المغرب: انتقادات واسعة للفقيه الريسوني بعد سخريته من “خلق الله” ووصفه لحقوقيات ب”الخاسرات”




ومما جاء في مقال الفقيه المقاصدي، “لقد رأينا مؤخرا بعض النسوة الخاسرات يرفعن اافتات تصرح بانهن يمارسن الجنس الحرام ويرتكبن الإجهاض الحرام هكذا لقنوهن.. مع أ الظاهر من سوء حالهن أنهن لن يجدن إلى الجنس سبيلا، لاحلاله ولا حرامه، لقد عميت بصائر هؤلاء عن طرق “الجنس المقدس”، وجُن جنونهم وعلا صراخهم فقط لأجل “الجنس المدنس”.، وهو ما اعتبره عدد من النشطاء والاعلاميين موقف مسيء لمغربيات رفعن أصواتهن أمام البرلمان للمطالبة بحق الحريات الفرضية.وارتفعت الأصوات المخالفة لما ذهب إليه العالم المقاصدي، حيث وجهت عائشة العباسي انتقادات للريسوني بقولها” ليس المرة الأولى التي يقول فيها “الفقيه” كلاما بمعاني بذيئة في حق النساء وهو كلام بالمناسبة يسيء إليه وللفقهاء أولا وأخيرا”، قبل أن تضيف” ولكن خسارة ماعندناش في المغرب حسناء مفوهة مثل رضوى الشربيني”.من جانبه، هاجم المحامي الحقوقي عزيز الرويبح، الفقيه المقاصدي الريسوني، قائلا”كم انت”واعر” بالمعنى الذي يعرفه البدويون مثلي ! يا خيلفة القرضاوي ؟ كم أنت واعر يا ريسوني يا “فقيه” انت ! و ما دمت استعملت في حق بعض نساء المغرب نعوت تغرف من القاع ! و نسيت فقهك ” وورعك و حكمتك و اصلك و فصلك و مقامك ” وتربة وطنك و سماحة اهل بلدك فاني سارد عليك بما يليق بثقافتك الحقيقة المختبئة في ثنايا لا شعورك المعرفي و التي تنفلت من عقالها و مدفنها كلما تعلق الامر بالنساء ! أو ليست الثقافة هي ما يبقى عندما ينسى المرء كل شيء كما يعرفها بعض الفلاسفة و يعتمدون عليها في فهم ثقافة الفرد وثقافة المجتمع ؟ نسيت يا فقيهنا كل شئ تعلمته عن آداب الحوار و كرامة الإنسان وجماله وسموه و حسن تقويمه و انت تتحدث عن الحريات الفردية وبقيت المرأة و حدها تحت سطوة فكرك الحاقد و الناقم فأخرجت من احشاء فكرك سما ناقعا و كلاما سافلا و تحريضا قاتلا فوصفت دون تحفظ و لا حياء نساء “بالخاسرات ” لأنهن يختلفن مع ظاهر قناعة عشيرتك و هو وصف تشيئي من يسمعه او يقرأه دون ان يرى اسمك يظنه صادر عن مصلح ” متلاشيات” وهو يصرخ في سوق “الخردة “و ليس عن فقيه مثلك المفروض فيه الا يعطي القدوة السيئة في الكلام … اي خسارة اكبر من ان يكون في المغرب اليوم فقيه له مسئوليات و اتباع و مريدين و معجبين و متتبعين و يصف بنات بلده بدارجة بلده و يقذفهن” بالخاسرات “و ان يصدر عنه ذلك بعد يوم واحد من صدور عفو ملكي اعطى للحرية الفردية معنى يتلائم ورح العصر والتزامات المغرب الدولية وواجباته الدستورية !…وتابع الرويبح منتقدا الريسوني، “جعلت من نفسك يافقيه” القاع “حارسا و ضابطا للحريات الفردية و انتقيت منها ما يهمك او بالاحرى ما يشغل بدنك و بالك فيميزت بين الجنس المقدس و الجنس المدنس و وزعته و فق ارادتك و هواك و الصقت ببعض النساء كل التهم و الدنوب و الخاطايا و رتبت عنه ما شئت من الامراض و الافات و المآسي و انزلت عليهن غضب الله و اختلط عليك فن الاحتجاج بالاعتراف القضائي فاولت عبارات غاضبة كانها دعوة للزيغ و الانحراف عن قيم الالتزام و المسئولية فاخذت بالمظاهر و اغفلت عن قصد المقاصد .”وأضاف الحقوقي نفسه، “وصلت يا فقيه دروة القاع عندما استعملت “سكانيرك” الخاص و تعرفت من خلاله على حال بعض النساء خلسة و دون ان يكون لك بهن سابق معرفة! فبدى لك من حالهن ان ليس لهن سبيل للجنس حلاله و حرامه … بإي حق تسخر و تهين و تحتقر نساء وطنك ؟ بإي حق تفتك بكرامتهن وانسانيتهن وتتدخل في حميميتهن وتدعي لهن من خيالك الحاقد حالا و عجزا و قبحا وانت فقيه ؟! الا تعلم يا فقيه ان ما قلته جريمة ودعوة للتمييز والكراهية و نزوع نحو التفرقة والفتنة و هو بعيد في شكله ومحتواه عن ثقافتنا المغربية المنفتحة المتسامحة وكيفيات تدبيرنا لاختلافاتنا …يا فقيه كل المغربيات جميلات ، اللواتي مع تقنين الاجهاض و اللواتي ضد الاجهاض و انت “الخاسر” يا فقيه التمييبز و الاهانة.”من جهتهم، أجمع كل من عبد الوهاب الرفيقي والباحث في الشأن الديني منتصر حمادة وعدد من الاعلاميين على أن خطاب الريسوني يحمل إساءة للنساء المدافعات عن ضمان الحريات الفردية، معبرين عن آسفهم من استهزاء وسخرية” الفقيه” من خلق الله.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-10-20 21:00:05

الناشر/الكاتب: لكم

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *