المغرب: مديرية الأمن الوطني تتفاعل مع شريط فيديو لمواطن تعرض لاعتداء مسلح




وقد أظهرت مراجعة السجلات والمعطيات المتوفرة لدى ولاية أمن سطات أن مصالح الشرطة فتحت بحثا قضائيا في هذه النازلة فور توصلها بشكاية الضحية أول أمس الخميس 5 دجنبر الجاري، حيث أسفرت الأبحاث الميدانية المنجزة عن توقيف أحد المشبه فيهم وإخضاعه لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة. فيما لا زالت التحريات جارية من أجل توقيف باقي المتورطين المفترضين في هذه القضية بعدما تم تشخيص هوياتهم. وإذ تشدد المديرية العامة للأمن الوطني على أن مصالحها المختصة حريصة على التفاعل الجدي والسريع مع جميع المنشورات ذات الصلة بالشأن الأمني، فإنها تؤكد أنها ستواصل مجهوداتها الرامية للوقاية من الجريمة ومكافحتها على النحو الذي يضمن أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم.مفاجأة كبرى في قضية المحامي والسياسي المغربي اللي شرا حومة كاملة بالسكان ديالهاخبر هام.. للناس اللي كتهضر في السياسة!!!مهندسة دولة من الهرهورة: “عطاوني 100 مليون باش نسكت.. وقاضي مشهور داروها بيه”ورثة ميلود الشعبي قلبوها بيناتهم.. من أجل اقتسام الثروةتركيا تفاجئ جميع العرب بهذا القرار

المحامي

تاريخ النشر: 2019-12-07 21:00:04

الناشر/الكاتب: كواليس اليوم

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: بعد الشمال.. الدوريات الأمنية ضد المهاجرين تصل أحياء الرباط – اليوم 24



بعد الحملة الأمنية التي تقوم بها السلطات المغربية منذ صيف 2018 في شمال المملكة، لتشديد الخناق على شبكات تهريب الشباب إلى أوروبا، ولترحيل المهاجرين غير النظاميين الآتين من إفريقيا جنوب الصحراء إلى وسط وجنوب المملكة أو إلى بلدانهم الأصلية، جاء الدور هذه المرة على مدينة الرباط، إذ تقوم السلطات بدوريات أمنية في بعض الأحياء التي يقطن بها المهاجرون غير النظاميين، بحيث تم توقيف العشرات، قبل أن يتم إطلاقا بعضهم بعد ساعات. هذا ما كشفته مصادر حقوقية تنشط بالرباط لـ»أخبار اليوم».في هذا الصدد، أكدت نعيمة الكلاف، المحامية والناشطة الحقوقية في مجال الهجرة، لـ»أخبار اليوم»، قيام السلطات، الثلاثاء الماضي، بدوريات أمنية ضد المهاجرين الآتين من إفريقيا جنوب الصحراء في بعض أحياء الرباط. وأردفت أن السلطات أطلقت سراح المهاجرين الذين يتوفرون على الإقامة أو حق اللجوء، فيما لا يعرف عدد ولا مصير المهاجرين غير النظامين. لكنها رجحت بقوة إمكانية ترحيلهم إلى مدن الجنوب، لاسيما تزنيت والداخلة. وأوضحت أن هذه الحملة ليست الأولى، إذ قامت السلطات بحملة واسعة بالمدينة قبل شهر، انتهت بترحيل الموقوفين إلى الداخلة. من جهته، قال سعيد طبل، منسق اللجنة المركزية للهجرة واللجوء في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن السلطات تقوم بحملة أمنية ضد المهاجرين غير النظاميين بالرباط منذ بداية الأسبوع، لاسيما في حي التقدم. وأكد أيضا أنهم في الجمعية يجهلون مصير المهاجرين الموقوفين، «لكن في الغالب سيكون مصيرهم الترحيل إلى مدن الجنوب»، يشير طبل. وذكر أن الحملة الأمنية انطلقت من قبل، إذ تم توقيف مهاجرين آخرين في حي يعقوب المنصور الأسبوع الماضي. وانتقد طبل طريقة توقيف المهاجرين «في إطار حملات التشطيب دون مرافقة المحامين». وعن أسباب هذه الحملة الأمنية، يشرح طبل قائلا: «أولا، يمكن أن تفسر بارتفاع عدد المهاجرين في مدينة الرباط؛ ثانيا، عودة المهاجرين للخروج من سواحل المحيط الأطلسي صوب أوروبا؛ ثالثا، يمكن أن تكون لدى السلطات معطيات حول وجود شبكات تريد استغلالهم، وعليه تفضل ترحيلهم إلى الجنوب».بدورها، انتقدت نعيمة الكلاف طريقة تعامل السلطات مع المهاجرين، بالتأكيد على أن «المغرب لا يجب أن يلعب دور الدركي، ولا يجب أن يوقف الهجرة مقابل الدعم المالي، وحتى أوروبا لا تحترم قوانين وحقوق المهاجرين بتفضيل منح الأموال بهدف منع الهجرة»، لأن «الحرية في التنقل هي الأصل». وتعتقد أن ترحيل السلطات للمهاجرين «فيه خرق للقانون ومبادئ الاتفاقيات الدولية». ودعت المغرب إلى «الالتزام باحترام القوانين والاتفاقيات التي وقع عليها».من جهتها، أوردت صحيفة «إلباييس» الإسبانية أن السلطات المغربية وَسعت الدوريات الأمنية التي تقوم بها ضد المهاجرين غير النظاميين لتشمل مدينة الرباط، إذ «أخرج العشرات من الغينيين من الشقق التي كانوا يتواجدون فيها بالعاصمة هذا الأسبوع، واقتيدوا إلى مخفر الشرطة».  كاميل دانيس، عضو في المجموعة مناهضة للعنصرية والمدافعة عن حقوق الأجانب والمهاجرين (غاديم)، أوضحت أن الاعتقالات في الشارع للمهاجرين امتدت الآن إلى مدن أخرى، مثل الرباط، ولم تعد تقتصر فقط على مدن الشمال. وتابعت: «عمليا لم تسجل أي اعتقالات في العاصمة منذ أن دخلت سياسة الهجرة حيز التنفيذ سنة 2014»، لكن يبدو أن الأمور تغيرت اليوم. واستطرد أن الاعتقالات في الرباط بدأت بشكل منتظم منذ مارس الماضي، مشيرة إلى أن «الاعتقالات تكون عنيفة أحيانا».وعن مصير المهاجرين الذين يتم اقتيادهم إلى مخافر الشرطة، تشرح كاميل دانيس قائلة: «في مخافر الشرطة، غالبا ما يلجأ إلى عملية الانتقاء. بعض الأشخاص يطلق سراحهم، لكن السواد الأعظم يقتادون إلى مدن الجنوب. كما لسنا متأكدين إن كانت السلطات ترحلهم إلى بلدانهم، كما يحدث في مدن أخرى مثل طنجة أو الناظور أو الداخلة». وبينت أنه تم يوم الاثنين الماضي إيقاف بالقوة 60 مهاجرا في حي التقدم من بينهم قاصر أفرج عنه فيما بعد.آلفا مامادو بالدي، لاجئ غيني، يبلغ من العمر 23 عاما، قال لـ»إلباييس» إنه وصل إلى المغرب قبل سنتين، لكن يوم الاثنين الماضي، بينما كان في شقته في حي قبيبات بالرباط، طرق الأمن الباب، بعدها اعتقل الأشخاص الـ11 المتواجدين في الشقة، حوالي الساعة الخامسة مساء. وتابع «اقتادونا إلى مخفر الشرطة حيث وجدنا 100 مهاجر تقريبا موقوفين. بقيت هناك أربع ساعات قبل أن يخلوا سبيلي لأنني أتوفر على بطاقة اللاجئ التي تمنحها الأمم المتحدة»، فيما لا يعرف مصير رفاقه الآخرين. «يمكن أن ينقلوهم إلى مدن أخرى في الجنوب أو يرحلوا إلى بلدنا»، يبرز مامادو.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-12-07 22:00:46

