استنفار أمني لملاحقة أعضاء «خلية العبدلي»

نظام الارشفة الالكترونية

راشد الشراكي |

بعد مضي قرابة الشهر على صدور حكم محكمة التمييز في 19 يونيو الماضي بإدانة أعضاء خلية العبدلي الإرهابية، تحركت وزارة الداخلية لملاحقة المجرمين المطلوبين للعدالة، وأصدرت بياناً بأسمائهم وصورهم، وعلمت {القبس} أن بعض المتهمين كانوا على رأس عملهم قبل صدور الحكم.
ودعت الداخلية المواطنين والمقيمين إلى التعاون مع رجال الأمن، والتقدم بأي معلومات بشأن المحكومين بعد تثبت الأجهزة الأمنية من وجودهم داخل البلاد، وفقاً للسجلات الرسمية للمنافذ.
وفي الإطار نفسه، وبعد أيام من التصريحات النيابية المستنكرة لعدم إلقاء القبض على المتهمين في الخلية، طالب النائب محمد المطير أعضاء الحكومة بتقديم استقالة جماعية، ملوحاً باستجواب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، مع تقديم كتاب عدم التعاون معه.
من جانبه، أعلن النائب د. وليد الطبطبائي عزمه التقدم بطلب عقد جلسة خاصة لمتابعة موضوع خلية العبدلي، بالتنسيق مع النائبين المطير وهايف.

يدفع مكالماته!
علمت «القبس» أن أحد المتهمين، المطلوب القبض عليهم في خلية العبدلي، تم رصده، منذ 3 أيام في البلاد، وهو يدفع مكالمات هاتفه النقال في أحد محال الهواتف!
في حين، رصدت الأجهزة الأمنية آخر ظهور لهواتف 3 مطلوبين بالقرب من جزيرة بوبيان.

تفاصيل الخبر من المصدر

نظام الارشفة الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.