جريدة الرؤية العمانية - ندوة نقاشية حول تحديات "المواقع الإخبارية".. الثلاثاء

عُمان: جريدة الرؤية العمانية – ندوة نقاشية حول تحديات “المواقع الإخبارية”.. الثلاثاء


مسقط- الرؤية

تنطلق غدا الثلاثاء أعمال الندوة التخصصية الأولى من نوعها في السلطنة حول المواقع الإخبارية الإلكترونية، والتي تنظمها صحيفة المسار الإلكترونية، وتناقش الندوة مستقبل الصحافة في ظل التطورات الرقمية المتسارعة ومتغيرات الأحداث المحلية والإقليمية والدولية. وتنعقد الندوة تحت رعاية الإعلامي المخضرم يوسف بن عبدالكريم الهوتي في فندق سيتي سيزنز مسقط.

يشارك في الندوة نخبة من المتحدثين المختصين بالشأن الإعلامي وهم إلى جانب الإعلامي يوسف الهوتي راعي الندوة، كل من الصحفي أحمد عمر مدير تحرير صحيفة الرؤية، والصحفية أحلام بنت سعيد الحاتمية مدير تحرير صحيفة المسار، والصحفية موزة بنت سليمان الخاطرية ممثلة لموقع إذاعة الوصال الإخباري، كما يشارك المحامي الدكتور خليفة بن سيف الهنائي في المحور القانوني. ويدير جلسات الندوة النقاشية الإعلامي خلفان العامري.

وحول أهمية تنظيم هذه الندوة، أكد علي بن صالح العجمي مؤسس ورئيس تحرير صحيفة المسار الإلكترونية – رئيس اللجنة المنظمة للندوة؛ أن دوافع رئيسية تقف وراء تنظيم ندوة “المواقع الإخبارية”، تأتي في مقدمتها الصعوبات التي تعترض طريق الصحافة الإلكترونية، وعلى رأسها صعوبة الحصول على الإعلانات والتي تعد المصدر الرئيسي الذي يساهم في  تعزيز إيرادات المؤسسات الإعلامية.

وأشار إلى أنه على الرغم من التوجه الواضح للشركات الكبرى والبنوك وغيرها من المؤسسات إلى الإعلان الإلكتروني، لكن من المؤسف أن الغالبية العظمى من هذه الإعلانات يتم دفعها لجهات خارج السلطنة، مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب، دون تحقيق أي قيمة محلية مضافة.

ويعزو العجمي هذا الوضع في سوق الإعلانات إلى رغبة المُعلن في الظهور على منصات التواصل الاجتماعي أكثر من المواقع الإلكترونية الإخبارية المحلية، على الرغم من أن تلك المنصات تعتمد في جاذبيتها للمستخدمين على المحتوى الإلكتروني الخبري وهو ما تقدمه المواقع الإخبارية.

وتحمل الندوة عنوان “المواقع الإخبارية.. تحديات المهنية وصعوبات التمويل”، وتسعى لتسليط الضوء على التحديات التي تمر بها الصحافة الإلكترونية وما يعتريها من صعوبات تتمثل في تحديات الحصول على المعلومة من مصدرها الموثوق في الوقت المناسب، إضافة إلى صعوبة توفر الموارد المالية اللازمة لإدارة المشاريع الإعلامية وضمان استمراريتها؛ حيث تعاني هذه المواقع من شُح الإعلانات، التي تمثل مصدر الدخل الأول لأي وسيلة إعلامية، وذلك في ظل استحواذ المواقع الدولية العملاقة على سوق الإعلانات، مثل جوجل وفيسبوك وتويتر، ما يضع هذه المواقع أمام تحدٍ بالغ الصعوبة في تدبير نفقاتها.

وتسعى الندوة إلى إبراز عدد من جوانب العمل الصحفي الإلكتروني، والتحديات المهنية التي تواجه العاملين في هذا الحقل؛ إذ إن عددا من العاملين في هذه المواقع لم يتلقوا التدريب الصحفي المتخصص داخل المؤسسات الصحفية، وكثير منهم انطلق إلى الصحافة الإلكترونية بعد التخرج من الجامعة مباشرة، الأمر الذي يضعهم أمام تحدي المهنية وكيفية الالتزام بالمعايير والأسس الصحفية الرصينة.

