الإعاقة في العقل لا الحركة – القبس الإلكتروني

نظام الارشفة الالكترونية


أحمد العنزي –
نظمت جمعية المحامين أول من أمس ندوة بعنوان «حقوق ذوي الإعاقة»، بهدف زيادة الوعي والتثقيف بما تحتاج إليه هذه الشريحة.
وطالب المتحدثون بأهمية زيادة وعي ذوي الإعاقة بحقوقهم والفرص المتاحة لهم، وتطوير مشاركتهم في مجال أنشطة رفع الوعي المجتمعية، من أجل فهم أفضل لظروفهم وتحقيق الدمج المطلوب.
وقال أمين سر الجمعية الكويتية لمتابعة قضايا المعاقين علي الثويني: إن الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة هي المظلة التي نرتكز عليها، ويجب أن نأخذها بعين الاعتبار.
وأكد الثويني أن المعاق معاق العقل وليس الحركة، لذلك فالاتفاقية تبين بتوعية المجتمع والمسؤول والأب والمعلم بحقوق المعاقين حتى يطبق بنودها، لافتاً إلى أنه يجب ألا يتم التمييز على حسب إعاقته.
وأوضح أن من مبادئ الاتفاقية احترام كرامة الأشخاص المعاقين، وهناك منهم من استقال من المؤسسة، التي يعمل بها، وذلك لأنه تعرض لجرح لكرامته، وفي المقابل الشخص الآخر لما يدرك أن هذا الشخص إنسان، ويجب التعامل معه بصورة إيجابية ومشاركته بالقرار وحريته بالرأي.
من جهته، قال المحامي عبدالرحمن العنزي إن المعاقين من يعانون عاهات طويلة الأجل، قد تمنعهم لدى التعامل مع مختلف الحواجز من المشاركة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدر المساواة مع الآخرين.
وأوضح العنزي أن العاهة قصور يلحق بالشخص في أي عضو بجسده، أو فقد لهذا العضو، أو فقد لمنفعته، فقد تكون اليد موجودة ولكن منفعتها غير موجودة.

المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)

نظام الارشفة الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *