«القبس» في أروقة الجنسية ووثائق السفر بالعاصمة – القبس الإلكتروني


أحمد العنزي |

من يدخل الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر في محافظة العاصمة وتحديداً بمنطقة الشامية يجزم في قرارة نفسه أن معاملته لن تنجز بسبب الازدحام الشديد وكثرة المراجعين، إلا أن المفاجأة إنجاز المعاملة بوقت قياسي ووفق أحدث التقنيات.
«القبس» جالت في الإدارة ورصدت سير العمل الذي يشبه خلية النحل، وذلك لسرعة استقبال وانجاز معاملات المواطنين وتطبيق سياسة الأبواب المفتوحة أمام جميع المراجعين بلا تعقيدات.
ومنذ دخول المراجع إلى الإدارة يلاحظ التنظيم والترتيب، حيث يوجد موظفون متخصصون لاستقبال المعاملات لمنع الازدحام وإعطاء فرصة لأكبر عدد من المراجعين للاستفادة من خدمات الإدارة.

أوضح مصدر أمني التقت به القبس أن الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر في منطقة الشامية هي الوحيدة التي تستقبل جميع الموطنين في محافظة العاصمة الذين يريدون استبدال جوازاتهم القديمة بالجواز الإلكتروني، مشيرا إلى أنهم ينجزون معاملات 300 مراجع يوميا عدا المعاملات التي لا تكون كاملة بالنسبة للأوراق المطلوبة وهو عدد كبير رغم أن مساحة الإدارة لا تستوعب هذا العدد.
وأكد المصدر أن الجواز الإلكتروني من الصعوبة تزويره، ففيه كثير من الأمان للمواطن ومطور وفق المتطلبات العالمية، مشيرا إلى أن الجواز القديم يستطيع المواطن استبداله مهما كان تاريخ انتهائه ولا يرتبط بتاريخ محدد أي قبل انتهائه بـ 6 أشهر.

أفضل الخدمات
ولفت الى أن عدد المواطنين الذين تم تغيير جوازاتهم إلى الإلكترونية بلغ 150 ألف مواطن في جميع محافظات البلاد والنسبة الأكبر بمحافظة العاصمة، مبينا أنه يجب حضور صاحب الجواز من عمر 12 سنة وما فوق، وذلك لأن الجواز الإلكتروني يتطلب بصمة اليد ويعفى من التوقيع والتبصيم الأطفال أقل من 12 سنة ويكتفي بولي الأمر.
وذكر أن الإدارة تستقبل الطلبة ولمن لا يستطيع المراجعة بالفترة الصباحية أيام الدوام الرسمي، في يوم السبت مراعاة لظروفهم، لافتا إلى أن وزارة الداخلية تحرص دائماً على تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للمواطنين.
ونبه المصدر أن من الشروط التي يحب أن يأتي بها المواطن لإصدار جواز إلكتروني هي الجواز القديم والبطاقة المدنية الأصلية وصورة شخصية تكون واضحة وبمجرد تقديمه تأتي له رسالة بعد يومين لتسلم الجواز الجديد، لافتا إلى أن لدى الإدارة خدمة خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن من خلال انجاز معاملاتهم دون الانتظار كباقي المراجعين.
ودعا المراجعين الى التأكد قبل الحضور من استكمال جميع الشروط المطلوبة لكي يتمكنوا من إنجاز المعاملة دون تأخير.
وعن رأي المواطن عن سرعة إنجاز المعاملة، قال المصدر ان أغلب المراجعين يقدرون الجهد الذي تبذله الإدارة، ولكن هناك بعض المراجعين يشعروننا بالإحباط، وذلك عندما يصعب إقناعهم أن معاملاتهم ناقصة الأوراق فنجدهم يتذمرون.
أحد المواطنين أثنى على الجهود التي يقوم بها الموظفون وعلى رأسهم مدير الإدارة وبسعة الصدر والطريقة الحسنة من الموظفين.
وأكد خالد الفيلكاوي أنه أتى لاستبدال جوازه القديم، مشيدا بالجهود التي يقوم بها الموظفون في التعامل مع المراجعين والسرعة في الأداء.
وأشاد أبو فهد بالموظفين، وذلك لتسهيل خدمة كبار السن من خلال إنهاء إجراء معاملاتهم بصورة سريعة بعيدة كل البعد عن التأخير والانتظار، موضحا أنه أتى لتسلم جوازه الإلكتروني الجديد عبر رسالة نصية ولم يستغرق سوى يومين.

مطالبة

طالب المواطن محمد الفودري بأن يكون هناك استقبال للمواطنين في الفترة المسائية، وكذلك وجود إدارة أخرى لتخفيف الازدحام، مشيرا إلى أنه أتى ومعه زوجته وأبناؤه لاستخراج الجواز الإلكتروني الجديد، علماً بأن جوازه القديم سينتهي بعد 8 أشهر.

أوراق ناقصة

أشار أحد الموظفين إلى أن أغلب المشاكل التي تواجه المراجعين وتؤدي إلى تأخير استخراج الجواز الالكتروني هي عدم اكتمال الاوراق المطلوبة.



المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)

«القبس» في أروقة «مرور الفروانية – القبس الإلكتروني


أحمد العنزي |

تذمر، وطوابير طويلة، وتأخر وصول بعض الموظفين لمكاتبهم.. ذاك هو المشهد العام في إدارة مرور محافظة الفروانية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى ازدحام أمام بعض الكاونترات، الى حين الانتهاء من انجاز المعاملات على الرغم من الحضور المبكر للمراجعين.
وخلال جولة لـ القبس في أروقة الإدارة، رصدنا تأخر وصول بعض الموظفين إلى مكاتبهم مما أدى إلى كثافة كبيرة من المراجعين، لاستخراج رخص القيادة وتجديد دفاتر المركبات وغيرها من المعاملات الخاصة بالإدارة.
ووسط هذه الفوضى يظل المراجع الوافد المنهك في حالة انتظار قاسية، وإذا سأل عن مصير معاملته تسقط الإجابة على رأسه فوراً «للحين ما خلصت.. انطر بره»!
وما يثير أوجاع هؤلاء المراجعين أنهم ينتظرون أوقاتاً طويلة لإنهاء معاملاتهم، بينما يأتي آخرون وفي أيديهم أوراق (توصيات) صغيرة وتنجز معاملاتهم خلال وقت قصير.
وقال موظف في الإدارة إنه يتم يوميا إنجاز نحو 400 معاملة مستوفية للشروط والإجراءات القانونية المعمول بها، موضحا أن المعاملات المختصة بالمرور هي المتعلقة باستخراج رخص القيادة ودفاتر المركبات، إضافة إلى استبدال أرقام اللوحات ودفع المخالفات.

«من سبق لبق»
وقال مراجعون إن الإدارة تغص ببعض السلبيات، أبرزها عدم انتظام الدور بين المراجعين بمعنى «من سبق لبق»، موضحين أن هناك توزيعاً للأرقام لكن في حقيقة الأمر لا تجد من يلتزم بذلك، وأكثر من مرة نكون في انتظار الدور ويأتي مراجع آخر من الخارج ويدخل على الموظفين وينجز معاملته دون تأخير، بينما ننتظر نحن أوقاتاً طويلة.
وعبر طارق رضا عن استيائه من عدم إنجاز معاملات الشركة التي يعمل بها وذلك لأنها كثيرة وتتطلب وقتاً، ودائماً ما يقول له الموظف: راجعنا غداً!
بدوره، أكد خالد الشمري أن الدورة الورقية تؤخر الإنجاز، كما أن قسم الطباعة يعاني الزحام الكثيف في ظل غياب التنظيم، مطالباً بإشراف المسؤولين عليه.

«الواسطة» حاضرة
من جهته، قال فهد الخالدي إن خلو بعض المكاتب من الموظفين يتسبب في تأخير المراجعين عن تسلم معاملاتهم، موضحاً أنه متواجد منذ العاشرة صباحاً في الإدارة لكن بعض الموظفين غائبين وقد وتكدس المراجعون على عدد محدود من الموظفين.
أما عبدالله حمد، فأكد أن الواسطة «سيدة الموقف»، حيث أعداد المراجعين كبيرة والبعض يلجأ للواسطة حتى لا ينتظر ساعة أو ساعتين لإنجاز معاملته، موضحاً أن هناك توزيعاً لأرقام لكن في حقيقة الأمر لا تجد من يلتزم بها وأكثر من مرة أكون في انتظار دوري ويأتي مراجع آخر من الخارج ويدخل على الموظفين وينجز معاملته دون تأخير.



المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)

«القبس» في أروقة إدارة إقامة الجهراء – القبس الإلكتروني


أحمد العنزي|

حضور للموظفين.. سرعة في الإنجاز، كما أن التطبيقات الإلكترونية سهلت عملية انجاز المعاملات وقضت على الدورة المستندية والروتين المعتاد.
هذا أبرز ما كشفت عنه جولة القبس في أروقة إدارة شؤون الإقامة في الجهراء حيث يتقاطر عليها كثير من المقيمين وأصحاب الشركات، لإنهاء معاملات الإقامات والزيارات، وبحسب المسؤولين فإن الادارة تنجز أكثر من 800 معاملة يومياً، واللافت أنه منذ دخول بوابة الإدارة يلاحظ التنظيم والترتيب، حيث الموظفون المختصون باستقبال المراجعين وتوجيههم إلى الأقسام المختلفة، وعلى الرغم من الازدحام الذي يبدو من الوهلة الأولى أنه سيكون عقبة في انهاء معاملة المراجع فإن هذا الامر يتلاشى فور دخول الادارة.

قال أحد الموظفين لـ القبس إن الإدارة تستقبل معاملات الزيارات المتنوعة منها التجارية والعائلية والخاصة، مبينا أن المعاملات التي تزايدت في الآونة الأخيرة هي معاملات الشركات والخدم كالتجديد أو التحويل أو الفيز من خارج البلاد.
ولفت إلى وجود تشدد وتدقيق على بعض الجنسيات، حيث لا يتم إنجاز معاملات تلك الجنسيات إلا بعد موافقة الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح، مشيرا إلى أن الجنسية الوحيدة المحظور دخولها إلى البلاد هي «الاسرائيلية».
وأكد أن هناك تعليمات مشددة بعدم منح سمات زيارة للعمالة الهامشية، حيث جرى ضبط العديد منهم خلال الآونة الأخيرة يعملون رغم دخولهم كزيارة.
وأوضح أن هناك عدداً من الموظفين لم يحضروا سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، مشيرا إلى أن البعض منهم يقوم بإحضار طبية كعذر رسمي لغيابه، وهناك من يتأخر عن موعد العمل وسيتم معاقبتهم بالخصم من رواتبهم.
وذكر أن أغلب ما يعرقل المعاملات وعدم انجازها هو المراجع نفسه، فهناك بعض المراجعين لا يعرفون الأوراق المطلوبة لإنجاز المعاملة، وبالتالي يتم رفضها والعودة في اليوم الآخر مما يسبب ازدحاما أكبر في الإدارة.

اختيار الوقت
من جانب آخر، رصدت القبس رأي عدد من المراجعين أبدوا ارتياحهم لسهولة الاجراءات، حيث قال علي باسم إنه حرص على الحضور إلى الإدارة في التاسعة والنصف صباحا لتجديد إقامته ليتفادى الإزدحام الشديد، موضحا أن اختيار الوقت يعتبر ضرورياً لانجاز المعاملات في ظل الإزدحام الذي تشهده الإدارة.
من جهته، عبر حسام مدحت عن استيائه من بعض المراجعين الذين يقفون بمركباتهم أمام مبنى الادارة بطرق خاطئة دون الالتفات الى معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.
بدوره، أشاد مصطفى طارق بتعامل الموظفين مع المراجعين حيث يتعاملون برحابة صدر. فهنا الأمور تسير بشكل سلس ودقيق وأبواب المسؤولين مفتوحة أمام الجميع بلا استثناء.
وأوضح عبدالرحمن محمد، وهو مصري الجنسية، أنه أتى إلى الإدارة لطلب زيارة لعائلته إلى الكويت، والحمدلله تمت الموافقة، مشيدا بالمعاملة الراقية من قبل موظفي الإدارة وحسن الاستقبال وإنجاز المعاملة بوقت قياسي.

الالتزام بالدوام

أكد مصدر أمني على أن هناك تعليمات عليا للعاملين في ادارات الاقامة بضرورة الالتزام بالدوام وسرعة انجاز المعاملات، تفادياً للازدحام وتسهيلاً على المراجعين.

مراجعون في صالة الانتظار



المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)