لبنان: توافق “قواتي” “اشتراكي” لحل الخلل البلدي في بريح!



كعدد كبير من البلديات كان من المقرر أن تتم عملية تسليم وتسلم بين رئيس بلدية بريح الحالي صبحي لحود وبين احد اعضاء البلدية المحامي عيد حسون ليكون الاخير رئيساً للبلدية في السنوات الثلاث المقبلة، لكن جلسة اعادة الثقة التي قام بها لحود، والتي صوت خلالها نحو نصف اعضاء البلدية تخطت ميثاق الشرف الذي كان موقعاً بين الطرفين.

قد تكون هذه القضية، قضية بلدية محلية، لكن حدوثها في بريح اعطاها طابعاً مختلفاً، إذ إن شكل التصويت الذي حصل في المجلس البلدي اعطى رئيس البلدية الحالي اكثرية الاصوات الدرزية في حين حرمه من الاصوات المسيحية، الامر الذي اعاد خلق حساسية بلدية، علما انه حصل في المجمل على ٥ اصوات فقط من اصل 12.ووفق مصادر مطلعة فإن النائب جورج عدوان يسعى منذ اسابيع لحل هذه المشكلة وعدم تطورها، وكذلك فإن الحزب الاشتراكي غير راضيٍ عن النتيجة، اذ رفض النائب السابق وليد جنبلاط استقبال رئيس البلدية الحالي لعدم اعطاء شرعية لما حصل.وترى المصادر أن الاهتمام القواتي – الاشتراكي بهذا الامر يعود لسبب أساسي هو خوفهم من استغلال “التيار الوطني الحرّ” لما حصل في بريح واعادة التصويب اعلاميا على المصالحة وعلى العلاقة المسيحية – الدرزية في الجبل، علما أن الطرفين في القضية ليسا في “التيار”.واشارت المصادر إلى دعوة رئيس البلدية الى اجتماع غد الاربعاء للاعلان عن عدم توجه للاستقالة وتسليم الرئاسة لخلفه. 

المحامي

تاريخ النشر: 2019-06-18 11:00:44

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *