية و السينمائية، أين تجد نفسك؟

بكل صراحة أجد نفسي و أستمتع أكثر في الأعمال السينمائية و التلفزيونية و أجدهم الأقرب إلى قلبي.

س11: قدمت العديد من الأعمال المميزة، أي من هذه الأعمال هو الأقرب إلى قلبك؟

بالتأكيد سلسلة مسلسلات طفاش لأنها الإنطلاقة الفعلية و النجاح الذي أفتخر فيه مع جميع من ساهم في هذا العمل الخالد.

س:12: ماهي الشخصية التي تتمنى تجسيدها؟

قدمت أدوار كثيرة ولله الحمد حيث انني قمت بتجسيد دور الفقير و الغني و المحامي و التلميذ و العديد من الأدوار و لكن هناك عدة أدوار كوميدية أتمنى تجسيدها قد تكون غريبة نوعأ ما، منها على سبيل المثال دور رئيس فرقة شعبية.

س13: ماهي ردة فعل الجمهور إتجاه أول عمل سينمائي «سوالف طفاس جزيرة الهملايا» ؟

الاستاذ أحمد الكوهجي منتج الفيلم و الاستاذ يوسف الكوهجي يحبون التحدي و نحن معهم، كانت ردة الفعل غير متوقعة و غريبة و في نفس الوقت فيلم بحريني تنفذ تذاكره هذا فخر للفن البحريني و ليس لنا نحن المشاركين فيه.

س14: حدثنا عن طقوسك أثناء التصوير؟

أنقطع عن العالم و أقوم بقراءة المسلسل كاملاَ، دوري و أدوار جميع الفنانين و من ثم أقوم بإعادة القراءة مرة أخرى و أجهز نفسي من ناحية اللياقة البدنية و الذهنية و النفسية و أسعى لأن أكون فنان مجتهد لكي أحقق النجاح بإذن الله.

س15: ذكرت في إحدى اللقاءات أن شخصيتك على أرض الواقع أكثر جديه، لماذا لم نراك في دراما التراجيديا؟

أسعى لأن أكون ناشر فرح للجمهور و يسعدني أن أفرح الجميع خاصةَ الطفل، أنا إنسان إيجابي و قنوع في حياته و أتمنى أن يكون الجميع سعيد و لذلك أفضل الكوميديا عن غيرها.

س16: هل تعتبر نفسك من الفنانين الذين لم يأخذوا حقهم على الساحة الفنية و لماذا؟

بفضل من الله أخذت حقي و أشكر الله أولاَ و كل من ساندني و أكون شخصاَ جاحداَ إن قلت غير ذلك و لكن لا زالت هناك أحلام أسعى لتحقيقها لأرفع اسم بلدي و أفتخر جداَ كوني ابن هذا البلد الطيب.

س17: من وجهة نظرك ماهي إحتياجات الفنان البحريني؟

الفنان البحريني يحتاج فقط إلى أن تكون هناك أعمال و إنتاج غزير و سنرى المواهب البحرينية بإذن الله.

س18: برأيك ما الذي يميز الأعمال التلفزيوينة و المسرحية الكويتية عن باقي الأعمال الخليجية؟

لديهم إنتاج غزير.

س19: ماهي أعمالك الجديدة القادمة؟

جديدي بإذن الله مسلسل حكايات ابن الحداد الجزء الثاني و الذي سيتم عرضه في شهر رمضان المبارك.

س20: رسالة توجهها لمن يمتلك موهبة التمثيل؟

أقول لمن لديه موهبة التمثيل احلم أنك في يوم من الأيام ستصبح ممثل و اجتهد و اصبر ثم اصبر و ستصل إلى ما تريد يوم ما.

المصدر: حوار: منيرة الصحاف – طالبة إعلام بجامعة البحرين

المحامي

تاريخ النشر: 2021-02-22 16:13:16

الناشر/الكاتب:

alayam.com – تفاصيل الخبر من المصدر

sallah