أفراح الصراف: إنجاز 23% من مركز الكويت للكلى

نظام الارشفة الالكترونية

عبدالرزاق المحسن |

أكدت مديرة منطقة الصباح الطبية التخصصية د. أفراح الصراف، أن مستشفى ابن سينا الجديد لا يزال في مرحلة الإعداد من قبل وزارة الصحة، مبينة أنه بسعة سريرية تصل إلى 296 سريرا.
وأضافت الصراف على هامش افتتاح الأسبوع التوعوي للعلاج الطبيعي برعاية وزير الصحة د. جمال الحربي تحت شعار «العلاج الطبيعي لحياة أفضل» بفندق الجميرا أمس، أنه تم انتهاء العمل من مبنى توسعة مركز محمد عبدالرحمن البحر للعيون، وبانتظار إيصال التيار الكهربائي إليه، موضحة أن التوسعة تتضمن غرف عمليات وعيادات لاستقبال المرضى.
وكشفت عن إنجاز %23‏ من مشروع مركز الكويت للكلى المقام بتبرع من اللجنة الشعبية لجمع التبرعات، لافتة إلى وجود مشروع جديد بتبرع من ورثة شيخة جاسم المرزوق لإنشاء مركز لزراعة الكلى، وهو في مرحلة التصميم النهائية والحصول على التراخيص اللازمة.
وفي كلمة لها بالإنابة عن وزير الصحة، قالت الصراف إن الأسبوع التوعوي للعلاج الطبيعي الذي ينظمه قسم العلاج الطبيعي في مستشفى ابن سينا يهدف إلى زيادة الوعي لدى جميع فئات المجتمع بأهمية دور العلاج الطبيعي في شتى المجالات والتخصصات، منها علم الأعصاب والأطفال والعظام والحروق والقلب والرئة وصحة المرأة.
وأوضحت الصراف أن هذه الفعاليات مستمرة لمدة أسبوع لتغطية أكبر شريحة ممكنة من المجتمع، وستقام في أماكن عدة بينها مستشفى ابن سينا ومركز البابطين للحروق والتجميل وسوق شرق.

زراعة الأعضاء
من جانبه، لفت مدير مستشفى ابن سينا للجراحات التخصصية د. محمد عويضة، الى خطة قيد الدراسة لإجراء مزيد من التوسع بالمستشفى، مبينا أنه جرى رفعها الى وزير الصحة ومنه الى إدارة المشاريع في الشؤون الهندسية بالوزارة.
وأضاف أنه تجري توسعة مركز حامد العيسى لزراعة الأعضاء وإنشاء مبنى آخر مساند، إضافة إلى مركز الكويت للكلى، مبينا أن العيادات الخارجية لمركز البحر تستقبل يوميا من 400 الى 500 مراجع، مضيفا أن إجمالي العيادات يصل الى 30 عيادة.
بدورها، أشارت رئيسة قسم العلاج الطبيعي بـ «ابن سينا» رئيسة اللجنة المنظمة عبير التجلي، إلى أن الهدف الأولي من تنظيم هذا الأسبوع هو التوعية بأهمية العلاج الطبيعي في الوقاية والعلاج والتمعن في تخصصاته الأساسية والتخصصات الدقيقة.

نظام الارشفة الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.