فلسطين: 60% من الراتب.. هل تتقشف السلطة على حساب صغار الموظفين؟




يتساءل المحامي والباحث الحقوقي صلاح الدين موسى مع صرف 60 % من راتب شهر حزيران/ يونيو عن مستوى ..

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-07 12:21:15

الناشر/الكاتب: [email protected] (المركز الفلسطيني للإعلام)

المركز الفلسطيني للإعلام – آخر الأخبار – تفاصيل الخبر من المصدر

فلسطين: 60% من الراتب.. هل تتقشف السلطة على حساب صغار الموظفين فقط؟!




يتساءل المحامي والباحث الحقوقي صلاح الدين موسى مع صرف 60 % من راتب شهر حزيران/ يونيو عن مستوى ..

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-07 12:21:15

الناشر/الكاتب: [email protected] (المركز الفلسطيني للإعلام)

المركز الفلسطيني للإعلام – آخر الأخبار – تفاصيل الخبر من المصدر

فلسطين: فريدمان وغرينبلات يشاركان باحتفال إسرائيلي في القدس اليوم


الوطن:كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، ومبعوث البيت الأبيض إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، سيشاركان، اليوم الأحد، في حفل افتتاح “طريق الحجاج” الذي تنظمه جمعية “العاد” الاستيطانية في بلدة سلوان في القدس الشرقية.

وذكرت الصحيفة أن قرار كبار الدبلوماسيين الأمريكيين بالمشاركة في حفل سلوان، يفسر على أنه خطوة أخرى من جانب الإدارة الأمريكية للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية في القدس الشرقية.

يشار إلى أن الإدارات السابقة، منعت الدبلوماسيين الأمريكيين عن الوصول إلى القدس الشرقية مع نشطاء إسرائيليين رسميين.

ونقلت الصحيفة عن خبير في الوضع السياسي للقدس، المحامي دانييل زايدمان، قوله إن “مشاركة غرينبلات وفريدمان في الاحتفال هي خطوة غير عادية من جانب الإدارة الأمريكية”.

وأضاف : “هذه خطوة غير مسبوقة، لكنها ليست مفاجئة. تماثل الطاقم الأمريكي مع اليمين الأيديولوجي شبه التبشيري في إسرائيل ليس جديدًا ولا مفاجئًا.”

وأشارت “هآرتس” إلى أن الدبلوماسيين الأمريكيين زاروا، في الماضي، “طريق الحجاج”، لكنهم فعلوا ذلك سراً دون علم المسؤولين الإسرائيليين الرسميين.

ووفقا للدعوة التي وزعتها “العاد”، سيشارك وزراء أيضًا في الحدث، لكن لم يتم كشف هويتهم.

ويشارك في المؤتمر أيضا المدير العام لهيئة الآثار الإسرائيلية يسرائيل حسون، والمدير العام لسلطة الطبيعة والمتنزهات، شاؤول غولدشتاين.

وما يسمى “طريق الحجاج” هو حفريات أثرية كبيرة تحت الأرض يتواصل العمل فيها منذ ست سنوات بالتعاون بين جمعية العاد وسلطة الآثار وهيئة الطبيعة والمتنزهات.

وتجرى أعمال الحفر في نفق مدعوم بعوارض حديدية كبيرة أسفل الشارع والمنازل في حي وادي حلوة / أو ما تسميه “العاد” مدينة داود، في حي سلوان، على مقربة من باب المغاربة.

وتشير الصحيفة إلى أن هذه هي المرة الثانية التي سيتم فيها تدشين هذا الطريق. وكانت المرة السابقة منذ حوالي عامين ونصف، عندما شاركت وزيرة الثقافة ميري ريغف، واستغلته لمهاجمة الرئيس الأمريكي السابق براك أوباما، حيث قالت: “السيد الرئيس باراك أوباما، أقف هنا، على الطريق التي سار عليها أجدادي منذ ألفي سنة. لا يوجد أي شعب آخر في العالم لديه مثل هذا الارتباط مع أرضه. لا الأوكرانيين ولا النيوزيلنديين ولا الأنغوليين. لا يوجد أي شعب في العالم له صلة بأرضه مثل ارتباط الشعب اليهودي في أرض إسرائيل”. بحسب زعمها.

ويشكو سكان سلوان منذ سنوات من الضرر الذي تسببه أعمال الحفر في النفق لمنازلهم، ويشيرون إلى تشققات في جدران المنازل المقامة فوق النفق.

