المغرب: انتحار نزيل بسجن “عين السبع”..لف قطعة من ثيابه بقضبان حديدية وشنق نفسه! – اليوم 24



أقدم نزيل في السجن المحلي “عين السبع1″، الدار البيضاء، صباح اليوم الجمعة، على الانتحار شنقا.وقدمت إدارة السجن المحلي “عين السبع 1″، معطيات حول الحادث؛ حيث أكدت في بلاغ لها، بأن النزيل المذكور، أقدم على الانتحار، عن طريق لف قطعة من ثيابه، حول عنقه وربطها بالقضبان الحديدية، لنافذة الغرفة التي يقيم بها بالمركز الصحي للمؤسسة. وبحسب إدارة السجن المحلي “عين السبع1″، فإن المتوفى، المحكوم على خلفية قانون الإرهاب، كان يعاني قيد حياته من اضطرابات عقلية ونفسية ويخضع للمتابعة الطبية.وأوضح المصدر نفسه، أن المتوفى سبق أن استفاد من 59 فحصا طبيا داخل المؤسسة و15 فحصا بالمستشفى الخارجي، كان آخرها بتاريخ 30 أبريل 2020.وأفادت إدارة السجن “عين السبع1″، أن النزيل المذكور كان يقطن، قيد حياته، في غرفة بالمركز الصحي متعدد الاختصاصات ويخضع للمتابعة الطبية بشكل مستمر.وأشار المصدر ذاته، إلى أنه تم إبلاغ النيابة العامة المختصة وعائلة السجين المتوفى، وفقا لما ينص عليه القانون المنظم للمؤسسات السجنية.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-05-01 19:43:02

الناشر/الكاتب: شيماء بخساس

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: العنف ضد النساء المغربيات انخفض بـ10 مرات خلال فترة الحجر الصحي – اليوم 24



كشفت رئاسة النيابة العامة، اليوم الخميس، بأن عدد المتابعات من أجل العنف ضد النساء انخفض خلال الفترة ما بين 20 مارس المنصرم و20 أبريل الجاري، عشر مرات عن المعدل الشهري لهذا النوع من القضايا. جاء ذلك في دورية للوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، رئيس النيابة العامة، حول موضوع قضايا العنف ضد المرأة خلال فترة الحجر الصحي بالمملكة والتعليمات الجديدة لمكافحته، وجهها إلى المحامي العام الأول لدى محكمة النقض، والوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف ومحاكم الاستئناف التجارية، ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية والمحاكم التجارية.وأوضح المصدر ذاته أنه في إطار اهتمامها بقضايا العنف ضد النساء خلال فترة الحجر الصحي بالمملكة، سجلت النيابات العامة بمحاكم المملكة خلال الفترة المذكورة ما مجموعه 892 شكاية تتعلق بمختلف أنواع العنف ضد النساء (الجسدي والجنسي والاقتصادي والنفسي…)، بينما تم تحريك الدعوى العمومية في 148 قضية فقط من هذا النوع، في انتظار انتهاء الأبحاث في باقي الشكايات. وأضاف أنه “يستفاد من ذلك أن عدد المتابعات من أجل العنف ضد النساء قد انخفض خلال الفترة المذكورة عشر مرات عن المعدل الشهري لهذا النوع من القضايا (148 متابعة بدلا من 1500 متابعة شهريا في الأحوال العادية)”. وأشارت دورية رئيس النيابة العامة إلى أنه، وحتى على افتراض ثبوت الأفعال المشتكى منها في كافة الشكايات المتوصل بها (892 شكاية)، فإن هذه النسبة تمثل فقط حوالي 60 في المائة من المعدل المسجل في الأحوال العادية من قضايا العنف ضد النساء. وخلص رئيس النيابة العامة إلى أنه، ورغم أن الوقت ما زال مبكرا للخروج بخلاصات واضحة حول مستوى العنف المنزلي ضد النساء خلال فترة الحجر الصحي، إلا أن الإحصائيات المتوفرة – والتي تهم بطبيعة الحال القضايا المرفوعة للقضاء – تبشر باستقرار الأسرة المغربية، وانسجامها واستعدادها للتعايش والتساكن الطبيعي الهادئ، ولو في أصعب الظروف، كظروف الحجر الصحي الذي تعيشه المملكة حاليا لضرورات مكافحة فيروس (كوفيد 19). وأكد رئيس النيابة العامة في المقابل أن “ذلك لا يجب أن يحول دون استمرار حرصكم على تتبع هذه القضايا، والتي اتخذت عدة تدابير استعجالية لتبليغها إليكم، وكذلك لضمان سهولة ولوج النساء ضحايا العنف إلى القضاء، والتي ساهمتم في تفعيلها وتطويرها باجتهاداتكم”.  

