ندوة الحركة الليبرالية: الحكومة بعيدة عن الطموحات

نظام الارشفة الالكترونية

غنام الغنام |

اتفق المتحدثون في ندوة «الشباب والتحديات» التي نظمتها الحركة الليبرالية الكويتية أمس الأول على أن الحكومة بعيدة عن طموحات الشباب من خلال عدم تفعيل القوانين التي أقرت في مجلس الأمة، مطالبين مجلس الأمة بتبني قضايا الشبابية قدر المستطاع، وطرح حلول قابلة للتطبيق لأنهم الشريحة الأكبر في المجتمع الكويتي.
في هذا السياق، قال الناشط خالد الحسن إن الشباب الذي تصل نسبتهم ما يقارب %40 يواجهون الكثير من الصعوبات والمشاكل، نتيجة الفراغ الكبير الذي يعيشونه من دون استغلال أمثل لهذه الطاقات التي من الممكن أن تعود بالنفع على الدولة، مشيرا إلى أن الحرمان وكثرة اللوائح هما العائق الأول لهذه الشريحة.
وذكر الحسن أنه «إذا تحدثنا عن استغلال وقت الفراغ للشباب فسنجد أن معظم الأراضي البرية غير مسموح بممارسة اهم هواية للشباب فيها، وهي الصيد بالرغم من توفر أراض كثيرة مع ضوابط لهذه الهواية من أجل حماية المحميات والمحافظة على الطيور المهاجرة».
بدوره، رأى المحلل السياسي د. ابراهيم دشتي أننا بحاجة إلى جرعات تفاعل من أجل استمرار دور الشباب، مشيرا إلى أن نسبتهم كبيرة لكن نرى أن السلطتين بعيدتان عنهم كل البعد، خاصة إذا تحدثنا عن الخمس السنوات الماضية التي تم فيها استخدام فئة الشباب في «الحراك» سواء من الموالاة أو المعارضة.
وأشار إلى أن المتابع للوضع العام يرى أن الحكومة والمجلس غير متابعين لدور الشباب، وهذا لا يعني أنه لا توجد تشريعات في هذا الشأن، لكن المشكلة التي نواجهها بتفعيل هذه القوانين.
وبين دشتي أن قضية الفراغ هي أساس المشاكل، إضافة إلى انتشار المخدرات. وحسب الإحصائية التي كشفت عنها بعض وسائل الإعلام فهناك٧٠ ألف مدمن، متمنيا تثقيف الشباب لحمايتهم من التطرف، وهذه آفة أخطر من المخدرات.

نظام الارشفة الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.