وفي أحد الأيام الممطرة في فصل الشتاء الماضي، انهارت عدة أمتار من موقف سيارات يملكه فلسطيني من سلوان، إلى مدخل النفق.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-06-30 07:38:09

الناشر/الكاتب:

صحيفة الوطن الفلسطينية | الوطن الآن – تفاصيل الخبر من المصدر

فلسطين: بحرينيون يُغردون ضد التطبيع وورشة المنامة


الوطن: أثار عقد الورشة الدولية المتعلقة بالشق الاقتصادي للخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية التي باتت تعرف بـ”صفقة القرن”، في العاصمة المنامة قبل يومين غضب المواطنين البحرينيين.

وبادر عديد منهم للتغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد هذه الورشة، واحتجاجا على استضافة بلادهم لها.

وغرد نشطاء بحرينيون عبر وسوم متعددة تعبيرًا عن رفضهم القاطع لهذه الورشة التطبيعية، التي تسيء لتاريخ البحرين في مواجهة التطبيع الإسرائيلي العربي.

ونشر النشطاء تغريدات عدة، وصورا ومقاطع فيديو عبر وسم “بحرينيون ضد التطبيع” و”البحرين ترفض التطبيع”، و”يسقط مؤتمر البحرين” عبر مواقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”.

وكان من ضمن المغردين والرافضين لعقد الورشة رئيس جمعية المحامين البحرينيين حسن بدوي، إذ غرد عبر صفحته في تويتر قائلًا: “انا المحامي حسن أحمد بديوي بحريني الجنسية فلسطيني الهوى عروبي الانتماء أرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصبإ واعتبر اقامة ورشة سلام من أجل الازدهار أو المشاركة فيها تنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، وأعلن براءتي من هذا العمل ومن قام بالإعداد له”.

أما الأمين العام السابق لجمعية المنبر الوطني الإسلامي والنائب السابق في مجلس النواب البحريني علي أحمد فغرد عبر تويتر: “رفضا للتطبيع مع العدو الصهيوني، ورفضا لصفقة القرن، وتأكيدا على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ورفضا لمؤتمر السلام والتنمية، واستجابة للمبادرة الوطنية ضد التطبيع؛ ارفع العلم البحريني والعلم الفلسطيني على منزلي المحرق، البحرين: ٢٤ يونيو ٢٠١٩”.

وقال المحامي البحريني عبد الله هشام عبر صفحته في “تويتر”: “حلول اقتصادية لقضايا وطنية معقدة لشعوب تهجر بالملايين ليأتي ترمب بعد أن ينقل سفارة بلاده إلى القدس باعتبارها عاصمة المحتل ويهدي مرتفعات الجولان إلى ذات المحتل ويدعي بأنه يصنع الازدهار هل ننتظر صفقة أخرى بوطن بديل للشعب السوري غداً؟ أرجو ألا تكون #البحرين حاضرة أيضاً آن ذاك”.

أما حساب يحمل اسم الناشط حسام فقال “أنا بحريني أرفض أن يكون وطني موقع انطلاق للتطبيع مع العدو الصهيوني، ولا أقبل أن يسجل التاريخ وعد بلفور آخر يكتب ويدرس للأجيال القادمة فيه أن المنامة كانت مهد الاستقرار والازدهار للعدو الغاصب #بحرينيون_ضد_التطبيع”.

فيما انتشر عبر مواقع التواصل صورة لصحفي إسرائيلي يقف أمام الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني متباهيًا بحمله للجواز الإسرائيلي، تلاها صورًا ومقاطع مصورة لبحرينيين يغسلون مكان وقوف هذا الصحفي، تعبيرًا لرفضهم لهذا السلوك التطبيعي في بلادهم.

فيما غرد رئيس تحرير البيت الخليجي للدراسات والنشر، عادل مرزوق، معلقًا على صورة الصحفي الإسرائيلي، قائلًا: “إسرائيلي وصورة تذكارية من أمام الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع. وكما تسخرُ الدولة من مواطنيها، يسخرُ ضيوفُ الدولة”.

ولاحقا، بادر عدد من منتسبي الجمعية إلى تنظيف المكان الذي تواجد به الصحفي الإسرائيلي، باعتباره نجسا.

وخلافًا للموقف الرسمي البحريني المطبع مع الاحتلال الإسرائيلي إلا أن عدة مؤسسات بحرينية رفضت هذا السلوك، إذ أصدرت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني بيانًا قبل عقد الورشة ترفض فيه صفقة القرن وورشة المنامة وما يصدر عنه.

 وقالت الناشطة البحرينية فاطمة خليفة “أنا فاطمة خليفة، بحرينية أرفض التطبيع مع العدو الصهيوني وبيع القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في العودة الى أرضه ب ٥٠ مليار دولار، وكل من يضع يده في يد أعداء الأمة لا يمثلني!”.

أما الناشط إبراهيم السيد فكتب عبر “تويتر” “انا إبراهيم شريف السيد، بحريني الجنسية فلسطيني الهوى عروبي الانتماء، أرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، واعتبر إقامة ورشة السلام من أجل الازدهار والمشاركة فيها خيانة للشعب الفلسطيني، وأعلن براءتي من هذا الفعل الشائن ومن قام به ودعمه”.

ورفضًا للورشة والتطبيع مع الاحتلال نشر عدد من النشطاء صورًا لرفع علم دولة فلسطين على بيوتهم، تعبيرًا لرفضهم لما يحاك ضد القضية الفلسطينية من مؤامرات.

وأمس الأربعاء عقد اليوم الثاني والأخير من الورشة، وقال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة إن “ورشة المنامة” التي تستضيفها بلاده “ليست صفقة، بقدر ما هي خطة اقتصادية من شأنها تغيير واقع المنطقة”.

وأضاف آل خليفة في تصريحات له”، أن “ورشة البحرين” هي خطة أمريكية لإحلال السلام في المنطقة.

وأكد أن بلاده مع حل الدولتين والمبادرة العربية، وأن هذه الأخيرة لم تلق ترحيبا من الجانب الإسرائيلي.

وأضاف المسؤول البحريني أنه يثق في “حكمة الولايات المتحدة”، وفي تعاملها مع “تدخل إيران في المنطقة”.

وتحدث آل خليفة عن “مشاركة عالية إقليميا وعالميا” في “الورشة”.

واللافت أن المؤتمر يُعقد بمشاركة عربية رسمية محدودة، مقابل مقاطعة تامة من جانب فلسطين ودول عربية أخرى.

ويهدف المؤتمر، الذي اختتم أعماله الأربعاء، إلى تنظيم الجوانب الاقتصادية لخطة التسوية السياسية الأمريكية المرتقبة للشرق الأوسط.

وشاركت كل من مصر والأردن والمغرب في الورشة إلى جانب دول خليجية، بحضور صحافيين إسرائيليين بعد حصولهم على تصريح خاص من البيت الأبيض لحضور المؤتمر الاقتصادي، في سابقة هي الأولى في البحرين.

فيما قاطعت القيادة والفصائل ورجال الأعمال الفلسطينيين المؤتمر، باعتباره إحدى أدوات خطة السلام الأمريكية، التي يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح “إسرائيل”.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-06-27 08:30:07

الناشر/الكاتب:

صحيفة الوطن الفلسطينية | الوطن الآن – تفاصيل الخبر من المصدر

فلسطين: وقفات احتجاجية عربية رفضًا لمؤتمر المنامة


الوطن:تظاهر عشرات آلاف الأشخاص في عدة مدن وبلدات وعواصم عربية وإسلامية وأخرى عالمية الثلاثاء ضد مؤتمر المنامة الاقتصادي، وذلك في مسيراتٍ حاشدة نددت بالمؤتمر الذي ترعاه الولايات المتحدة.

ففي دمشق، نظم المحامون السوريون اليوم وقفة احتجاجية أمام نقابة المحامين تنديدا بـ “ورشة البحرين الاقتصادية” التي دعت إليها الإدارة الأمريكية بهدف تمرير ما يسمى “صفقة القرن” الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء حقوق الشعب الفلسطيني.

وفي تصريح للصحفيين أشار أمين سر نقابة المحامين في سورية سمير بطرني إلى أن انعقاد ورشة البحرين أولى مقدمات “صفقة القرن” والتي تضرب بعرض الحائط حقوق الشعب الفلسطيني التي نصت عليها القوانين الدولية ومبادئ العدالة الإنسانية مؤكدا أن سورية ثابتة في مواقفها ضد العدوان الصهيوني ومخططاته والتضامن الكامل مع الشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الاحتلال.

وفي بيروت، نظم المئات تظاهرة أمام مقر الإسكوافي رفضا لصفقة القرن ومؤتمر البحرين.

وأكد عضو المكتب السياسي في حركة “أمل” حسن قبلان أن “موقفنا من صفقة القرن هو الموقف الذي عبر عنه رئيس مجلس النواب نبيه بري ولا مشاركة للبنان في هذه الجريمة الموصوفة ولا لبيع قضية فلسطين في بورصات المال وسياسات الاغواء والاغراء ولا لسياسات التجويع والتركيع ولا للتوطين ونعم للمقاومة ونعم لفلسطين وكل ما عدا ذلك صراعات لا معنى لها”.

من جهته، أكد الشيخ ماهر حمود “اننا قريبا سنلتقي لنتبادل التهاني في سقوط صفقة القرن وهواجس الرئيس الأميركي وكل من معه”، مشيراً إلى أن “المشروع الأميركي هزم في المنطقة وحقائق التاريخ تشهد”، لافتاً إلى أن “حلف المقاومة في المنطقة سينتصر وصواريخنا ستقضي عليهم”.

وفي عمّان، نظمت الحركة الإسلامية مسيرة حاشدة، انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير في منطقة وسط البلد بالعاصمة، للتعبير عن رفض المشاركة على أي مستوى في المؤتمر الاقتصادي.

كما أكد المتظاهرون رفضهم لخطة السلام الأمريكية المنتظرة التي يُطلق عليها “صفقة القرن”.

أما في الرباط، فقد أكد آلاف المتظاهرين في العاصمة المغربية “إدانتهم” ورفضهم لمؤتمر البحرين.

وقطع المتظاهرون الشارع الرئيسي للعاصمة رافعين لافتات كتب عليها: “الشعب المغربي يندد بصفقة الخيانة وورشة المنامة”، وشعارات تطالب بـ”إسقاط مؤتمر العار”، مؤكدين رفضهم “أي مشاركة للمغرب في المؤتمر من أي مستوى كان”.

وفي سياق متصل، دانت أحزاب ومنظمات تونسية ورشة البحرين، وناشدت التونسيين الوقوف سداً منيعاً في مواجهة صفقة القرن.

ودعت الأحزاب التونسية لوحدة الموقف تصدياً لكل أشكال التطبيع، وأكدت دعمها لكل حركات مقاطعة “إسرائيل”، مطالبة بسن قانون تجريم التطبيع مع الاحتلال واسقاط منظومته.

بدوره، قال سفير اليمن في دمشق إن موافقة دول عربية على المشاركة في ورشة البحرين استكمال لعلاقاتها مع إسرائيل بضغط أميركا، مؤكداً أنه لن تستطيع أي قوة على الأرض أن تفرض صفقة القرن على الفلسطينيين.

وشدد على أن وحدة الشعب الفلسطيني وتنسيق المواقف العربية ودعم مسيرات العودة كفيل بإسقاط صفقة القرن.

كما نظم اتحاد الجمعيات الفلسطينية في مدينة أورهوس الدنمركية، وقفة احتجاجية بمشاركة أبناء الجالية الفلسطينية والعربية ومتضامنين مع القضية الفلسطينية، وذلك رفضا لصفقة القرن.

وأكد المشاركون على رفضهم لصفقة القرن التي تستهدف الحقوق الفلسطينية لصالح الاحتلال الإسرائيلي، وعبروا عن إدانتهم لورشة البحرين الاقتصادية معتبرينها نوعا من التطبيع المجاني مع الاحتلال الإسرائيلي على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-06-25 16:00:12

الناشر/الكاتب:

صحيفة الوطن الفلسطينية | الوطن الآن – تفاصيل الخبر من المصدر

فلسطين: متهمون بالعمالة لإسرائيل يقدّمون شكاوى في محكمة لاهاي: السلطة عذبتنا


الوطن: كشفت القناة العبرية السابعة، عن تقديم محام إسرائيلي من معهد القدس للعدالة، شهادات لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي، حول تعرّض 52 فلسطينيًا من سكان الضفة الغربية للتعذيب على يد الأجهزة الأمنية الفلسطينية، بتهمة التخابر مع إسرائيل.

وبحسب القناة، فإن الشهادات قدمت بعد أن قبلتها محكمة القدس المحلية مؤخرًا، وفرضت على السلطة دفع تعويضات مالية لأولئك الأشخاص، بعد تعرضهم لتعذيب وحشي. وفق وصف المحكمة حينها.

ويتحدث المتهمون عن تعرضهم لتعذيب شديد ، وفق المحامي الذي قدم تلك الشهادات.

وقال المحامي الإسرائيلي “علينا أن نتذكر أن هؤلاء الناس قد خاطروا بحياتهم لمنع الإرهاب، بعضهم دفع حياته ثمنًا لذلك، من يدري كم أنقذوا من حياة الإسرائيليين.. لدينا التزام أخلاقي تجاههم، لذلك ذهبنا معهم إلى المحكمة العليا والجنائية الدولية لتقديم شهاداتهم والمعاناة الفظيعة التي عانوا منها”.

وسينظر المدعي العام لمحكمة الجنايات الدولية في تلك الشهادات ويدقق فيها قبل التوجه بطلب فتح تحقيق فيها.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-06-25 08:54:17

الناشر/الكاتب:

صحيفة الوطن الفلسطينية | الوطن الآن – تفاصيل الخبر من المصدر