أنباء عدن-إخباري مستقل | ”أبي يموت ”.. صرخة مؤلمة لفتاة تطالب بإنقاذ والدها من الحوثيين

اليمن: أنباء عدن-إخباري مستقل | ”أبي يموت ”.. صرخة مؤلمة لفتاة تطالب بإنقاذ والدها من الحوثيين



“أبي يموت اعملوا شيء”، بهذه الكلمات صرخت الفتاة “فاطمة الهتاري” بعد زيارتها لوالدها في أحد سجون ميليشيا الحوثي بالعاصمة صنعاء، في تعبير عن الحالة الصحية الحرجة لوالدها.

 

وقال رئيس هيئة الدفاع عن المعتقلين والمخفيين المحامي “عبدالباسط غازي”، الذي روى القصة في حسابه على “،فيس بوك”، إن الفتاة “خرجت بعد أن زارت ابيها في سجن الأمن والمخابرات وقالت: أبي يموت ياعمو.. أبي يموت، وانفجرت بالبكاء”.

 

وأضاف المحامي أنه أشار على الفتاة بالتوجه إلى لجنة الشكاوي لتقديم شكوى، فأجابته “إيش من لجنة ايش من كذب.. هؤلاء شوية اطفال”.

 

وبعد سؤال المحامي للفتاة عن القصة، قالت له “أبي لا يقوى على الوقوف، والله أبي يموت يموت، أبي يموت، حرام عليكم اعملوا شيء”.

 

وقال المحامي إن “تلك هي استغاثة فاطمة ابنة المعتقل المحكوم ببراءته حسن قاسم الهتاري”.

 

ولفت المحامي إلى أن ما وصفها ب “أجهزة الخوف” “لفقت تهمة إعانة العدو ورفع احداثيات فحكمت المحكمة ببراءته من التهم المنسوبة اليه وأصدرت النيابة توجيهاتها بالإفراج عنه بناء على حكم البراءة”.

 

وأضاف “غازي” أنه “بعد أشهر من التوجيه قالت لجنة الشكاوي للفتاة “فاطمة الهتاري” “أبوك ما عيخرجش إلا بسبعة أسرى”.

 

وتابعت الفتاة المرافعة عن والدها أمام لجنة الشكاوي بالقول “أبي اعتقلتموه من بيته، ولو كان أسير حرب ما تابعت قضيته”، لكنهم واجههوها بالقول “أبوك أخطر من اللي في الجبهات، ابوك خطير”.

 

وبحسب رواية المحامي فقد رفضت لجنة الشكاوي طلب “فاطمة”، وأصروا على عدم خروج والدها إلا بتبادل مع 7 أسرى.

 

وناشد المحامي “غازي” الجهات المختصة بالإفراج عن “الهتاري”، خصوصا بعد حكم المحكمة ببراءته، وتوجيه النيابة بالإفراج عنه، إضافة لحالته الصحية المتدهورة جدا”.

 

ووصف المحامي حالة السجين “الهتاري” بالقول “أشرفت نفسه على الهلاك وروحه على الموت، فما الفائدة المرجوة من إبقاءه سجينا”.

 

وحملت هيئة الدفاع عن المعتقلين “كل سجان المسئولية الكاملة عن حياة المعتقلين وتعد بمحاكمة مدراء السجون في حال تعرض اي معتقل للموت”.



المحامي

تاريخ النشر: 2021-04-23 14:51:01

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن: – تفاصيل الخبر من المصدر

أنباء عدن-إخباري مستقل | "الأسماء الممنوعة" في المغرب.. "سيفاو" يعيد الجدل مجددا

اليمن: أنباء عدن-إخباري مستقل | “الأسماء الممنوعة” في المغرب.. “سيفاو” يعيد الجدل مجددا



 

لا تزال مسألة منع الآباء والأمهات من تسجيل أبنائهم ببعض الأسماء غير المتداولة بكثرة في المغرب تراوح مكانها، وتثير حفيظة النشاطين الحقوقيين.

 

 

فقبل أيام، رفض ضابط الحالة المدنية في نواحي مدينة بني ملال (وسط)، توثيق مولود جديد باسم “سيفاو”، وهو اسم أمازيغي معناه بالعربية “المنير”.

 

وتتعالى في كل مرة أصوات تستنكر استمرار رفض تسجيل المواليد المغاربة الجدد بأسماء أمازيغية أو أسماء أخرى يختارها آباؤهم وأمهاتهم، في تعارض تام مع المواثيق الدولية ودستور المملكة.

 

ويقول المحامي وعضو منظمة “تماينوت” حسون الكتمور، إن “المواطن المغربي يخضع بشكل رهيب لمزاجية ضباط الحالة المدنية في تقييد الأسماء”، مضيفا أن “هذا المنع يمس حقا أساسيا من حقوق الإنسان”.

 

وتابع المحامي الأمازيغي في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “أغلب الأسماء التي يتم رفضها في المغرب أمازيغية، وهذا يشكل نوعا من التمييز المقصود ضد المواطنين الأمازيغ”.

 

ومن جهة أخرى، كشف الناشط الحقوقي ومنسق الفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية أحمد أرحموش، أنه “في ظرف 9 سنوات، أي منذ دستور 2011، سجلت الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية رقما قياسيا في منع تسجيل مواليد جدد بأسماء كلها أمازيغية، إذ بلغ عددها حوالي 57 حالة منع صادرة عن مصالح الحالة المدنية بالداخل والخارج”.

 

لذلك، فـ”الأمر في حالتنا من جديد يتعلق بتواتر المساس بالحق في الشخصية القانونية من قبل مرافق عمومية مختلفة، وهو ما يمكن وصفه بأنه تمييز عنصري وفق المقاربة الحقوقية المقررة بالمادة 2 من اتفاقية القضاء على التمييز العنصري”، حسبما يؤكد الناشط الحقوقي الأمازيغي.

 

ويرى أرحموش، أن المنع الجديد الذي طال اسم “سيفاو”، هو “استهتار بمسؤولية الحكومة وتراجعا منها عن مذكرة وزير الداخلية الصادرة تحت رقم 3220 بتاريخ 9 ابريل 2010”.

 

“لا عنصرية”

 

وفي المقابل، نفت مصادر مسؤولة لموقع “سكاي نيوز عربية” أن يكون رفض تسجيل الأسماء الجديدة له علاقة بـ”العنصرية والتمييز”، موضحة أن “الأمر راجع إلى عدم تحيين معلومات ضباط الحالة المدنية، خصوصا بعد القوانين الصادرة سنة 2010”.

 

وقال مصدر إن “لائحة الأسماء الممنوعة أو المسموح بها قد ألغيت سنة 2003، وصدر منشور في 2010 ينص على عدم منع أي اسم إلا ما يخالف المادة 21 من قانون الحالة المدنية”.

 

وتنص هذه المادة على أنه “يجب أن يكتسي الاسم الشخصي الذي اختاره من يقدم التصريح بالولادة قصد التقييد في سجلات الحالة المدنية طابعا مغربيا”، دون تحديد المقصود بهذا الشرط.

 

ونفى ذات المصدر أن يكون الأمر يتعلق بمنع قطعي للأسماء الشخصية ذات المرجعية الأمازيغية، بل هو “احترام للإجراءات التي يتقيد بها ضباط الحالة المدنية، كلما استعصى عليهم الأمر في تحديد معنى اسم ما عند التسجيل بالحالة المدنية طبقا للقوانين الجاري بها العمل”.

 

“لا يسري على الجميع”

 

لكن الناشط الأمازيغي هشام أفولاي المستوري يرى أن مبررات الحكومة “تكتسي طابعا تمييزا خطيرا، عندما يتحجج مسؤولوها أن ضباط الحالة المدنية لا يمتنعون ولا يرفضون تسجيل المواليد الجدد بهذه الأسماء الأمازيغية، بل يلزمهم بعض الوقت للتحقق من معنى الأسماء”.

