اليمن: أنباء عدن-إخباري مستقل | تفاصيل سرية عن انسحاب ألوية العمالقة من الساحل الغربي



كشف المحامي محمد محمد المسوري في احد مقالاته عن تفاصيل سرية للانسحاب المفاجئ في الساحل الغربي, وأدلى له بالمعلومات مسؤول بارز على حد قوله .

 

وكتب المسوري ان أحد المسؤولين البارزين  في تهامة اتصل به واخبره بتفاصيل الانسحاب وقال له.. “قبل أكثر من شهر وعندما كنت في الساحل وصلت التوجيهات من الإمارات لطارق صالح بالانسحاب من الحديدة بالكامل فقال لهم ماينفعش أنسحب بهذه الطريقة وينعكس الأمر سلباً على صورتي أمام الجميع ولكن أسلم مواقعي التي أتواجد فيها للعمالقة وبعض القوات الأخرى وأنسحب أنا نحو المخا والوازعية وبعدها بفترة تنسحب تلك القوات وأكون خلال تلك الفترة قد رتبت أموري في تلك المناطق وتقربت من الأهالي ومن القوات الحكومية هناك وفعلاً هذا ما تم, وبعد مرور شهر ونصف تقريباً دعت الإمارات القادة للاجتماع في معسكر الدريمي وبلغوهم ينسحبوا الأن”.

 

 

 

واضاف المسوري “وفعلاً إنسحبت تلك الألوية وسلموا كل شيء للحوثي الذي كان جاهزاً لإستلام تلك المناطق مباشرة والدليل على ذلك سيطرة الحوثي فوراً على كافة المناطق ولم يكلف نفسه حتى إرسال فرق نزع الألغام أو قوات للتأكد من صحة الإنسحاب أو أنه كمين للإيقاع بهم وليس هناك مفاجأة حوثية كما يزعم البعض.

 

 

 

واكد المسؤول “بأن الأمر ليس تنفيذاً لإتفاق السويد والدليل على ذلك قيام الحوثي بأسر العديد من المقاتلين وإقتحام المنازل وإعتقال الأبرياء من أبناء المناطق الذين إنسحبوا منها معرضين بذلك الأهالي للوقوع ضحايا جرائم الحوثي وإنتهاكاته عشرة ألوية بالكامل إنسحبت وسلمت تلك المناطق للحوثي بتوجيهات إماراتية ولَم يحدث منهم ولا طلقة واحدة موضحاً بأنهم وبعد أن تعالت الأصوات الرافضة لذلك وبعد أن تمكن الحوثي أصدروا توجيهاتهم بالعودة”.

 

 

 

 

 

وواصل بالحديث “ولكن المقاتلين رفضوا أن يزج بهم للمهالك وأرسلوا مؤخراً كتيبة من اللواء 15 نحو الحيمة لمواجهة الحوثي فيما لو حاول التقدم نحو الخوخة سلموها للحوثي بكل سهولة بعد أن حرروها وسقط الشهداء والجرحى في كل شبر من الساحل الغربي وكانوا يتعللون بإتفاق السويد ويطالبون بإلغاءه ليقوموا بعد ذلك بنسف كل شيئ وإدعاءهم بأن الشرعية هي السبب وإنسحابهم هذا كشف حقيقتهم وحقيقة قضيتهم المتمثلة في إتباعهم للأجندة الإماراتية ولا علاقة لهم بالقضية اليمنية”

 

تناقضت مواقفهم وظهرت الحقائق جلية.

 

 

 

في البداية أنكروا الانسحاب من أصله وبعد أن ظهرت الفيديوهات تراجعوا عن إنكارهم وأعترفوا في بيانهم المرتعش بالانسحاب زاعمين أن ذلك تنفيذاً لإتفاق السويد فترد عليهم الأمم المتحدة بنفي علمها بالانسحاب وأنها فاجأت به كغيرها ويصرح الفريق الحكومي المعني بتنفيذ الاتفاق عدم علمهم بالانسحاب أو حتى أنهم أبلغوهم مسبقاً بأي شيء.لم يجدوا ما يبررون به فعلتهم تلك فقالوا في الأخير أنها إعادة تموضع!! أي تموضع وأنتم إنسحبتم انسحابا كلياً من مناطق كان الحوثي يحلم بالسيطرة عليها وهل تحصلتم على مقابل أخر من الحوثي جراء تسليمكم له هذه المساحات الشاسعة التي تهدد الأمن والسلم الدوليين بسيطرة ميليشيات عليها.

 

 

 

أختتم المسؤول  القول بحرقة “ما تم على الأرض كان بتنسيق وترتيب إيراني إماراتي وقد حذرنا بعض المعنيين من خطورة هذه المخططات مبكراً واليوم إنكشفت حقيقة الزعم بتصاريح توحيد الصف الجمهوري والزعم بالإعتراف بالشرعية.

 

 

 

 

 

فأي توحيد صف وأنت تسلم الأرض وأهل الأرض للحوثي؟! وأي إعتراف بالشرعية وأنت سلمت الأرض وأهلها للحوثي بتوجيهات إماراتية ودون علم الشرعية أو حتى إشعارها.

 

 

 

واختتم المسوري مقاله بـ “يبدو أن ما قمتم به يظهر بأنكم تنوون محاربة الشرعية في جبهات أخرى كما أظهرته أسطر بيانكم الذي قلتم فيه بأنكم ستنقلون قواتكم لجبهات أخرى جنوبية. وأقول لكم جميعاً..كم حذرت وحذرت منذ زمن ولكن لا من يعي ولا من يستجيب. وحسبنا الله ونعم الوكيل وللحديث بقية وتفاصيل كثيرة”..

المحامي

تاريخ النشر: 2021-11-13 16:24:35

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن – تفاصيل الخبر من المصدر

المحامي