هذا وأعرب علي العجمي عن أمله في تخرج الندوة بمجموعة من التوصيات تسهم في تطوير المواقع الإخبارية  من منطلق أن الصحافة- والإعلام بشكل عام- أحد أعمدة مسيرة النهضة المباركة التي يقودها بحكمة واقتدار حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه.

وتتضمن الندوة 4 محاور رئيسية، ويناقش المحور الأول الذي يأتي بعنوان “إدارة المواقع الإلكترونية” أدوات إدارة المواقع الإخبارية الإلكترونية وهيكل العمل الإداري فيها، فيما يستعرض المحور الثاني “مصداقية الخبر الإلكتروني” مستوى الثقة الجماهيرية في الأخبار المنشورة عبر المواقع الإلكترونية، في ظل اعتماد البعض على الصحف الورقية أو التليفزيون والإذاعة في تحري مصداقية الخبر؛ ويتطرق هذا المحور إلى إبراز الفارق بين المواقع الإلكترونية للصحف المطبوعة والمواقع الإخبارية الإلكترونية المستقلة وحسابات الأفراد (أو ما يوصفون بـ”المؤثرين”) التي تتناقل الأخبار. أما المحور الثالث فيحمل عنوان “آليات مجابهة الأخبار المزيفة والمغلوطة والكاذبة”، ويستعرض هذا المحور الفارق بين هذه الأنواع الثلاثة من الأخبار، وآليات توظيف التقنيات الحديثة، مثل الإنفوجراف، والفيديو جراف، والبوست المصور، والفيديوهات التفاعلية، والرسائل الصوتية للأخبار، باعتبارها أدوات قادرة على مواجهة الأخبار غير الصحيحة. فيما يتناول المحور الرابع والأخير النصوص القانونية التي تنظم عملية النشر، وخاصة نشر الإشاعات أو الأخبار المغلوطة والتي تفتقد للمصدر الموثوق، حيث سيتحدث في هذا المحور الدكتور المحامي خليفة بن سيف الهنائي.

ندوة المسار “المواقع الإخبارية.. تحديات المهنية وصعوبات التمويل” تقام برعاية الشركة المتحدة للأوراق المالية، والسيفي لصناعة الحلوى العمانية، والراعي التسويقي للفعالية شركة رواج للاتصالات والتسويق.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-11-04 16:26:50

الناشر/الكاتب: https://alroya.om

جريدة الرؤية العمانية – تفاصيل الخبر من المصدر

جريدة الرؤية العمانية - "المسار" تستعرض تحديات "المواقع الإخبارية" في ندوة نقاشية.. 5 نوفمبر

عُمان: جريدة الرؤية العمانية – “المسار” تستعرض تحديات “المواقع الإخبارية” في ندوة نقاشية.. 5 نوفمبر


 

مسقط- الرؤية

تستعد صحيفة المسار الإلكترونية لتنظيم الندوة الأولى من نوعها في السلطنة حول المواقع الإخبارية الإلكترونية، ومناقشة مستقبل الصحافة في ظل التطورات الرقمية المتسارعة ومتغيرات الأحداث المحلية والإقليمية والدولية، برعاية الشركة المتحدة للأوراق المالية، وشركة رواج للاتصالات والتسويق كراع تسويقي للفعالية.

ويرعى الإعلامي المخضرم يوسف بن عبدالكريم الهوتي، أعمال الندوة التي ستنطلق يوم الثلاثاء الموافق 5 نوفمبر المقبل في فندق سيتي سيزنز – مسقط، ويشارك فيها نخبة من المتخصصين والمعنيين بالشأن الإعلامي.

وتحمل الندوة عنوان “المواقع الإخبارية.. تحديات المهنية وصعوبات التمويل”، وتسعى لتسليط الضوء على التحديات التي تمر بها الصحافة الإلكترونية وما يعتريها من صعوبات تتمثل في تحديات الحصول على المعلومة من مصدرها الموثوق في الوقت المناسب، إضافة إلى صعوبة توفر الموارد المالية اللازمة لإدارة المشاريع الإعلامية وضمان استمراريتها، حيث تعاني هذه المواقع من شُح الإعلانات، التي تمثل مصدر الدخل الأول لأي وسيلة إعلامية، وذلك في ظل استحواذ المواقع الدولية العملاقة على سوق الإعلانات، مثل جوجل وفيسبوك وتويتر، ما يضع هذه المواقع أمام تحدٍ بالغ الصعوبة في تدبير نفقاتها.

وتتضمن الندوة التي يشارك فيها نخبة من الإعلاميين والمختصين ويدير جلساتها النقاشية الإعلامي خلفان العامري 4 محاور رئيسية، حيث يناقش المحور الأول الذي يأتي تحت عنوان “إدارة المواقع الإلكترونية” أدوات إدارة المواقع الإخبارية الإلكترونية وهيكل العمل الإداري فيها، فيما يستعرض المحور الثاني “مصداقية الخبر الإلكتروني” مستوى الثقة الجماهيرية في الأخبار المنشورة عبر المواقع الإلكترونية، في ظل اعتماد البعض على الصحف الورقية أو التليفزيون والإذاعة في تحري مصداقية الخبر؛ ويتطرق هذا المحور إلى إبراز الفارق بين المواقع الإلكترونية للصحف المطبوعة والمواقع الإخبارية الإلكترونية المستقلة وحسابات الأفراد (أو ما يوصفون بـ”المؤثرين”) التي تتناقل الأخبار. أما المحور الثالث فيحمل عنوان “آليات مجابهة الأخبار المزيفة والمغلوطة والكاذبة”. فيما يتناول المحور الرابع والأخير النصوص القانونية التي تنظم عملية النشر، وخاصة نشر الإشاعات أو الأخبار المغلوطة والتي تفتقد للمصدر الموثوق، حيث سيتحدث في هذا المحور المحامي الدكتور خليفة بن سيف الهنائي.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-10-28 20:28:04

الناشر/الكاتب: https://alroya.om

جريدة الرؤية العمانية – تفاصيل الخبر من المصدر

جريدة الرؤية العمانية - السعيدي يترأس وفد السلطنة في اجتماع المنظمة الاستشارية القانونية الآسيوية الأفريقية

عُمان: جريدة الرؤية العمانية – السعيدي يترأس وفد السلطنة في اجتماع المنظمة الاستشارية القانونية الآسيوية الأفريقية


 

مسقط- الرؤية

ترأس معالي الدكتور عبدالله بن محمد بن سعيد السعيدي وزير الشؤون القانونية وفد السلطنة المشارك في الاجتماع الثامن والخمسون للمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية الافريقية “آلكو”، والذي عقد في العاصمة التنزانية دار السلام، بحضور معالي سامية حسن صولوحو نائبة رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة، والأمين العام للمنظمة وعددا من أصحاب المعالي والسعادة رؤساء الوفود المشاركة في الدورة.

وألقى معالي الوزير بيان وفد السلطنة في الدورة الثامنة والخمسين للمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية الافريقية، عبر فيه عن الدور الذي تقوم به المنظمة، والجهود التي تبذلها خلال الدورة الحالية والدورات السابقة حيث تتيح مثل هذه اللقاءات الفرص الجيدة لتبادل الآراء والخبرات، والاستفادة من تجارب الدول الأعضاء في جميع المجالات. وأوضح معالي الوزير أن موضوع قانون البحار له أهمية بالغة لجميع الدول الساحلية وغير الساحلية، فالبحار تشكل موردا طبيعيا مهما، وعنصرا جوهريا للحفاظ على التوازن البيئي في الكون ولذا وجب لجميع الدول الاهتمام بها. والمحافظة على التنوع البيولوجي في المناطق التي لا تخضع للولاية الوطنية للدول الساحلية نظرا لما تشهده هذه المناطق من استغلال في ظل غياب النظام القانوني الحاكم لها.

وفي الشأن المتعلق بحرية الملاحة والإبحار في المياه والمضائق الدولية، والذي تم أدراجه ضمن أجندة هذه الدورة، أعرب معاليه عن موقف السلطنة التي تطل على أحد أهم المضائق المائية الدولية في العالم (وهو مضيق هرمز) وتقع ممراته ضمن المياه الإقليمية العمانية، حيث تدعو السلطنة جميع الدول للتعاون البناء واحترام خطوط الفصل الملاحية وفقا لاتفاقيات الأمم المتحدة لقانون البحار والامتناع عن التصعيد في المضائق المائية الدولية، وحل الخلاقات بالطرق الدبلوماسية لحفظ الاستقرار وسلامة الملاحة البحرية. مؤكد معاليه على إشراف السلطنة المستمر على (مضيق هرمز) للتأكيد من سلامة الملاحة، وضمان حركة المرور الآمن لليفن العابرة في هذا المضيق الحيوي.

وجدد معالي الوزير في كلمته إلى تسوية النزاعات بين الدول بالطرق السلمية وذلك لترسيخ الأمن والسلم بين الدول، وتحقيق الإخاء والوئام بين شعوب العالم وهذا ما تنتهجه وتدعو إليه السلطة حيث أكدت لدعمها لمبادي العدل، والسلام، والتسامح، والحوار، والتعاون الوثيق بين الأمم، والشعوب، والالتزام بمبادي الحق، والعدل، والمساواة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وفض النزاعات بالطرق السلمية وفق احكام ومبادي ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي. بما يعزز سيادة القانون ويحقق الاستقرار والازدهار بين دول العالم.

ودعا معالي الوزير الدول الأعضاء إلى بذل المزيد من الجهد لوقف انتهاكات القانون الدولي في فليسطين وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل إسرائيل، وأكد على رفض المواقف الأحادية والتي تقف في صف الاحتلال وذلك اعلاء لسيادة القانون في وجه الظلم وانتهاك العدالة. وثمن معاليه جهود الامنة العامة بالمنظمة لما تقوم به من متابعة مستمرة للتطورات الحاصلة في قانون “التجارة والاستثمارات الدولية مؤكدا رغبة السلطنة في خلق البيئة المناسبة للتجارة والاستثمار، حيث أن السلطنة سنت مؤخرا مجموعة من التشريعات ذات الصلة كقانون استثمار رأس المال الأجنبي وقانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وقانون التخصيص، وقانون الشركات التجارية، وقانون الإفلاس، بالإضافة إلى انشاء هيئة عامة للتخصيص والشراكة.

وفي الختام أعرب معاليه بصادق لامتنان لكافة موظفي الأمانة العامة بالمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية الافريقية على الجهود التي يبذلونها، من اعداد، وتحضير، ومتابعة، وتنفيذ ما يصدر من قرارات، وتوصيات عن المنظمة.

بعد ذلك التقى معالي الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي وزير الشؤون القانونية بعدد من رؤساء الوفود المشاركة في هذا الاجتماع، بالإضافة إلى عدد من المختصين والمتحدثين القانونيين في هذا الاجتماع بهدف تعزيز التعاون في المجال القانوني.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-10-23 19:45:54

الناشر/الكاتب: https://alroya.om

جريدة الرؤية العمانية – تفاصيل الخبر من المصدر

جمعية المحامين العمانية تدشن “كتاب المرأة والقانون”

عُمان: جمعية المحامين العمانية تدشن “كتاب المرأة والقانون”


مسقط ـ الوطن:
بتنظيم من جمعية المحامين العمانية، أقيم بفندق كراون بلازا القرم أمس الأول حفل توقيع كتاب (المرأة والقانون وفق القانون العماني تأليف المحامية ريم بنت نور بن محمد الزدجالية)، تحت رعاية صاحب السمو السيد محمد بن ثويني آل سعيد، بحضور عدد من أصحاب السمو وجمع من المحامين والقانونيين. في بداية الحفل ألقى سعادة الدكتور محمد إبراهيم الزدجالي كلمة الجمعية أشار فيها بدور الجمعية في نشر الوعي القانوني بين أفراد المجتمع وأهم منجزاتها خلال الفترة السابقة كما أشاد بالمحاميات العمانيات ودورهن في نشر وتنشيط الحراك والوعي القانوني.
كما ألقت المؤلفة المحامية ريم بنت نور الزدجالية كلمة بمناسبة تدشين كتابها ذكرت فيها: إن الاحتفال بتدشين (المرأة والقانون) يمثل اسهاما متواضعا بما حظيت به المراة العمانية من حماية قانونية في ظل هذا العهد الزاهر بقيادة مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – أيده الله وأبقاه- بدءا من النظام الأساسي للدولة الذي أرسى مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات وفي تكافؤ الفرص في التعليم والصحة وفي الوظائف العامة وفي الجوانب الاجتماعية الأخرى ثم جاءت القوانين الناظمة لحماية المجتمع لتوفر مزيدا من الحماية القانونية ابرزها قانون الأحوال الشخصية وقانون الجزاء وقانون الخدمة المدنية وقانون العمل وغيرها من القوانين الأخرى، ولذلك فإن هذا الكتاب يتضمن ومضات من هذه الحماية القانونية لتعريف المرأة العمانية بها خصوصا والمجتمع العماني عموما. جدير بالذكر أن الكتاب يعتبر هو الأول من نوعه في السلطنة حيث يجمع أغلب القوانين المتعلقة بالمرأة العمانية وما قد يطرأ عليها من أحوال مدنية أو شرعية أو حتى جزائية، كما سيكون الكتاب متوفرا للجمهور من خلال منافذ بيع الكتب في لاحق الأيام وبأسعار في متناول اليد.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-10-19 23:10:28

الناشر/الكاتب: مقالات الوطن

جريدة الوطن – تفاصيل الخبر من المصدر

"السلطنة" تشارك في اجتماع آسيوي أفريقي

عُمان: “السلطنة” تشارك في اجتماع آسيوي أفريقي


مسقط – الشبيبة

تشارك السلطنة، ممثلةً في وزارة الشؤون القانونية، في اجتماعات الدورة الثامنة والخمسين السنوية للمنظمة الاستشارية القانونية الآسيوية الأفريقية في العاصمة التنزانية، دار السلام، خلال الفتـرة من 21 إلى 25 أكتوبر الجاري. يتـرأس وفد السلطنة وزير الشؤون القانونية معالي الدكتور عبد الله بن محمد بن سعيد السعيدي، ومن المقرر أن يتمَّ خلال الاجتماع مناقشةُ، وبحثُ عددٍ من الموضوعات القانونية المطروحة على الساحة الدولية، والتي تهم الدول الأعضاء، مثل: قانون البحار وحرية الملاحة والإبحار في المياه والمضائق الدولية، وحماية التنوع البيولوجي في المناطق الواقعة خارج نطاق الولاية الوطنية، بالإضافة إلى مناقشة انتهاكات القانون الدولي في فلسطين، وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة من قِبَل إسرائيل، وغيرها من المسائل القانونية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

كما سيتم خلال الاجتماع مناقشةُ موضوع التسوية السلمية للمنازعات، والقانون الدولي في الفضاء السيبراني، وقانوني التجارة، والاستثمار الدوليين، وتطبيق التشريعات الوطنية خارج الحدود الإقليمية، والعقوبات المفروضة على الأطراف الثالثة، علاوة على ذلك، سيتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات التنظيمية والإدارية والمالية المتصلة بالمنظمة. وسوف تستعرض السلطنة في هذا الاجتماع موقفها من بعض الموضوعات القانونية المطروحة للبحث، والإنجازات التي تحققت في هذا الشأن. وعلى هامش الاجتماع سيلتقي معالي الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي وزير الشؤون القانونية بعدد من رؤساء الوفود المشاركة في هذا الاجتماع، بالإضافة إلى عدد من المختصين والمتحدثين القانونيين في هذا الاجتماع بهدف تعزيز التعاون في المجال القانوني.


حقوق النشر والتوزيع محفوظة لجريدة الشبيبة والنقل عنها دون الإشارة إليها كمصدر يعد مخالفة قانونية



المحامي

تاريخ النشر: 2019-10-17 06:39:00

الناشر/الكاتب:

https://www.shabiba.com/ – تفاصيل الخبر من المصدر

جريدة الرؤية العمانية - في يوم العصا البيضاء جمعية النور للمكفوفين إلى أين؟

عُمان: جريدة الرؤية العمانية – في يوم العصا البيضاء جمعية النور للمكفوفين إلى أين؟


 

محمود بن خلفان الحمحامي

‏تشارك جمعية النور للمكفوفين اليوم دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء والذي يوافق تاريخ 15 أكتوبر من كل عام كما ‏تحتفل الجمعية في هذا التاريخ نفسه بذكرى تأسيسها عام ١٩٩٧م، ولعل ما يمر به المكفوفون والجمعية تزامناً مع هذه المناسبة هو الأصعب منذ انطلاق مسيرتها قبل 22 سنة، حيث يتعرض المكفوفون ‏لمختلف أنواع الظلم والعزلة الاجتماعية والتمييز على أساس الإعاقة!

فقد تم إقصاء الكفيف العماني ‏وإبعاده عن المشهد الإداري للجمعية، كما تم انتهاك حقوقه ‏وإلغاء وتهميش دوره في المجتمع ‏من خلال حرمانه من تمثيل نفسه وجمعيته في المؤسسات والمنظمات التي تعنى بحقوقه.

فرئيس مجلس إدارة جمعية النور للمكفوفين الحالي هو شخص مبصر، غير صاحب علاقة وأيضا ممثل الجمعية في اللجنة العمانية لحقوق الإنسان وهو أيضاً شخص مبصر، كما إن أكثر أعضاء الجمعية العمومية ‏والبالغ عددهم 1037 عضواً بحسب آخر انتخابات هم من غير المكفوفين!، وهناك عدد ستة أشخاص من أعضاء مجلس إدارة الجمعية هم أيضاً من غير المكفوفين قبل استقالة اثنين منهم.

‏ولقد قام المكفوفون ‏وعلى مدى الأشهر الماضية بالطعن والتظلم من هذا الوضع ‏الذي جاء نتيجة الانتخابات التي أجرتها الجمعية في 9مارس2019م، وطعنوا في صحتها أمام وزارة التنمية الاجتماعية ‏بتاريخ 13 مارس 2019م، ولم يتمّ البت في الطعون والتظلمات حتى تاريخ كتابة هذا المقال.

كما قام المكفوفون بمخاطبة اللجنة العمانية لحقوق الإنسان ‏حول الموضوع ذاته وتم إبلاغهم بهذه ‏الانتهاكات وأن هذا يعتبر مخالفاً للقوانين والاتفاقيات حول حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في سنة 2008م، ولكن وللأسف بدون أي جدوى!؟

‏ولقد استقال من هذا المجلس المطعون فيه عدد ستة أشخاص منهم أربعة من المكفوفين واثنان من غير المكفوفين!؟؛ معترضين على حرمان المكفوفين من جمعيتهم رافضين المشاركة في ظلم هذه الشريحة وإقصائها وتهميش دورها في المجتمع. كما إن هناك شهادات من ناخبين بتجاوزات ومخالفات وقعت أثناء وقبل الانتخابات المذكورة ‏أمام مرأى ومسمع اللجنة المشرفة عليها وتم غض الطرف عنها.

‏‏ولقد تنوع سعي وحراك المكفوفين للتعريف بقضيتهم والمطالبة بحقوقهم ‏عبر مختلف‏ الوسائل والمستويات ‏فبالإضافة الى المخاطبات الرسمية ‏قاموا بالتحرك والمناشدة عبر وسائل الإعلام وبرامج التواصل الاجتماعي؛ حيث قامت كل من: ‏إذاعة الشبيبة أف أم، وقناة هلا أف أم، وقناة الوصال أف أم، وجريدة الرؤية، بتسليط الضوء على قضيتهم والتعرف عن قرب على مطالبهم، كما تناول الكاتب المعروف الصحفي: علي المطاعني القضية ‏من خلال مقال بعنوان: (جمعية المكفوفين ليست للمبصرين)، وناقش القضية وطالب بدوره معالجة الموضوع من قبل وزارة التنمية وإرجاع الجمعية لأصحابها.

وأننا عبر هذا المقال نطالب جميع الجهات المعنية بالتدخل لحل هذه الإشكالية وارجاع الجمعية إلى أصحابها وهم المكفوفون، ‏وإن استمرار هذا الوضع سوف يضعف الجمعية ‏ويؤثر سلبا على صورتها ودورها في المجتمع!، كما سيؤدي إلى خسارة الجمعية لعضوياتها في الاتحادات العربية والإقليمية والدولية، ‏ويشكك في مصداقيتها باعتبار أن أكثر أعضاء إدارتها وجمعيتها العمومية هم من غير المكفوفين أصحاب العلاقة.

وحيث إن جمعية النور للمكفوفين هي جمعية مدنية ‏خدمية خيرية ذات طبيعة خاصة تعنى بشؤون خدمة المكفوفين ورعاية مصالحهم فينبغي أن تكون إدارتها من قبل المكفوفين أنفسهم وأن يكون رئيسها وممثلها من المكفوفين ‏مثل بقية الجمعيات في السلطنة ‏فعلى سبيل المثال جمعية الصحفيين يكون رئيسها وإدارتها من الصحفيين وجمعية المحامين يكون رئيسها وإدارتها من المحامين وكذلك جمعية الكتاب ‏يكون رئيسها وإدارتها من الكتاب وغيرها ‏حيث يكون أصحاب العلاقة هم من يديرون جمعيتهم بأنفسهم ‏ويمثلونها في مختلف المحافل والجهات، ‏فلن يشعر بمعاناة الكفيف إلى الكفيف نفسه ولن يتلمس حاجاته ويقدر تطلعاته إلى كفيف صاحب علاقة مثله.

ولطالما أثبت المكفوفون أنهم قادرون على إدارة جمعيتهم وتمثيل أنفسهم بأنفسهم، ‏ولديهم إمكانات وقدرات عالية مثلهم مثل بقية الناس فهم ليسوا قُصرًأ أو فاقدي أهلية حتى يتم تعيين وصي عليهم ‏من قبل الجهة التي يفترض منها أن تحمي حقوقهم.

‏ولا يمانع المكفوفون من التحاق أي شخص بجمعيتهم ‏والتطوع معهم والتعاون والمشاركة في الدعم وتقديم الخدمات، ولكن أن يتم مزاحمتهم على إدارة الجمعية ‏وإقصائهم عن تمثيلها والتمتع بالخدمات البسيطة التي تقدمها ‏الجمعية للمكفوفين فهذا ما يرفضونه جملةً وتفصيلاً كما يرفضون أن تستغل الجمعية لتحقيق مكاسب شخصية ‏والوصول إلى النفوذ والشهرة عبر بوابة ‏هذه الجمعيات الخدمية بحجة التطوع!!.

‏ويؤكد المكفوفون إنهم ماضون سعياً في المطالبة بحقوقهم ‏وتمكينهم وإبراز دورهم ومشاركتهم في البناء والتنمية وخدمة المجتمع لمستقبل أفضل للبلاد والعباد، جاعلين نصب أعينهم ‏الوعد الخالد لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم نبراساً وهدى “سأعمل بأسرع ما يمكن لجعلكم تعيشون سعداء لمستقبل أفضل وعلى كل واحد منكم المساعدة في هذا الواجب “، فخدمة الوطن والمجتمع والمشاركة في البناء والتنمية هي مسؤولية كل المواطنين ولا تقتصر على شريحة معينة دون أخرى.

‏والمكفوفون يدركون هذه المسؤولية الوطنية ويبادرون بدورهم في القيام بالواجبات بكل تفانٍ وإخلاص ‏لخدمة الصالح العام للوطن فأعينوهم ولا تعينوا عليهم وساندوهم ولا تستندوا عليهم وساعدوهم ليعيشوا سعداء وكونوا عباد الله إخوانا.



المحامي

تاريخ النشر: 2019-10-15 13:03:39

الناشر/الكاتب: https://alroya.om

جريدة الرؤية العمانية – تفاصيل الخبر من المصدر