 

وطالب الناشط الأمازيغي في اتصال مع موقع “سكاي نيوز عربية”، وزارة الداخلية “بإدراج تكوينات في اللغة والثقافة الأمازيغيتين لكل موظفيها وأطرها”.

 

كما دعا أرحموش الحكومة إلى “اتخاذ الإجراءات والتدابير القانونية الكافية لإعمال إرسالية وزارة الداخلية بشأن اختيار وتسجيل الأسماء، خاصة الأمازيغية، مع إلغاء اللجنة العليا للحالة المدنية وتعويضها بآليات ديمقراطية وتشاركية تضمن حقوق المواطنات والمواطنين”.

 

كما طالب الكتمور بـ”تعديل قانون الحالة المدنية لكي يتضمن مادة تجيز استخدام الأسماء الامازيغية للمواليد الجدد دون قيد أو شرط”.

 

“إلى القضاء”

 

وفي انتظار تفعيل هذا المطالب التي يرددها الفاعلون والناشطون الحقوقيون في كل مناسبة، يطرق الآباء والأمهات باب القضاء لتسجيل مواليدهم الجديد بأسماء اختاروها لهم ومنها الأسماء الأمازيغية.

 

وفي هذا السياق، أكد الكتمور أن “القضاء تفاعل بشكل إيجابي مع القضايا المطروحة أمامه فيما يخص تسجيل الأبناء بأسماء أمازيغية”.

 

وتعد “الحالة المدنية” الإطار المنظم لتسجيل المواليد الجدد في المغرب، الذي لا يشمل استثناءات تشير إلى أنه لا يجب أن يكون الاسم الشخصي بالأمازيغية أو ببعد أمازيغي.

 

غير أن هذا الإطار، يشترط في الاسم الشخصي “ألا يكون مخالفا للنظام العام”، أو أن يكون اسما ثلاثيا مركبا، أو يحمل اسم مدينة مثلا.



المحامي

تاريخ النشر: 2021-03-25 08:47:46

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن: – تفاصيل الخبر من المصدر

التجارة والصناعة تدين محاولة اغتيال الوزير الوالي بعدن

اليمن: التجارة والصناعة تدين محاولة اغتيال الوزير الوالي بعدن




عبرت قيادة وزارة الصناعة والتجارة ممثلة بوزيرها الأستاذ محمد الاشول ونائبه المحامي سالم سلمان ووكيلها علي عاطف الشرفي وكافة مدراء عموم ومنتسبي الوزارة عن إدانتهم واستنكارهم بأشد العبارات لمحاولة الاغتيال الآثمة والجبانة الذي تعرض لها معالي وزير الخدمة المدنية

المحامي

تاريخ النشر: 2021-03-19 18:39:23

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن: – تفاصيل الخبر من المصدر

أنباء عدن-إخباري مستقل | محكمة مصرية تصدر قرار مفاجئ وغير متوقع بشأن فضيحة " مؤخرة " رانيا يوسف

اليمن: أنباء عدن-إخباري مستقل | محكمة مصرية تصدر قرار مفاجئ وغير متوقع بشأن فضيحة ” مؤخرة ” رانيا يوسف



 

قضت محكمة مصرية اليوم الأحد، ببراءة الفنانة رانيا يوسف، من تهمة ارتكاب جريمة الفعل العلني الفاضح وازدراء الأديان في قضية الحجاب والمؤخرة.

 

في تفاصيل جديدة حول القضية التي أثارت جدلا واسعاً قال طارق العوضي محامي الفنانة رانيا يوسف، أنها حصلت على حكم البراءة في جميع التهم المنسوبة إليها، والتي تضمنت اتهامها بازدراء الدين الإسلامي، إضافة إلى سخريتها وتصريحاتها المثير للجدل عن الحجاب، مشيرًا إلى أن المحاميين أشرف فرحات وأشرف ناجي أقاما الدعوة ضدها بارتكاب الفعل الفاضح والإفساد.

