جرائم المراهقين تحيل «الفردوس» جحيماً

نظام الارشفة الالكترونية

المحرر الأمني |

ماذا يحدث في الفردوس؟!
سؤال يطرح نفسه بعد وقوع أكثر من جريمة غريبة من قبل المراهقين، ففي الوقت الذي تعاني فيه المنطقة من ظاهرة الاستعراض بالمركبات، وتحديداً في الشارع الفاصل مع منطقة صباح الناصر، برزت على السطح جرائم تحتاج إلى تفسير وحلول ومواجهة.
آخر هذه الجرائم هي الاعتداء من قبل الأطفال على بائع «عربة الأيس كريم»، ما أسفر عن إصابته في رأسه ولاذ المعتدون من الأحداث بالفرار، وقبل أيام ظهر مقطع فيديو لأطفال «مغامرين» استطاعوا تسلق خزانات المياه، وتم تصويرهم وهم يتراقصون، معرضين أنفسهم للخطر!
ويتساءل مصدر مطلع عن سبب منع باصات النقل من دخول المنطقة إلا في أوقات محددة، وهل تعجز الجهات المعنية عن منع الأطفال من هواية تكسير الباصات أثناء مرورها في الشارع؟!
ويضيف المصدر: هناك جرائم أخرى ترتكب بحق المرافق العامة، ومنها تكسير الحدائق وألعابها، إضافة إلى مشهد هروب المركبات من قبل الدوريات الذي بات متكرراً.
وقال المصدر: هناك تساهل كبير في المنطقة من قبل بعض الأهالي، حيث تترك السيارات للمراهقين فيذهبون بها إلى الجمعية رغم عدم حيازتهم رخص قيادة، كما ان البعض يستخدمها للاستعراض، ومن ثم تعريض الأرواح للخطر، ويجب أن يكون هناك تكاتف حتى تصبح الفردوس «اسماً على مسمى».

تفاصيل الخبر من المصدر

نظام الارشفة الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.