45 قتيلاً و332 مصاباً في حرائق 3 أشهر – القبس الإلكتروني

نظام الارشفة الالكترونية


محمد إبراهيم |

%10 زيادة في إجمالي الحوادث والحرائق خلال 3 أشهر، والعشوائية وتجاهل اشتراطات الأمن والسلامة ينذران بمزيد من الحرائق الجسيمة.
هذا ما كشفت عنه إحصائية الربع الأول من العام الحالي، الصادرة عن الإدارة العامة للإطفاء، التي حذّرت من تزايد عدد الضحايا والمصابين، جراء حوادث الحريق والإنقاذ.
لكن اللافت في هذه الإحصائية ما كشفت عنه من أن %8 من الحرائق بفعل فاعل، وأن الخسائر المادية بلغت 770 ألف دينار.
وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الإدارة العامة للإطفاء العقيد خليل الأمير لـ القبس: «إن الإحصائية ربع السنوية للأشهر الثلاثة يناير وفبراير ومارس للعام الحالي 2017، كشفت أن فرق المكافحة تعاملت مع 3178 حادثاً، بزيادة قدرها %10 عن الفترة نفسها من العام المنصرم 2016، معزيا الزيادة الى اسباب عدة منها زيادة عدد السكان والتوسع العمراني وزيادة المشاريع التنموية في البلاد».
واضاف ان عدد الحرائق بأنواعها المختلفة التي تمت مكافحتها من قبل رجال الإطفاء بلغ 1048 حريقاً، أي بزيادة مقدارها %3 على الفترة نفسها من العام السابق، بينما بلغت حوادث الإنقاذ 1009 بزيادة %6 على العام الماضي، أغلبها حوادث سيارات بسبب الاهمال او استخدام الهواتف اثناء القيادة.
واشار الى أن تلك الحوادث، أسفرت عن وفاة 45 شخصاً، وإصابة 332 آخرين، بينهم 22 من رجال الإطفاء، محذراً من تجاهل اشتراطات الأمن والسلامة، مما يُنذر بمزيد من الحوادث الجسيمة، مطالباً بتكاتف كل مؤسسات الدولة من أجل تطبيق هذه الاشتراطات.

المتهم الرئيسي
وعن أبرز مسببات الحرائق، قال العقيد الأمير إن التماس الكهربائي، من أبرز مسببات الحرائق، وكان وراء 362 حادثاً، ثم عبث الأطفال بمصدر حراري أو مواد قابلة للاشتعال كان وراء 161 حادثاً، وجاء في المرتبة الثالثة رمي أعقاب السجائر، وتسبب في 119 حادثاً، وفي المرتبة الرابعة جاءت الحرائق المتعمدة بفعل فاعل وتسببت في 86 حادثاً، وخامساً الحمل الكهربائي الزائد، وكان سبباً في 50 حادثاً.

حولي الأكثر اشتعالاً

أوضح العقيد خليل الأمير أن فريق المكافحة في محافظة حولي احتل المرتبة الأولى في مكافحة الحرائق والحوادث التي وقعت في المحافظة، وبلغ عدد الحوادث التي تعاملوا معها 604 حوادث، وجاءت في المرتبة الثانية فرق المكافحة في محافظة الأحمدي، وتعاملت مع 561 حادثا، بينما حلت محافظة العاصمة في المرتبة الثالثة، حيث تعامل رجالها مع 536 حادثاً.
وجاءت في المرتبة الرابعة محافظة الفروانية، حيث تعاملت فرق الإطفاء مع 509 حوادث، وتلتها في المرتبة الخامسة محافظة الجهراء، حيث تعاملت فرق الإطفاء مع 453 حادثاً، وأخيراً سجلت محافظة مبارك الكبير 344 حادثاً، لافتا الى ان مركز العمليات والإسناد تعامل مع 121 حادثا بينما تعاملت فرق الإطفاء البحري مع 22 حادثاً.

خدمات

بيّنت إحصائية الربع الأول أن فرق الإطفاء تعاملت مع 424 بلاغاً لطلب خدمات، منها 250 بلاغاً للتعامل مع إزالة مواد قد تسبب حوادث مرورية، و104 بلاغات لتعديل وضع مركبات بسبب الحوادث المرورية، و20 بلاغاً لمساعدة فرق الطوارئ الطبية في حمل أشخاص لزيادة أوزانهم، و14 بلاغاً لسحب مركبات عالقة في الرمال.

النقل البري

ذكر الأمير أن حرائق وسائل النقل البري بلغت 260 حريقاً، أي بانخفاض مقداره %3 عن العام الماضي، لافتا الى انه لم يبلغ عن وقوع أي حريق في وسائل النقل البحري او النقل الجوي.

المناطق السكنية

كشفت الإحصائية أن حرائق المناطق السكنية بلغت 336 حريقاً في الربع الأول من العام الحالي 2017، أي بزيادة مقداره %6 على المدة نفسها من العام الماضي 2016.

إنقاذ

أظهرت الإحصائية أن رجال الاطفاء تعاملوا مع 1009 حوادث، منها 324 حادثاً، لتعطل مصاعد كهربائية بداخلها أشخاص، ومن ثم 323 حوادث لإنقاذ أشخاص محجوزين في أماكن مغلقة، و101 حادث لأشخاص محشورين نتيجة حوادث مرورية، و92 حادثاً لإسعاف مصاب،

بلاغات كاذبة

قال العقيد خليل الأمير إن إحصائية الربع الأول من العام الحالي، كشفت أن إجمالي عدد البلاغات الكاذبة (التي مصدرها أشخاص) بلغ 15 بلاغاً، لافتاً الى ان البلاغات التي مصدرها جهاز بلغ عددها 10.

 

المحامي

تفاصيل الخبر من المصدر (القبس)

نظام الارشفة الالكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.