الناشر/الكاتب: توفيق السليماني

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية00 بنعتيق وأوجار وفارس والنباوي في ندوة بمراكش حول مدونة الأسرة

المغرب: الشرطي الذي يدعي التعرض ل”الحكرة” كان متابعا في قضية اختطاف واغتصاب وضرب وجرح




وتصويبا لما جاء في هذا الشريط من معطيات غير دقيقة، ورفعا لكل لبس قد تتسبب فيه البيانات المغلوطة المنشورة، تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أن المعني بالأمر كان موضوع متابعة قضائية على خلفية الاشتباه في تورطه في قضية الاحتجاز ومحاولة الاغتصاب والضرب والجرح، والتي تقرر على إثرها إيداعه تحت الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا من طرف السلطات القضائية المختصة، وهو الأمر الذي استوجب إداريا توقيفه مؤقتا عن العمل مع توقيف حقه في الراتب الشهري، طبقا لمقتضيات الفقرة الأخيرة من الفصل 73 من النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ولأحكام النظام الأساسي الخاص بموظفي المديرية العامة للأمن الوطني.وخلافا لمزاعم البراءة التي وردت في الشريط المنشور، تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أن هذا الملف لازال معروضا على أنظار محكمة الاستئناف بالرباط، ومُدرجا في جلسة 8 يناير 2020، وذلك بعدما قررت محكمة النقض إبطال القرار الجنائي الاستئنافي القاضي ببراءة المعني بالأمر من جناية محاولة الاغتصاب وإدانته فقط من أجل الضرب والجرح، مع إرجاع الملف لنفس المحكمة للبت فيه من جديد بهيئة قضائية جديدة. وإذ تستعرض المديرية العامة للأمن الوطني هذه التوضيحات والتصويبات، فإنها تشدد على أنها ملزمة بتطبيق القانون وانتظار مآل الملف القضائي الذي يتابع من أجله المعني بالأمر، وذلك ليتسنى لها عرضه على المجلس التأديبي للبت في وضعيته الإدارية.مفاجأة كبرى في قضية المحامي والسياسي المغربي اللي شرا حومة كاملة بالسكان ديالهاخبر هام.. للناس اللي كتهضر في السياسة!!!مهندسة دولة من الهرهورة: “عطاوني 100 مليون باش نسكت.. وقاضي مشهور داروها بيه”ورثة ميلود الشعبي قلبوها بيناتهم.. من أجل اقتسام الثروةتركيا تفاجئ جميع العرب بهذا القرار

المحامي

تاريخ النشر: 2019-12-07 21:30:04

الناشر/الكاتب: كواليس اليوم

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية00 بنعتيق وأوجار وفارس والنباوي في ندوة بمراكش حول مدونة الأسرة

المغرب: الديستي تساهم في فك لغز الرضيع المختطف وتطيح بالمتورطين




وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن الأبحاث والتحريات المعمقة التي باشرتها المصالح الأمنية مكنت من العثور على الرضيع في صحة جيدة، وإرجاعه لوالدته، في حين تم توقيف المشتبه فيها المتورطة في عملية الاختطاف، وهي من ذوي السوابق القضائية، كما تم توقيف شخص آخر من معارفها يشتبه في تورطه في المشاركة وعدم التبليغ.وحسب البلاغ ذاته، فقد كانت مصالح الأمن الوطني بمنطقة البرنوصي بالدار البيضاء قد توصلت، في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة، ببلاغ حول اختطاف رضيع يبلغ من العمر 20 شهرا من طرف سيدة من معارف والدته، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات عن تحديد مكان تواجد الرضيع المختطف وتوقيف المشتبه فيها وأحد المشاركين المحتملين. وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما معا تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا توقيف باقي المتورطين المحتملين.مفاجأة كبرى في قضية المحامي والسياسي المغربي اللي شرا حومة كاملة بالسكان ديالهاخبر هام.. للناس اللي كتهضر في السياسة!!!مهندسة دولة من الهرهورة: “عطاوني 100 مليون باش نسكت.. وقاضي مشهور داروها بيه”ورثة ميلود الشعبي قلبوها بيناتهم.. من أجل اقتسام الثروةتركيا تفاجئ جميع العرب بهذا القرار

المحامي

تاريخ النشر: 2019-12-07 21:30:04

الناشر/الكاتب: كواليس اليوم

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: المطالبة باستدعاء ثري فرنسي في قضية مدير الوكالة الحضرية بمراكش – اليوم 24



انطلاقة مثيرة لمحاكمة مدير الوكالة الحضرية بمراكش الموقوف متلبسا بحيازة رشوة مفترضة، عبارة عن شيك بقيمة 886 مليون سنتيم، ومبلغ نقدي بـ 50 مليون سنتيم، فقد طالب دفاعه، خلال الجلسة الثانية الملتئمة صباح أمس الخميس، باستدعاء رجل الأعمال الفرنسي DENIS DUMONT (61 سنة)، المالك لسلسلة متاجر GRAND FRAIS.مصدر قانوني أرجع السبب الحقيقي لهذا الطلب الأولي إلى أن الشيك الذي ضُبط بحوزة مدير الوكالة الحضرية، خالد وِيّا، لحظة توقيفه، مساء 4 يوليوز المنصرم، لا يحمل توقيع المشتكي، وهو المستثمر العقاري والسياحي المغربي «رشيد.ح»، بل توقيع الثري الفرنسي، رئيس المجلس الإداري لهولدينغ DUMONT، الذي اشترك مع المشتكي في اقتناء عقار، مساحته حوالي 20 هكتارا، قريب من سوق «مرجان» بمراكش، بحوالي 37 مليار سنتيم. وقد علل الدفاع طلبه بالتصريحات التمهيدية لزوجة المتهم الرئيس، «ص.ب»، المتابعة في الملف نفسه بجناية «المشاركة في الارتشاء»، التي أكدت فيها بأن المشتكي، سبق له أن أخبرها، خلال أول لقاء بينهما، بأنه يعتبر ممثلا لـ DUMONT في المغرب، عارضا عليها بأن تتولى شركتها المراقبة الصحية لمتاجر هذا الأخير بفرنسا، خاصة وأن شركتها تقوم بالخدمة نفسها لمتاجر «كارفور» و LA BELLE VIE بالمغرب، كما أخبرها بأنه يملك شركات متخصصة في البناء، مقترحا عليها تولي الشق المتعلق بسلامة وأمن أوراش البناء، كما قالت إنه اقترح عليها إنشاء شركة بدولة يكون فيها النظام الضريبي أحسن من فرنسا، التي تحمل جنسيتها، ووعدها بأن يشرف على هذه العملية محامون يعملون مع DUMONT، الذي قال لها إنه قام، بدوره، بتغيير موطنه الضريبي إلى سويسرا.كما تقدم دفاع وِيّا، في إطار الطلبات الأولية، باستدعاء ترجمان، معللا طلبه بأن المتهمة «ص.ب»، زوجة ويّا، المزدادة في 1982 بتولون بفرنسا، لا تفهم اللغة العربية رغم أنها مغربية.وتقدم بطلب ثالث يقضي باستدعاء زوجة المشتكي، على اعتبار بأنها كانت مطلعة على العلاقة المهنية المفترضة التي تجمع بين شركات زوجها وشركة زوجة المدير، بحكم أن العائلتين كانتا ترتبطان بعلاقة صداقة وتتبادلان زيارات الود والمجاملة بينهما.وقد قرّرت هيئة الحكم، بعد المداولة على المقاعد، إرجاء البت في هذه الطلبات إلى حين مناقشة الموضوع، فيما حجزت المداولة لآخر الجلسة الملتمس الذي تقدم به المحامي عبد الله نادي، من هيئة مراكش، المؤازر للمتهم الرئيس، المتابع بجناية «الارتشاء»، والقاضي بإخلاء سبيله ومحاكمته في حالة سراح مؤقت، وهو الملتمس الذي تسبب في مشادة كلامية حادة بين رئيس غرفة الجنايات الابتدائية المختصة في جرائم الأموال، القاضي أحمد النيزاري، والمحامي محمد كرّوط، من هيئة الرباط، المؤازر لخالد ويّا، فبعد أن ردت النيابة العامة ملتمسة رفض طلب السراح المؤقت، تدخل كرّوط معتبرا بأن ملتمس ممثل الحق العام لم يكن معللا، قبل أن يطلب منه القاضي النيزاري، المشهود له بالنزاهة والكفاءة القانونية، عدم التدخل إلا بعد أخذ الإذن منه، وهو ما اعتبره كرّوط «قمعا» من رئاسة هيئة الحكم للدفاع، قبل أن يتدخل كل من النقيب السابق لهيئة المحامين بمراكش، مولاي عبد اللطيف احتيتش، والنقيب الحالي نقيب هيئة المحامين بالرباط، محمد بركو، من فريق دفاع المتهم الأول، لتلطيف الأجواء وإعادة الهدوء للجلسة.وقد أعاد هذا «الحادث» إلى الأذهان المرافعات الاستعراضية للمحامي كرّوط خلال المرحلة الابتدائية من محاكمة جريمة «لاكريم»، التي كان يؤازر فيها صاحب المقهى، والتي كان يهاجم فيها بحدة النيابة العامة ويقاطع رئيس هيئة الحكم، وكان يستأثر بحصة الأسد في المرافعات، ويدخل لقاعة المحاكمة حاملا معه حقيبة ملابس كبيرة محمّلة بوثائق ومراجع قانونية لا يلجأ إليها إلا لماما في مرافعاته الصاخبة.هذا، وقد قررت المحكمة تأخير المحاكمة لجلسة 19 دجنبر الجاري، بعد أن استجابت لملتمس بالتأخير تقدم به دفاع المهندس المعماري الخاص «سمير.م.ل»، المتابع بجناية «المشاركة في الارتشاء»، من أجل الاطلاع على وثائق الملف وإعداد الدفاع، وهي الجلسة التي تقرّر استدعاء الطرف المدني لحضورها.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-12-07 09:00:00

الناشر/الكاتب: عبد الرحمان البصري

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: نقطة نظام.. البام والبيجيدي – اليوم 24



هل يمكن أن يكون «انتصار» التيار المعارض لحكيم بنشماش في المعركة القضائية، بعد اعتراف المحكمة بشرعية اللجنة التحضيرية التي رفضها المكتب السياسي وطرد منسقها سمير كودار، انتصارا لدعاة التقارب مع البيجيدي، خصوصا أن المحامي عبد اللطيف وهبي، أحد أبرز أسماء هذا التيار، تربطه علاقات جيدة بقياديين في البيجيدي؟كل شيء وارد، خصوصا أن المؤشرات التي تقول إن العدالة والتنمية سيكون في انتخابات 2021 ضعيفا بالمقارنة بما هو عليه الآن، تؤكد، أيضا، أن منافسيه سيكونون أضعف منه، وأنه من الوارد أن يحتل البيجيدي الرتبة الأولى. كما أن المؤشرات تقول إن التجمع الوطني للأحرار، مهما حاول وحاولت الجهات التي تراهن عليه بتقويته بالأصوات والأعيان الذين جرى ضخهم في البام خلال 2016، فلن تجعله يصل إلى عدد المقاعد التي حصدها البام في آخر انتخابات تشريعية، وأن الحل هو إذابة الجليد بين البيجيدي والبام، حتى يكونا معا في حكومة 2021. كل شيء وارد في المغرب، ومثلما مر تحالف مجلس جهة طنجة بسلاسة، رغم وجود أصوات رافضة له داخل البيجيدي والبام، يمكن أن نمر إلى تحالف حكومي، ففي السياسة ليس هناك أصدقاء أو خصوم دائمون.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-12-07 02:00:09

الناشر/الكاتب: alyaoum24

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر