فلسطين: باب الرحمة للمسلمين ولا علاقة لليهود به



الوطن:قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، يوم الإثنين، إن الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة، بحق المسجد الأقصى، و”باب الرحمة”، “غير قانونية”.

وأوضح صبري في حديث مع وكالة “الأناضول” التركية، أن “ما يقال عن قرار محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس، بخصوص مُصلى باب الرحمة وإغلاقه، باطل من أساسه، لأنه لا علاقة لمثل هذه القرارات بالوقف الإسلامي في القدس”.

وشدد على أن “الوقف الإسلامي (دائرة أوقاف القدس التابعة للأردن) بعيد كل البعد عن الإجراءات الإسرائيلية”.

وأضاف: “مصلى باب الرحمة هو للمسلمين، ولا علاقة لليهود به”.

وإثر توتر وصدامات، تمكن المقدسيون قبل 3 أيام، من فتح باب الرحمة بعد أن أغلقت الشرطة الإسرائيلية بوابته الخارجية مؤخرا، علما أنه المبنى ذاته والذي يقع في ساحات المسجد الأقصى، كان مغلق منذ عام 2003.

وجاءت الخطوة، بحسب فلسطينيين، في إطار مساعي تل أبيب تغيير الوضع القائم وتقسيم المسجد مكانيا وإحكام الاحتلال.

ودائرة أوقاف القدس تابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، وهي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس (الشرقية)، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

بدوره، أكد المحامي خالد زبارقة، أحد المهتمين بالقضايا القانونية المتعلقة بالمسجد الأقصى، أنه تم “الإثبات أمام القضاء الإسرائيلي، أن إغلاق مصلى باب الرحمة غير قانوني”.

وقال زبارقة إنه “لا توجد أي صلاحية لمحكمة الصلح الإسرائيلية أو الشرطة أو المخابرات بإغلاق باب الرحمة أو أي مساحة من المسجد الأقصى”.

وأشار إلى أن اعتقال رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب في وقت سابق أمس (قبل أن يفرج عنه)، “أمر غير قانوني وتعسفي وغير مسبوق لا يستند لأي قانون”.

وبين أن “هدف هذا الاعتقال هو ردع المقدسيين وتخويفهم من أجل عدم الاقتراب من باب الرحمة”.

وكانت الشرطة الاسرائيلية اعتقلت أكثر من 40 فلسطينيا من سكان المدينة في القدس الشرقية، فجر الجمعة، على خلفية التوتر والصدامات التي وقعت في المسجد الأقصى ومحيطه



المحامي

تاريخ النشر: 2019-02-26 08:47:04

الناشر/الكاتب:

صحيفة الوطن الفلسطينية | أهم الأخبار – تفاصيل الخبر من المصدر

sallah

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *