السعودية : أنعاك يا علم



أبيات قلتها في رثاء فقيد القاضي الشيخ صالح محمد القاضي أبو أحمد ولن توفيه أبياتي حقه لكن دعواتنا له بالرحمة ولزوجته وأبنائه وبناته ومحبيه بالصبر والسلوان. أنعى المروءة أم أنعاك يا علم أنعى السماحة أم تُنعى بك الشيم شمس توارت عن الأرجاء وا عجبي والشيخ معها وتغشى بيته الظُلم ماذا أقول عن ابن العم مضطجعا حار اللسان لذا بالصمت ألتزم حار الطبيب بداءٍ قد أُصيب به قد غاب عنّا وأعيى جسمه السقم حول السرير أحباءٌ قد اجتمعوا وفي المحاجر دمعٌ تُقذف الحمم ماذا دهاك لزمت الصمت وا عجبي فهل أصابك عيٌ أم بكم صمم أين المفوه كي يسمعنا خطبته فالصمت يغشاه لا همس ولا كلِم في محفل العدل أفحمت الألى سفِهوا وما عهدناك من خصمٍ ستنتقم كنت المفوه فيهم كنت تلجمهم ألجمت أفواههم فرّوا وما غنموا ففي المحاكم يعلو صوتكم أبداً منافحا إذ برئ القوم متهم ترجل الشيخ عن دنيا الفناء لذا عقد الحمولة يا ويحي سينثلم وما تغيب يوماً عن محافلنا وما عهدناه إلّا تُوصل الرحِم برٌ كريمٌ ويلقى الضيف مبتسماً أبشر بعزك أنت الرأس والهرم كل الصغار أتوا والشوق يسبقهم إنْ استطاعوا وصولاً خده لثموا يا بابا قم معنا هيا لمسبحكم علمتنا العوم بالتدريب نلتزم أريدُ أسمعكم صوتي بأغنيةٍ صفق قوياً إذا يعجبك ذا النغم توزع المال إنْ جئنا لبيتكمُ يوم الخميس وجمع الأهل منسجم غاب الحبيب ولازالت مناقبه حديث ألسنة الأجواد إن حكموا وخيمة العز في الريان تفقدكم ما عاد بيتك مثل الأمس يزدحم والاستراحة أنّت أين صاحبنا؟ طال الفراق وصبري كاد ينهزم أهلٌ وصحبٌ وجيرانٌ تموج بهم وعند فعلتكم قد ينتهي الكرم تُمد. سفرته بالخير عامرة من فرط طيبته قد اشتكى الكرم مُذ كان غضاً طري العود همته ماعاش دوماً بحبل الله يعتصم من طيب معشره الكل يألفه كثيرُ مالٍ ومن قد ضامه العدم عاش التسامح في الآفاق ينشره يسدي نصائحه والوجه مبتسم تبادل الأهل والأحباب تعزيةً والحزن يبدو على السحنات يرتسم وودعته جموعٌ صابها كمدٌ وفي النسيم أحباءٌ قد ازدحموا من ذا يلوم قلوباً تشتكي ألماً أحبه الخلق إنْ عربٌ وإنْ عجم وأم أحمد في الحسنى تشاطره كسب القلوب لذا فالدار تزدحم أبا طراد سألت الله يجبركم كلٌ أُصيب وجرحي ليس يلتئم لا تغلقوا بابه حتى يُسر بكم حياته بيننا كأنها حلم سيروا على نهجه بالخير والتزموا وفي دروب الهدى ماضلّ ملتزم أهلي وربعي وآل القاضي كلهمُ أبيات تعزيتي قد خطّها قلم دمعي المداد ودعواتي سأرفعها ارحمْ فقيداً لنا في أسرتي علم وما عهدناه إلّا باسماً طلقاً يارب تبعثه والوجه مبتسم وفي النسيم لنا الأحباب قد سكنوا يارب تجمعهم في الحشر قد غنموا أسق القبور بأرض بات يسكنها تسقي قبورهمُ في قيظنا ديم وارحمنا ربي إذا حانت منيتنا ولتغفر الذنب إنْ زلّت بنا قدم صلوا على أحمد المختار سيدنا عدد الحجيج ومن في مكة اعتمروا ** ** فوزية عبدالعزيز القاضي – والدة رياض أباالخيل

المحامي

تاريخ النشر: 2020-10-29 03:00:00

تفاصيل الخبر من المصدر : الجزيرة : صفحة المحليات

sallah