جدة تقاضي ابنتها لتعذيبها أطفالها بالاشتراك مع صديقها ومحكمة الأسرة أسقطت حضانة الأم بعد حكم بحبسها




عبدالكريم أحمد
أدى تعرض أطفال للتعذيب على يد والدتهم وصديقها إلى إسقاط حضانتها لهم وانتقالها إلى والدتها، وذلك لعدم أمانتها عليهم وفقا لحكم جزائي نهائي.وكانت م

المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر ( الانباء)

إسقاط حضانة أم امتنعت عن تنفيذ حكم | جريدة الأنباء


إعداد: عبدالكريم أحمد

أصدرت محكمة الأسرة حكما بإسقاط حضانة أم عن أبنائها وبضمها إلى الأب بسبب امتناعها عن تنفيذ حكم رؤيته لهم.

وكان الأب قد حصل على حكم برؤية أبنائه وشرع بتنفيذه إلا أن الأم منعته من رؤيتهم لمدة تقارب الثلاث سنوات ونصف السنة دون مسوغ قانوني وبحجة أن الأبناء لا يرغبون برؤيته، وبعد ذلك تم إيقاف النفقة عنها لعدم التنفيذ إلا أنها لم تبال فتم عمل ضبط وإحضار لها ومثلت أمام قاضي التنفيذ الذي أمرها بتنفيذ الحكم من خلال تهيئة الأبناء بمركز الرؤية وفعلا تم ذلك وامتثلت ثلاثة أسابيع، وبعدها قامت بعمل إشكال ثم امتنعت عن التنفيذ بعد أن ثبت أن الأبناء انسجموا مع والدهم، فقام الأخير برفع دعوى إسقاط حضانة.

وأكد وكيل الأب المحامي بشار النصار للمحكمة أن الامتناع عن التنفيذ لا يرجع للأبناء بل للأم خصوصا أن أعمار الأبناء لم تتجاوز الثماني سنوات وثابت من خلال محاضر إثبات الحالة بمركز الرؤية في فترة التهيئة أنهم انسجموا مع الأب وخير دليل على ذلك أن الأم قامت بعمل إشكال للحكم بالفترة التي يتعين عليها تسليمهم للأب.

وقدم النصار 50 إثبات حالة أثبت من خلالها أن الأم لا ترغب بتنفيذ حكم الرؤية وأنها لم تذهب إطلاقا لمركز الرؤية وتجاهلت اتصالاتهم كما تجاهلت قرارات قاضي التنفيذ، كما قدم حكما نهائيا بإلزامها بتعويض الأب بمبلغ 5001 دينار نتيجة إضرارها به من خلال عدم السماح له بالرؤية.

 

المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر ( الانباء)

إسقاط حضانة أم لامتناعها عن تنفيذ حكم الرؤية – القبس الإلكتروني


عبدالله المفرح – القبس الإلكتروني

 

قضت محكمة أسرة الفروانية برئاسة القاضي بدر الصواغ باسقاط حضانة أم لابنها، وحكمت بضم حضانتهم لابيهم بسبب امتناعها عن تنفيذ حكم الرؤية.

وكان الأب كسب حكما يقضي له برؤية أبنائه، وقد شرع بالتنفيذ ولكن الأم منعته من رؤيتهم لمدة تقارب الثلاث سنوات والنصف دون مسوغ قانوني بحجة أن الأبناء لا يرغبون برؤية والدهم، وبعد ذلك تم ايقاف النفقة عنها لعدم التنفيذ لكنها لم تبال، فتم عمل ضبط واحضار لها، ومثلت أمام قاضي التنفيذ الذي أمرها بتنفيذ الحكم من خلال تهيئة الأبناء بمركز الرؤية، وفعلا تم ذلك وامتثلت لمدة ثلاثة أسابيع وبعد الاسبوع الثالث قامت بعمل اشكال، وبعدها امتنعت عن التنفيذ بعد أن ثبت أن الأبناء انسجموا مع والدهم.

وبعد ذلك رفع الأب دعوى اسقاط حضانة ضد الأم من خلال محاميه بشار النصار، الذي بين أن الامتناع عن التنفيذ لا يرجع للأبناء بل للأم وخصوصا وأن الأبناء لم تتجاوز أعمارهم ٨ سنوات وثابت من خلال محاضر إثبات الحالة بمركز الرؤية في فترة التهيئة أنهم انسجموا مع الأب وخير دليل على ذلك أن الأم قامت بعمل اشكال للحكم بالفترة التي يتعين عليها تسليمهم للاب فهذا يؤكد أنها هي التي لا ترغب، وبعد انتهاء الاشكال لم تذهب اطلاقا الى مركز الرؤية وتجاهلت اتصالاتهم.

وقضت المحكمة في النهاية باسقاط حضانة الام للابناء لعدم أمانتها وعدم تنفيذ حكم الرؤية وضم حضانتهم لأبيهم.



المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)