نعمل على ضمان سلامة وأمن المشروعات من الحرائق – القبس الإلكتروني


كونا – أكد المدير العام للادارة العامة للاطفاء الكويتية الفريق خالد المكراد اليوم الثلاثاء ان «الاطفاء» تعمل بجهد وبروح الفريق الواحد للاشراف على المشروعات المقامة في دولة الكويت بغية ضمان سلامتها وتأمينها من الحرائق.
وقال المكراد في كلمه خلال ورشة العمل «السلامة في الاعمال الساخنة.. قواعد ومعايير النظام الايكولوجي» التي اقيمت بالتعاون مع الجمعية الوطنية للحماية من الحرائق ان بعض المشروعات تعرضت للحريق خلال انجازها “لعدم توافر متطلبات الوقاية والسلامة اللازمة”.
واثنى على جهود قطاع الوقاية التابع للاطفاء في اقامة هذه الورشة معربا عن امله في الاستفادة من توصياتها اثناء تنفيذ المشروعات.
من جانبه قال نائب المدير العام لقطاع الوقاية اللواء خالد فهد في كلمة مماثلة ان هذه الورشة تأتي على هامش اجتماع الجمعية الاستشارية للجمعية الوطنية للحماية من الحرائق في الشرق الاوسط وشمال افريقيا الذي يعقد للمرة الاولى في دولة الكويت “تقديرا لدورها الفاعل في مجال الوقاية والحماية من الحرائق”.
وأضاف فهد ان الورشة تهدف للاطلاع على احدث الدراسات والخبرات العالمية في مجال الوقاية من الحرائق بغية رفع المستوى العلمي والمهني لرجال الاطفاء ولمسايرة الانظمة والاشتراطات الدولية ذات الصلة.
وذكر ان دولة الكويت تشهد مرحلة تنموية وبناء مشروعات جديدة ما يتطلب الاستعداد الامثل لها لافتا الى دور «الاطفاء» المهم في هذه المرحلة في تحقيق الامن والسلامة والوقاية من الحرائق واخطارها.
وأوضح ان «للاطفاء» تقوم بدور مهم في تسهيل اصدار رخص البناء لافتا الى ان قطاع الوقاية قام بأرشفة 30 الف ملف باستخدام نظم معلومات وتحويل مايقارب من 75 في المئة من المعاملات الى نظام الكتروني وانه بحلول عام 2018 ستصبح جميع المعاملات الكترونية.
من جانبه قال المدير التنفيذي للجمعية الوطنية للحماية من الحرائق دريو ازارا في كلمة مماثلة ان شروط الوقاية لدى دولة الكويت تتطابق مع 90 في المئة من شروط الجمعية.
وأوضح ازارا ان الجمعية التي تأسست عام 1896 تهدف لزيادة الوعي بشروط الوقاية والامن والسلامة لتقليل الحرائق حول العالم عبر اقامة برامج وندوات ومؤتمرات ذات صلة.



المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)

الدوسري أمن المواطن وضمان سلامة | جريدة الأنباء


  • بدء تنفيذ الخطة فعلياً على أرض الواقع

مشاري المطيري – محمد الدشيش

أكد وكيل وزارة الداخلية المشرف العام للخطة الأمنية لتأمين مجالس الحسينيات الفريق محمود الدوسري، بدء الخطة التنفيذية لشهر المحرم وتأمين الحسينيات فعليا على ارض الواقع وأنها ستطبق بكل حزم في كل تفاصيلها وبنفس مستوى ما اعد لها من إجراءات وتدابير.

جاء ذلك خلال ترؤسه الاجتماع النهائي بعد عدة اجتماعات سابقة لوضع الخطة الأمنية الشاملة لفريق عمل لجنة العمليات الأمنية الميدانية والخاصة بالإجراءات الأمنية لشهر المحرم، ووفقا لتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح سيتم تقييم الخطة بشكل يومي وأنها ستحظى بمتابعته مباشرة.

وأعرب الفريق الدوسري شكره وتقديره لمسؤولي الحسينيات على تعاونهم البناء مع رجال الأمن خلال المناسبات الحالية والسابقة مما يساهم بشكل كبير في تأمين الخطة التفصيلية، مشددا على أن هدفنا هو الحفاظ على الأرواح والممتلكات وان أمن المواطن على رأس الأولويات وضمان سلامة كل مرتادي الحسينيات وهو هدف لن نقبل التنازل عنه بأي حال من الأحوال.

واستمع الفريق الدوسري إلى شرح قدمه وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات المنسق العام للخطة الأمنية اللواء جمال الصايغ، حول الخطوط العريضة لخطة التامين والخطط التفصيلية الأمنية والمرورية الخاصة بالإجراءات الأمنية لشهر المحرم.

ووجه الفريق الدوسري بعدد من الملاحظات لكي تتوج الخطة بالنجاح الكامل، مؤكدا ان الجهد والمثابرة والتعليمات المتواصلة لرجال الأمن هي عنوان نجاح الخطة الميدانية.

ملمحا إلى ضرورة التركيز على القادة وعناصر التنفيذ وأدوات المتابعة في إطار ارتباط متكامل بعضهم مع بعض لمباشرة المهام والمسؤوليات كل حسب واجباته وحث على الالتزام بالضبط والربط والانضباط وعلى الانتشار الأمني المنظم المدعوم بالتواجد المروري وانسيابية الحركة وعدم الكثافة في ظل تناغم وتنسيق مستمر بين القطاعات الميدانية المشاركة.

ونقل الفريق الدوسري إلى فريق عمل لجنة العمليات الأمنية الميدانية تحيات وتقدير نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح على جهودهم المتواصلة لترسيخ ركائز الأمن والأمان، معربا عن تمنياته لهم بالنجاح كالعهد بهم دائما في تطبيق الخطط والإجراءات الخاصة بتامين الحسينيات خلال شهر المحرم.

حضر الاجتماع مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني العميد عادل الحشاش.

المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر ( الانباء)