المحامي

تاريخ النشر: 2020-04-30 23:20:36

الناشر/الكاتب: alyaoum24

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: قتل 3 أطفال على يد والدتهم في البيضاء..خدرتهم بعقاقير قبل الإجهاز عليهم وكتبت رسالة لعائلتها!-التفاصيل



في تفاصيل جديد حول الجريمة المروعة التي هزت حي الحي الحسني، في مدينة الدار البيضاء، زوال اليوم الخميس، عاينت الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني جثت ثلاث أشقاء قاصرين يبلغون من العمر على التوالي تسع وسبع وثلاث سنوات بعدما تم العثور عليهم داخل منزل العائلة وهم يحملون طعنات غائرة على مستوى شرايين المعصم باستعمال أداة حادة.وبحسب المديرية العامة للأمن الوطني، التي أصدرت بلاغا، حول الجريمة، فإن تقنيي مسرح الجريمة وضباط الشرطة القضائية عاينوا أيضا والدة الضحايا الثلاثة وهي في حالة غيبوبة تامة، وتحمل بدورها طعنات مفتعلة على مستوى المعصم والبطن باستعمال نفس الأداة الحادة. وأوضح المصدر ذاته، أن والدة الضحايا الثلاثة تركت رسالة خطية تحيل فيها على الرغبة في الانتحار لأسباب وخلافات أسرية، كما تم حجز عقاقير طبية بمسرح الجريمة يشتبه في استخدامها في تخدير الأطفال الضحايا قبل الإجهاز عليهم.وأضاف البلاغ، أنه تم الاحتفاظ بالأم المصابة بالمستشفى رهن العناية المركزة، في وقت فتحت فيه المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بحثا تمهيديا تحت إشراف النيابة العامة المختصة.كما جرى تعميق البحث مع الزوج أيضا، لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فضلا عن إخضاع الرسالة الخطية وكذا المحتويات الرقمية التي تبادلتها الأم مع عائلتها قبل وقوع هذه الأفعال الإجرامية لخبرة تقنية ومعلوماتية، وذلك للتحقق من فرضية القتل المقرون بمحاولة الانتحار.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-04-30 20:18:06

الناشر/الكاتب: شيماء بخساس

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: نطالب بفتح تحقيق ومعاقبة المسؤولين عن “قتلها” – اليوم 24



رفضت أسرة المرأة الستينية المتوفاة، الاثنين الماضي، بعد هدم بناية غير قانونية كانت في ملكيتها، من طرف السلطات، في حي “واد المالح” في جماعة تاونات دفنها في مدينة فاس.وأوضح عماد، ابن الهالكة، في حديثه مع “اليوم24″، اليوم الخميس، أنه وباقي أفراد أسرته يرفضون دفن جثة والدته في مدينة فاس، مضيفا أنهم لم يتوصلوا بعد بنتائج التشريح الطبي، الذي اكتمل، يوم أمس الأربعاء، وأصر على فتح تحقيق نزيه في أسباب وفاتها. وتابع عماد “أنه لن يرتاح، إلا بعد فتح تحقيق مع الأشخاص، الذين تسببوا في قتل والدته”، وفقا لتعبيره، مستطردا: “تم دفعها بقوة من طرف بعض، هي امرأة مسنة، ومريضة، لم تتحمل ذلك”.وعن البناية غير القانونية، التي كانت في ملكية الهالكة، سبق أن قال عماد، في حديثه مع “اليوم24”: “إن تلك البناية عبارة عن غرفة صغيرة، تم بناؤها، قبل سنوات عديدة”، متسائلا: ”لماذا هدمها الآن؟”، مضيفا: “البناية مجرد غرفة صغيرة، بنيت منذ سنوات خلت، كنت صغيرا، آنذاك”.وأشار عماد إلى أن والدته الهالكة تعرضت إلى ما أسماه بـ”الحكرة”، داعيا إلى فتح تحقيق نزيه في أسباب وفاتها مع الأشخاص، الذين تسببوا في ذلك.وكان بلاغ لوزارة الداخلية، صدر يوم الاثنين الماضي، قال إن “السيدة المذكورة، البالغة قيد حياتها 60 سنة، انتابتها حالة إغماء، نجمت عن انخراطها في نوبة عصبية، في محاولة للتعرض على إجراءات الهدم”.وشدد المصدر ذاته على أنه “لم يتم تسجيل أي استعمال للقوة من طرف ممثلي السلطات المحلية، أو أفراد القوات العمومية، الذين جرى تدخلهم لمباشرة عملية الهدم، وفق الطرق، والكيفيات المنصوص عليها قانونا”.وجاء في البلاغ نفسه أن الهالكة نقلت على الفور إلى المستشفى الإقليمي في تاونات، قصد تلقي الإسعافات الأولية، إذ بعد فحصها من طرف الطبيب المداوم تبين أنها توفيت، وهي في الطريق إلى المستشفى.وتم وضع جثة الهالكة في مستودع الأموات، رهن التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة، فيما تم فتح تحقيق من طرف السلطات المعنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة لكشف ظروف، وملابسات الحادث.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-04-30 15:41:02

