المحامي العام يؤكد على أهمية القضاء في الحد من إنتشار الفساد

اليمن: المحامي العام يؤكد على أهمية القضاء في الحد من إنتشار الفساد


عدن – سبأنت :
أكد المحامي العام الدكتور علي عطبوش، على أهمية دور القضاء في الحد من انتشار ظاهرة الفساد بالتعاون مع الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة والعيئة العليا لمكافحة الفساد.

وأشار القاضي عطبوش خلال ورشة العمل حول جرائم الفساد التي تنظمها مؤسسة دعم التوجه المدني الديمقراطي”مدى” بالتنسيق مع منظمة تجديد للتنمية والديمقرطية اليوم بالعاصمة المؤقتة عدن، ضرورة اعادة تشكيل الهيئة العليا لمكافحة الفساد كما نصت اتفاقية الرياض، وتعديل القوانين الخاصة بمنح حصانات معينة تعيق دور القضاء في مكافحة الفساد.

بدوره أوضح عضو مجلس القضاء الأعلى، رئيس محكمة استئناف عدن القاضي فهيم عبدالله، أهمية الورشة في اكساب 25 مختص ومختصة من القضاة والنيابات العامة والمحاميين ومنظمات مجتمع مدني على مدى ثلاثة أيام، معارف بالإتفاقيات والقوانين الدولية والمحلية في مجال مكافحة الفساد الذي يهدد السلم الإجتماعي العالمي والمجتمع اليمني بشكل خاص.

وتناقش الورشة السادسة ضمن مشروع دعم الأجهزة القضائية والأمنية في اليمن، دور الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة في مكافحة الفساد، ومكافحة جرائم الفساد باليمن في ظل التشريعات النافذة، وعلاقة الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد بالجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-26 17:17:03

الناشر/الكاتب:

البث العام – تفاصيل الخبر من المصدر

اليمن: أنباء عدن | قتله الحوثيون ثلاث مرات وأهدوا أطفاله جثته في اليوم العالمي للطفولة.. القصة كاملة لـ المعتقل”الحيث”



لم يكتف الحوثيون بسرقة حريته وتعذيبه في السجون، بل تركوه جسداً مصفراً ليواجه مصيره المحتوم والموت المقرر سلفاً.

خالد محمد الحيث 43 عاماً، موظف حكومي في وزارة الثقافة ورب أسرة ميسورة، ومعلم فاضل للكثير من شباب الحارة.

كان يعرف هكذا حتى تعرض للاختطاف والإخفاء القسري من قبل مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران يوم 26 فبراير/ شباط 2016، ومنذ ذلك الحين بات يعرف بالأستاذ المختطف، لكنه اليوم وفق عائلته ومحامي الدفاع غدا الشهيد المختطف، وضحية أخرى تضاف إلى قوائم الضحايا الطويلة والتي تضم المئات من المختطفين منهم من قضى نحبه في السجن ومنهم من مات بعد ساعات من خروجه في صفقات تبادل، وأخرون في حالة موت سريري كما هو حال المختطف عبدالله الشنفي.

أعلنت أسرة المختطف وهيئة الدفاع عن المعتقلين، اليوم الأربعاء وفاة خالد محمد الحيث في مستشفى أزال بصنعاء جراء تفاقم وضعه الصحي ومنع الحوثيين علاجه في الوقت المناسب.

وكان تقرير طبي صادر عن مستوصف السجن المركزي بصنعاء، بتاريخ 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حصل “المصدر أونلاين” على نسخة منه، أكد إصابة المختطف خالد الحيث بالتهاب الكبد المناعي، واصفرار شديد في العينين والجسم وألم في منطقة الكبد .

أوصى التقرير ذاته، مشرفي الجماعة في السجن، بسرعة نقل المعتقل إلى مستشفى متخصص وإجراء ءأشعة تلفزيونية للكبد ومتابعة علاجه لدى أخصائي أمراض كبد ولمدة تتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات متواصلة.

لكن قيادة السجن رفضت نقله للعلاج في مستشفى وأصرت على استمرار احتجازه وحرمانه من العلاج، ومنعت عنه الزيارة.

في يوم الثلاثاء 29 أكتوبر/تشرين الثاني، قدم محامو الدفاع مذكرة إلى رئيس نيابة شمال أمانة العاصمة (خاضعة للحوثيين) وجه رئيس النيابة وكيلها في السجن المركزي “بالتصرف وفقا للقانون”.

وفي السجن المركزي سلم محامي الدفاع محمد أبكر توجيه رئيس النيابة إلى وكيل النيابة، كان الوكيل “مطلع على موضوع خالد الحيث وأنه زاره يوم امس” وفق حديث المحامي.

وأصدر وكيل النيابة مذكرتين عاجلتين إلى مدير عام السجن المركزي (حوثي) والأخرى إلى مسؤول اللجنة الوطنية للشؤون الأسرى التابعة للحوثيين.

نصت المذكرتان، اطلع المصدر أونلاين على مضمونهما، بالرفع بحالة السجين خالد الحيث والتوجيه بنقله إلى مستشفى متخصص للعلاج، وعدم ترك حالته تتدهور.

كان التوجيه بعلاج الحيث مرفقاً بتوجيه آخر للمختطف محمد عبدالله الرده، الذي يعاني من ذبحة صدرية وتخثر في الدم وتستدعي حالته النقل الفوري للعلاج في مستشفى متخصص.

ووفق مصادر حقوقية فإن مليشيات الحوثيين رفضت تنفيذ توجيهات النيابة الخاضعة لسلطات الجماعة في صنعاء، واستمرت في حبس وتعذيب المختطف الحيث لعدة أيام رغم المتابعة والمناشدة المستمرة للإفراج عنه.

وقالت رئيس رابطة أمهات المختطفين أمة السلام الحاج، إن الرابطة أوصلت موضوع الحيث و180 مختطفاً أخرين يعانون من الأمراض في سجون الحوثيين، إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والمبعوث الأممي وللحكومة الشرعية.

وأفاد أحد العاملين بالصليب الأحمر، أن اللجنة الدولية تدخلت مؤخراً ومارست ضغوطاً على المليشيات، والتي اضطرت إلى نقله إلى مستشفى المتوكل بصنعاء.

ووفق مصدر طبي، فقد كانت حالة الحيث قد تفاقمت وأصبح كبده عاجزاً عن القيام بمهامه، والأسبوع الماضي نقلت الجماعة المختطف من مستشفى المتوكل إلى مستشفى أزال، لكنه كان في حالة موت سريرية.

قتل الحوثيون خالد الحيث عدة مرات، الأولى بالاختطاف والتعذيب، والثانية بالإهمال ومنع العلاج عنه، والثالثة برفض إطلاق سراحه رغم توصيات الأطباء وتوجيهات النيابة بذلك، وبالتالي فقد اعتبرت رابطة أمهات المختطفين موته بهذه الطريقة جريمة قتل عمد مع سبق الإصرار والترصد.

وأكدت رئيسة رابطة أمهات المختطفين أن وفاته نتيجة حتمية للإهمال، مضيفة “اليوم نجد نتيجة الإهمال لمطالباتنا بموت المختطف خالد الحيث وفي اليوم العالمي للطفولة تهدي جماعة الحوثيين لأطفال الحيث خبر وفاة والدهم”.

أهدى الحوثيون لأسرة “الحيث” وأطفاله جثته في يوم العيد العالمي، فيما تنتظر عائلات 180 مختطفاً أخرين متى تبعث لهم المليشيات بهداياهم إذ تواصل احتجاز كثيرين في ظروف صحية بالغة السوء وتمنع عنهم العلاج.

وكانت هيئة الدفاع عن المعتقلين طالبت في وقت سابق اليوم، بتشكيل لجنة تحقيق وتكليف الطبيب الشرعي بالنزول إلى المستشفى ومعاينة جثة الحيث، وكشف ملابسات واسباب وفاته وإطلاع الرأي العام على الجرائم المستمرة بحق المعتقلين والمختطفين المدنيين في سجون الحوثيين.

(المصدر أونلاين)



المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-22 04:01:00

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن :: – المصدر: مواقع – تفاصيل الخبر من المصدر

الامن اللبناني يطلق سراح 12 متظاهرا

اليمن: الامن اللبناني يطلق سراح 12 متظاهرا


بيروت ـ سبأنت

أطلقت قوات الأمن اللبنانية سراح 12 شابا اعتقلتهم خلال اشتباكات اندلعت في ساحة رياض الصلح وسط العاصمة، ليلة الثلاثاء، وأدت إلى إصابة متظاهرين بجروح.

وكانت الاشتباك قد وقع بشكل مفاجئ في ساحة رياض الصلح، بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب، حيث تم استخدمت القوى الأمنية القوة ضدهم.

وأدت الاشتباكات إلى توقيف 12 شخصا، وإصابة شخصين بجروح استدعت نقلهما إلى المستشفى، بالإضافة إلى إصابة آخرين بجروح طفيفة.

وبعد إيقاف الـ12 شابا ونقلهم إلى ثكنة الحلو، توجه نقيب المحامين ملحم خلف إلى الثكنة، فيما اعتصم عدد من المتظاهرين أمامها، مطالبين بالإفراج الفوري عنهم.

وتوترت الأجواء في ساحة رياض الصلح بشكل مفاجئ، إذ قال متظاهرون إن الأحداث بدأت عندما “ألقى عدد من الشبان زجاجات بلاستيكية على القوى الأمنية في شارع المصارف، ثم لاذوا بالفرار”.

وأضافوا أن قوات مكافحة الشغب تحركت واستخدمت القوة ضد متظاهرين سلميين آخرين، مما أدى إلى توتر الأجواء وتدمير عدد من الخيم.

وتشير لقطات مصورة، إلى الإفراط في استخدام القوة من قوى الأمن، التي ضربت المتظاهرين بشكل عشوائي.

ونجح المتظاهرون اللبنانيون، الثلاثاء، بقطع كل الطرق المؤدية إلى مجلس النواب وسط العاصمة اللبنانية لمنع انعقاد جلسة كانت مقرر للبرلمان.

وأظهر أحد الفيديوهات التفاف المتظاهرين اللبنانيين حول النائب اللبناني، جورج عطا الله، وخوضهم نقاشا محتدما معه، قبل أن يغادر التجمع وسط صافرات استهجان من المحتجين.

كما أظهر فيديو آخر النائب عن جماعة حزب الله، علي عمار، وهو يستقل دراجة نارية صغيرة، للتوجه للبرلمان، بعد قطع الطرق المؤدية لمجلس النواب.

وتجمع المئات من المتظاهرين أمام مجلس النواب، منددين بانعقاد جلسته ومطلقين هتافات ضد النواب.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-20 12:04:21

الناشر/الكاتب:

البث العام – تفاصيل الخبر من المصدر

اليمن: أنباء عدن | تعقيدات تأشيرة دخول المملكة



“أريدُ الحصول على تأشيرة دخول المغرب من أجل لمّ الشّمل مع زوجي والاستقرار”، بهذه الكلمات تلخّصُ المواطنة اليمنية مها نعمان طلبها الوحيد، بعدما ظلّت أبْواب المغرب “مُوصدة” في وجْهِها، بسبب تعقيدات إدارية حالتْ دون حُصولها على تأشيرة المملكة، بالرّغم من زواجها من مغربي.

وتحكي المواطنة اليمنية، لجريدة هسبريس الإلكترونية، قصّتها: “تعرفت على المخرج المغربي مروان شيكر، عند طريق الأنترنيت بموقع سبيس باور، كزملاء عمل سنة 2010، وتطورت العلاقة بيننا. بعد انتظار وعناء سنوات، قرّرنا أن نسوّي خطوة الزواج”، مضيفة أنه خلال سنة 2017 “تمت الخطوبة عن طريق الهاتف”.

 

وتوردُ نعمان أنّه، خلال سنة 2018، حاول زوجها أن يدخل اليمن؛ لكن السفارة اليمنية، بسبب الحرب، رفضت إعطاءه فيزا، “فتقدّم بطلب للخارجية المغربية للدخول للمغرب لإنهاء الزفاف؛ لكن الخارجية لم ترد على الطلب، على الرغم من الانتظار الطويل ومجموعة الطلبات المتكررة”.

 

وخلال سنة 2019، تضيفُ المواطنة اليمنية: “سوينا عقد زواج باليمن بالوكالة ظنًا منا أنه سوف يدعم ملفنا بالخارجية؛ لكن كالعادة لم يتم الرد علينا”، مبرزة أنّ “زوجي قرر إصدار فيزا عن طريق مكتب إصدار تأشيرات ووجد موقعا يصدرها ودفع مبلغ 2500 دولار لشراء تأشيرة”.

 

وتضيفُ المصرحة لهسبريس: “دخلنا مطار المغرب، وهناك تم احتجازي بحكم أن التأشيرة مزورة، على الرغم من أن أحد أفراد الشرطة قال بأنها سليمة، كما تم احتجاز زوجي أيضا، وكل يوم يظهر لنا شرطي جديد يقول إنه سوف أدخل المغرب والآخر يقول لا سوف يتم ترحيلك ولا يوجد إذن بالترحيل”.

 

“وبعد ذلك، تم سحب زوجي مروان رغماً عنه وتقييده وإدخاله من المطار، وخُتم بجوازه دخول بتاريخ 23 شتنبر رغماً عنه، بينما تمّ ترحيلي حتى بدون اطلاعي على أي إذن ترحيل أو حتى معرفة ما يحدث حولي، على الرغم من أني طلبت منهم محاميا وأن يعطوني مهلة لكي أتواصل مع القنصلية اليمنية؛ لكنهم رفضوا”.

 

وتردفُ المواطنة اليمنية، التي تشغلُ مهندسة للمعلوميات: “تم ترحيلي إلى دبي وإرغامي على دفع تذكرة العودة؛ ومن هناك انتظرت زوجي حتى جاء لأخذي ودخلنا ماليزيا”، مضيفة: “بعد وصولنا إلى ماليزيا ذهبنا إلى السفارة المغربية ليجدوا لنا حلا أو ليصدروا لنا تأشيرة جديدة؛ لكنهم رفضوا”.

 

وفي السّياق، عبر المحامي هاشم عضلات، رئيس منظمة روابط للدعم القانوني اليمنية، عن استيائه من “تعامل الحكومة المغربية ممثلة بوزارة الخارجية المنطوي على إهمال وتهميش وتمييز ولا مبالاة مع قضية الناشطة اليمنية مها نعمان، زوجة المخرج السينمائي المغربي مروان شيكر”.

 

وأضاف عضلات، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّه “لا يوجد سبب واضح ومحدد سوى التعامل بحساسية مع القادمين من اليمن كونه يعيش حالة حرب ونتيجة وجود جماعة الحوثيين فيها. لم تصدق السلطات أن مغربي يتزوج من يمنية. هذا غير متوقع ولا مألوف”.

 

واعتبر المحامي اليمني أنّ “مثل هذه الإجراءات التعسفية، التي راح ضحيتها الزوج المغربي، تعد خروجا عن القوانين الوطنية المغربية والمواثيق الإنسانية الدولية وهي إجراءات قمعية وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان؛ لأنها تحرم المواطن المغربي من حقه في الزواج المختلط، وفقا للقوانين المنظمة”.

المصدر: هسبريس – عبد السلام الشامخ

 



المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-14 09:01:00

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن :: – المصدر: مواقع – تفاصيل الخبر من المصدر

اليمن: عقوبة صارمة تلاحق اليمني الذي طعن الفرقة المسرحية بحديقة بالسعودية




قال عددٌ من المختصين القانونيين السعوديين إن واقعة طعن الفرقة المسرحية في حديقة الملك عبدالله بالملز عمل جنائي عقوبته التعزير لحين إثبات النيابة العامة بأنها عمل إرهابي.
وأوضح المحامي ماجد قاروب، وفقاً لـ”عكاظ”، أنه يجب الانتهاء من التحقيقات في النيابة العامة،

المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-14 07:45:00

الناشر/الكاتب:

أنباء عدن :: – المصدر: مواقع – تفاصيل الخبر من المصدر

اليمن: تنظيم ورشة عمل خاصة بتشكيل لجنة فنية لموظفي الدولة بعدن


عدن – سبأنت

نظم مركز ” s o s” لتنمية قدرات الشباب اليوم، الورشة الخاصة بتشكيل اللجنة الفنية لموظفي الدولة، بالعاصمة المؤقتة عدن، ضمن مشروع قيادات نسوية من أجل السلام بالشراكة مع وزارة حقوق الإنسان وبدعم من منظمة أوكسفام.

وتهدف الورشة إلى تشكيل لجنة تنسيقية لموظفي الدولة لدعم القرار 13 – 25، على مستوى الوزارات والمرافق الحكومية.

وأوضح منسق المشروع المحامي عماد سنان، بان المشروع يشمل مفاهيم حول اتفاقية السيداو والبرتوكول الملحق في الاتفاقية وكذلك القرار “13 , 25” المتعلق بحقوق المرأة، وكذا القرار المتعلق بالعنف المستخدم ضد المرأة.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-13 19:52:06

الناشر/الكاتب:

البث العام – تفاصيل الخبر من المصدر