  

 

وقال «العوضي»، أنّ موكلته لم تعلم بحكم البراءة بعد، لأنها خارج مصر في الفترة الحالية.

 

وغابت رانيا يوسف عن أولى جلسات محاكمتها بمحكمة جنح قصر النيل في القضيتين رقمي 388 و888 لسنة 2021، واستغرقت الجلسة الأولى للمحاكمة مدة لا تتعدى 10 دقائق، حيث حضر محامي الدفاع طارق العوضي والمحامي أشرف ناجي الذي أوضح لهيئة المحكمة طبيعة الاتهامات التي وجهها إلى «يوسف» بناءً على أفعالها وتصريحاتها.

 

براءة في أولى جلسات المحاكمة

 

وحصلت الفنانة على البراءة من التهم خلال الجلسة الأولى للمحاكمة، بعدما أثيرت ضدها موجة واسعة من الانتقادات، بداية من ارتدائها فستانًا فاضحًا في إحدى دورات مهرجان القاهرة السينمائي مستعرضة به جسدها، والذي وصفه المشاهدون حينها أنه «يكشف أكثر مما يستر».

 

 وجاءت الضربة القاضية بحديثها مع الإعلامي نزار الفارس عبر إحدى القنوات الفضائية العراقية، وتطرقت فيه إلى الحديث عن جسدها بشكل أثار تحفظ الشارع المصري، واعتبره كثثيرون إساءة إلى الفن والفنانين، ما دفع بعض المحامين إلى تقديم بلاغات ضدها وإقامة دعاوى لمقاضاتها، وذلك رغم قيام الفنانة بحذف مقطع الفيديو المصور من مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إدراكها للخطأ الجسيم الذي اقترفته.

 

 وكانت محكمة جنح قصر النيل، برئاسة المستشار عمرو هريدي، قد أسدلت الستار على القضية بإصدارها حكم ببراءة الفنانة الأحد.



المحامي

تاريخ النشر: 2021-03-01 19:52:35

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن: – تفاصيل الخبر من المصدر

أنباء عدن-إخباري مستقل | صحيفة دولية تكشف عن مساع حوثية لمصادرة فنادق وممتلكات في ثلاث مدن يمنية

اليمن: أنباء عدن-إخباري مستقل | صحيفة دولية تكشف عن مساع حوثية لمصادرة فنادق وممتلكات في ثلاث مدن يمنية



كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، عن وجود مساعٍ حوثية حالية للاستيلاء على عدد من الفنادق والمؤسسات الخاصة في العاصمة اليمنية المختطفة، في وقت تواصل فيه الجماعة استغلال أجهزة القضاء الخاضعة لها لشن حملات تأميم ومصادرة لمئات المنازل والعقارات والممتلكات الخاصة بمعارضيها في مناطق عدة.

 

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة، إن المليشيات تسعى عبر إحدى المحاكم الخاضعة لها إلى مصادرة أحد الفنادق السياحية في صنعاء تعود ملكيته لمغترب يمني في الولايات المتحدة الأميركية تحت ذريعة أنه مقرب من الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، الذي كان قتل على أيدي الميليشيات، في ديسمبر (كانون الأول) 2017.

وقالت المصادر إن المحكمة الحوثية في العاصمة المختطفة صنعاء أصدرت قبل أيام قراراً يقضي بمصادرة وحجز الفندق السياحي الواقع بمنطقة دار سلم جنوب العاصمة.

واعتبر المحامي اليمني عبد الرحمن برمان أن قرار الحجز الصادر مما تسمى النيابة الجزائية الحوثية المتخصصة يعد باطلاً، وليس له أي مسوغ قانوني.

وأضاف برمان، في حسابه على «فيسبوك»، إن الميليشيات، وعبر تلك المحكمة، سعت وتسعى لمصادرة ونهب الفندق المملوك لمواطن يمني كان قد شرع في بنائه قبل نحو عشرين عاماً.

إلى ذلك علق محامون وقانونيون على الإجراء الحوثي بأنه يأتي في سياق التحركات الحالية التي تقودها الجماعة عبر سلطة القضاء الخاضعة لها، التي مكنتها مؤخراً من استصدار أوامر وأحكام تقضي بمصادرة وحجز المئات من منازل ومؤسسات وممتلكات معارضين في مناطق سيطرتها.

وتقول المصادر إن الجماعة بعد أن ضيقت الخناق على أصحاب المحال التجارية ومنتسبي القطاع الخاص واستنزفت كل أموالهم ومدخراتهم، اتجهت أخيرا وعبر ماكينتها القضائية صوب انتزاع أوامر حجز ومصادرة منازل وعقارات وممتلكات المناوئين لانقلابها ومشاريعها الطائفية والسلالية.

وطيلة سنوات الانقلاب الماضية، شنّت الجماعة في العاصمة صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لها حملات تعسف واسعة طالت المئات من الفنادق والمتنزهات والمقاهي والحدائق العامة والخاصة تحت ذرائع «منع الاختلاط ووقف احتفالات رأس السنة الميلادية وغيرها من الحجج الواهية».

وجاءت المساعي الحوثية الأخيرة للانقضاض على فنادق ومشاريع أخرى حيوية في العاصمة بالتزامن مع إقدام مشرفين ومسلحين حوثيين على احتجاز ومصادرة عشرات المنازل والممتلكات تعود ملكيتها لمواطنين في كل من ريف صنعاء ومحافظة عمران الواقعتين تحت سيطرتها.

وأفادت مصادر محلية بأن مسلحي الجماعة أقدموا خلال الأيام القليلة الماضية على مصادرة منازل وممتلكات شخصيات مناوئة لها بقرى توعر، وجحانة، والحصن، والمخرف بمديرية خولان الطيال، والهجرة، والدرم، وربد، ونعض، وسيان، ومقوله والجوزة، بمديرية سنحان وبني بهلول الواقعتين بنطاق محافظة صنعاء.

وأشارت المصادر إلى أن مسلحي الجماعة أبلغوا ساكني تلك المنازل بسرعة إخلائها كونها أصبحت محجوزة ومصادرة.

ويتهم حقوقيون في صنعاء الجماعة بأنها تسعى لتكوين ثروة مالية هائلة من وراء تلك المنهوبات من جهة، وممارسة الضغط والابتزاز بحق بعض الشخصيات المعارضة لها، بغية ترهيبها وإقناعها بالعودة إلى صفوفها وتأييد انقلابها وجرائمها المرتكبة بحق اليمنيين بمدن ومناطق سيطرتها.

وفي محافظة عمران، أكدت مصادر محلية أن الجماعة تواصل حالياً وبخطى متسارعة شن حملات تأميم منازل وعقارات وممتلكات عدد من المناوئين لها من المدنيين والسياسيين والعسكريين والشخصيات القبلية، يقودها القيادي البارز في الجماعة المدعو محمد المتوكل المنتحل لصفة وكيل محافظة عمران لشؤون المناطق الشمالية.

وقالت المصادر إن معظم مديريات وقرى ومركز محافظة عمران (شمال صنعاء) لا تزال تشهد نشاطاً حوثياً إجرامياً في مصادرة واحتجاز المنازل والممتلكات والعقارات التي تعود ملكية البعض منها لمن التحقوا بصفوف الشرعية اليمنية رافضين الانقلاب ومشروع الجماعة الإيراني الدخيل على المجتمع اليمني.

وشردت الميليشيات (بحسب المصادر) من خلال حملتها تلك العشرات من أهالي وأسر المناوئين لها من منازلهم بعدة قرى ومديريات بعمران، في حين أظهرت مجموعة من الصور تداولها ناشطون محليون على مواقع التواصل منازل وعقارات مواطنين تمت مصادرتها.

ويرى مراقبون محليون أن حملة التأميم والمصادرة الحوثية ما هي إلا امتداد لحملات مماثلة من حيث الاستهداف، مع اختلاف أذرع وأدوات التنفيذ، حيث سبق أن قامت الجماعة بالسطو على القطاعات العامة والخاصة وعلى شركات وهيئات ومؤسسات وجامعات ومدارس ومعاهد وجمعيات خيرية.



المحامي

تاريخ النشر: 2021-02-26 08:01:00

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن: – تفاصيل الخبر من المصدر

أنباء عدن-إخباري مستقل | غضب واستنكار يمني بعد عرض تمثال حميري باسم امير قطري

اليمن: أنباء عدن-إخباري مستقل | غضب واستنكار يمني بعد عرض تمثال حميري باسم امير قطري



أثارت فضيحة عرض تمثال يمني في متحف طوكيو باسم أمير قطري استنكارا واسعا لدى شريحة واسعة من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي والمثقفين اليمنيين.

 

وتصدر هاشتاق #قطر_تسرق-آثار_اليمن الترند على منصة تويتر، حيث غرد اليمنيون بآلاف المنشورات المنددة بهذا الحادثة التي اعتبروها انتهاكا يجب محاسبة فاعليه وتزويرا للتاريخ وسرقة مفضوحة لأثر يمني عمره ألفي عام.

 

 

 غرد الصحفي “محمود العتمي” قائلا “‏تمثال أثري يمني نادر، سرقه القطريون، من معبد قرب سيئون، لم نسمع موقفاً حتى اللحظة لمسؤول في الشرعية، حتى “معمر الإرياني” الذي يغرد عن كل الأشياء التافهة، بلع لسانه الوعل البرونزي أكثر قيمة من العائلة القطرية الحاكمة كلها.. هل يخشى الإرياني تخريب المصالحة مثلاً؟!”

 

‎ 

وربط الدكتور “عباس اليمني” هذه الواقعة بأخرى شبيهة بها حيث قال: ” ‏ميليشات الحوثي باعت لإسرائيل نسخة التوراة التي تعود كتابتها الى ما قبل 8000 سنة، ومليشيات الإصلاح باعت لقطر الوعل الحضرمي عثتر والذي يعود الى ما قبل 2000 سنة” وختم تغريدته بالقول “جميعهم لصوص !!!”

 

وحمّل المحامي “محمد علي علاو” النظام القطري المسؤولية عن سرقة الآثار بتواطئ من حليفيه في اليمن جماعتي الحوثي والإخوان.

 

وأضاف: “موزه المسند ونظام تميم الارهابي يسرق آثار اليمن بتواطؤ وشراكة اخوان وحوثيين اليمن، بينما موهت قطر عبر الجزيرة والاخوان والحوثي عليكم كذبا وزورا ان الامارات تنهب أشجار سقطرى”.

 

‎وكان تحقيق فرنسي قد كشف عن “نهب وعل برونزي مصنف ضمن القطع الأثرية النادرة في اليمن، حيث تساءل معدو التحقيق الذي نشره موقع “فرانس. تي في. أنفو”: “كيف يمكن أن ينتهي المطاف بتمثال قديم تم تحديد مصدره الأصلي وهو معبد يمني، في أيدي الناهبين، وينتقل من متحف فونتينبلو إلى المتحف الوطني في طوكيو، دون أن يلفت انتباه أحد؟”

 

وجاء في التحقيق: “تم عرض التمثال في متحف فونتينبلو عام 2018 ثم بعد عام عرض في متحف طوكيو الوطني، كجزء من مقتنيات مجموعة الشيخ حمد آل ثاني، ابن عم أمير قطر.

 

ونقل الموقع قول الباحث جيريمي شيتكاتي، إن سقوط الوعل البروزني في أيدي المجموعة المملوكة لحمد بن جاسم آل ثاني “كان إثر عملية نهب تعرض لها معبد يمني نتيجة الوضع الفوضوي الذي تشهده اليمن”.



المحامي

تاريخ النشر: 2021-02-26 06:48:50

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن-إخباري مستقل :: أنباء عدن: – تفاصيل الخبر من المصدر