الناشر/الكاتب: شيماء بخساس

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: نطالب بفتح تحقيق ومعاقبة المسؤولين عن “قتلها” – اليوم 24



رفضت أسرة المرأة الستينية المتوفاة، الاثنين الماضي، بعد هدم بناية غير قانونية كانت في ملكيتها، من طرف السلطات، في حي “واد المالح” في جماعة تاونات دفنها في مدينة فاس.وأوضح عماد، ابن الهالكة، في حديثه مع “اليوم24″، اليوم الخميس، أنه وباقي أفراد أسرته يرفضون دفن جثة والدته في مدينة فاس، مضيفا أنهم لم يتوصلوا بعد بنتائج التشريح الطبي، الذي اكتمل، يوم أمس الأربعاء، وأصر على فتح تحقيق نزيه في أسباب وفاتها. وتابع عماد “أنه لن يرتاح، إلا بعد فتح تحقيق مع الأشخاص، الذين تسببوا في قتل والدته”، وفقا لتعبيره، مستطردا: “تم دفعها بقوة من طرف بعض، هي امرأة مسنة، ومريضة، لم تتحمل ذلك”.وعن البناية غير القانونية، التي كانت في ملكية الهالكة، سبق أن قال عماد، في حديثه مع “اليوم24”: “إن تلك البناية عبارة عن غرفة صغيرة، تم بناؤها، قبل سنوات عديدة”، متسائلا: ”لماذا هدمها الآن؟”، مضيفا: “البناية مجرد غرفة صغيرة، بنيت منذ سنوات خلت، كنت صغيرا، آنذاك”.وأشار عماد إلى أن والدته الهالكة تعرضت إلى ما أسماه بـ”الحكرة”، داعيا إلى فتح تحقيق نزيه في أسباب وفاتها مع الأشخاص، الذين تسببوا في ذلك.وكان بلاغ لوزارة الداخلية، صدر يوم الاثنين الماضي، قال إن “السيدة المذكورة، البالغة قيد حياتها 60 سنة، انتابتها حالة إغماء، نجمت عن انخراطها في نوبة عصبية، في محاولة للتعرض على إجراءات الهدم”.وشدد المصدر ذاته على أنه “لم يتم تسجيل أي استعمال للقوة من طرف ممثلي السلطات المحلية، أو أفراد القوات العمومية، الذين جرى تدخلهم لمباشرة عملية الهدم، وفق الطرق، والكيفيات المنصوص عليها قانونا”.وجاء في البلاغ نفسه أن الهالكة نقلت على الفور إلى المستشفى الإقليمي في تاونات، قصد تلقي الإسعافات الأولية، إذ بعد فحصها من طرف الطبيب المداوم تبين أنها توفيت، وهي في الطريق إلى المستشفى.وتم وضع جثة الهالكة في مستودع الأموات، رهن التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة، فيما تم فتح تحقيق من طرف السلطات المعنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة لكشف ظروف، وملابسات الحادث.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-04-30 15:41:02

الناشر/الكاتب: شيماء بخساس

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: أمن طنجة يوقف شخصا في حالة تلبس.. استغل الظروف لصناعة وبيع كمامات غير طبية



أوقفت عناصر أمن طنجة المدينة، أول أمس الثلاثاء، شخصا، يبلغ من العمر 36 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بصناعة، وترويج كمامات واقية لا تستجيب لمعايير السلامة المحددة طبيا.وحسب بلاغ ولاية أمن طنجة، أنه جرى توقيف المشتبه فيه في حالة تلبس باستغلال محل تجاري في حي مسنانة في مدينة طنجة، لخياطة، وترويج كمامات واقية، لا تستجيب للمعايير المعمول بها في المجال الطبي، وشبه الطبي. وقد أسفرت عملية التفتيش المنجزة في هذه القضية عن حجز 400 كمامة واقية مزيفة، وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف، وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إلى المعني بالأمر.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-04-30 06:00:54

الناشر/الكاتب: يونس الميموني

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر