لبنان: لبنان يتطلع للدخول في نادي الدول المنتجة للطاقة



عقدت المنظمة العربية للمحامين الشباب – فرع لبنان، مؤتمر “النفط والغاز العربي بين التحديات والقانون”، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري، واستمر ثلاثة ايام في “لانكستر بلازا” – الروشة.وأوضحت المنظمة في بيان، أن “المؤتمر استمر من 11 الى 13 الحالي، وافتتح بكلمة لراعي المؤتمر شدد فيها على اهمية انعقاد هذه الفعاليات في هذا الوقت بالذات، مشيرا الى أن لبنان يتطلع للدخول في نادي الدول المنتجة للطاقة”.

ولفت البيان الى أن رئيسة فرع لبنان في المنظمة العربية للمحامين الشباب المحامية سهى اسماعيل أكدت في كلمتها، على واقعية الطروحات في مجال النفط والغاز، مشيرة الى ضرورة تكاتف الجهود القانونية بغية تسهيل العمل في هذا المجال. كما كانت كلمات لكل من رئيس المنظمة العربية للمحامين الشباب الاستاذ احمد المطيري ولرئيس لجنة الطاقة في نقابة محامي بيروت الدكتور طوني عيسى ولنقيب محامي طرابلس وللنائب في البرلمان الأردني المحامي الدكتور مصطفى ياغي”.وأشار الى أن “الجلسات امتدت لثلاثة ايام شهدت حلقات نقاش وحوار بناء تناولت موضوعات الاداء القانوني اللازم لشركات وعقود النفط والغاز. كما تناولت الشفافية في عقود النفط والتحديات التي تواجه هذا القطاع، وقد شارك في المحاضرات نخبة من اهل الاختصاص من قضاة ومحامين واصحاب خبرة”.وذكر البيان أن “الرئيس بري استقبل على هامش المؤتمر، وفد المنظمة الذي ضم رئيسة فرع لبنان المحامية سهى اسماعيل واعضاء المكتب التنفيذي والذي يتضمن رؤساء الفروع في الدول العربية”، مشيرا الى أن “المؤتمر اختتم بجولة في الجنوب شملت الناقورة وقانا، حيث وضع المؤتمرون اكاليل الزهر على اضرحة شهداء مجزرة قانا، مؤكدين التضامن العربي الشعبي والحقوقي مع قضايا الأمة المحقة”.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-22 16:29:25

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر

لبنان: ننفي كل ما تم ذكره حول شراء أسهم في مجدليا زغرتا



رد وكيل جهاد العرب المحامي طارق جبوري على رئيس “حركة الأرض اللبنانية”، في بيان جاء فيه: “لما كنا قد اطلعنا على ما أدلى به السيد طلال الدويهي المحترم، فإنني بصفتي وكيل السيد جهاد العرب أوضح حقيقة شراء موكلي للأسهم في العقار رقم 121 مجدليا زغرتا.بداية نحن نكن كل الاحترام والتقدير لكافة أهالي المنطقة وخاصة آل الدويهي الكرام، ونفيد أن السيد جهاد العرب اشترى اسهما في العقار المذكور اعلاه من السيد احمد فتفت في العام 2009، وذلك لزوم تأمين ردميات لمشروع إعادة إعمار مخيم نهر البارد، وبعد فترة من الزمن عرض السيد أحمد الخير على موكلنا شراء أسهم أخرى إضافية من العقار نفسه والتي يملكها، وهكذا كان، والدليل على ذلك عقد البيع الذي تم ابرازه من قبل السيد طلال الدويهي اذ ان الفريق البائع هو السيد أحمد الخير.وعليه، فإننا نؤكد نفينا جملة وتفصيلا لكل ما تم ذكره من أمور لا تعنينا لا من قريب ولا من بعيد، آملين من الجميع تفهم هذا الأمر على حقيقته التي أوردناها اعلاه والتي هي ببساطة خارج نطاق كل ما تم تداوله في المواقع الإعلامية ووسائل التواصل الإجتماعي”. 

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-21 19:11:47

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر

لبنان: البداوي والفوار يرفعان الصوت في مواجهة المكب: “بكفّينا تلوث وسرطان”



في بلد لا حلول فيه لأزمة النفايات إلاّ المكبات العشوائية والمطامر”السياسية” و”المادية”، والمحارق “السرطانية”، في بلد تُحرق فيه “صحّة” المواطن وتُخنق أنفاسه بكافة أنواع التلوث، يكون البديل لمكب مسرطن، مكبّاً آخر يقتل المواطنين ويهددهم بكافة أنواع الأوبئة بعيداً عن الدراسات البيئية وعن الجدوى!قصة النفايات في شمال لبنان، وتحديداً في أقضية المنية، الضنية، الكورة، زغرتا، بشرّي… انفجرت بعد إقفال مكب “عدوة” الواقع بين المنية والضنية والقريب من منطقة عيون السمك، فهذا المكب الذي “اختنق” بالنفايات لمدة 17 عاماً، والذي بحسب مصادر البلدة، لا يتمتع لا بمواصفات صحّية ولا بيئية مسبباً حالات من السرطان للمحيطين به، كان إقفاله الحل الوحيد لصحّة الأهالي، بعيداً عن الغاية المادية لمالكه.
وبحسب معلومات حصل عليها “لبنان 24″، فإنّ إقفال مكب “عدوة”، اقترن بعدة احتمالات، أوّلها استخدام قطعة أرض واقعة في منطقة عزقي قضاء الضنية، غير أنّ هذا الحل أجهض سريعاً فمياه عزقي تصب بالمنية، وبالتالي فإنّ مصدر التلوث باقٍ، ليتم اتخاذ قرار برفض إنشاء أيّ مكب لا في المنية ولا في عدوة ولا في عزقي.البحث عن المطمر صوّب الأنظار نحو دير عمار، والأرض التي تبلغ مساحتها 4000 متر مربعًا في هذه المنطقة، والتي تعود ملكيتها للدولة فيما هي تابعة عقارياً لقضاء المنية – الضنية.هذه الأرض التي تستقبل يومياً ما يقارب الـ200 طن من النفايات الآتية من بلديتي برج اليهودية ودير عمار، تمّ رفض اقتراح تحويلها لمكب قبل أن يخرج الاقتراح إلى الضوء حتى، إذ أكّدت بلدية دير عمار في بيان سابق لها أنّ كل ما يتردد عن إقامة المكب في المنطقة مجرد شائعات وأنّها لم تتبلغ.غرق الأقضية في النفايات، ولاسيما المنية التي اختنقت بالنفايات وبحرقها، دفع الجميع إلى دق ناقوس الخطر، فجرى اجتماع بين البلديات المعنية والمحافظ وتمّ وضع اقتراح بإنشاء مكب في البداوي وتحديداً في حي الفوار.الوزير في البداوي يبرر “المكب”.. والأهالي: أكلنا التلوثوفي سعي لإنضاج هذا الحل، زار وزير البيئة فادي جريصاتي يوم أمس الجمعة، البلديات المعنية بالمكب، ولاسيما البداوي والفوار، فالأرض التي تقع عليها الأنظار موقعها بينهما فيما تطلّ أيضاً على دير عمار وطرابلس.الوزير الذي برّر إصراره على هذه الخطوة، بأنّ العقار تمّ تصنيفه كمكب في المخطط التوجيهي منذ 2006، وتمّ اختياره بطريقة علمية لا كيدية، فجّر الوضع بين الأهالي، فالمناطق هناك قد أكلها التلوث من جهاته المختلفة، إن من مصفاة البداوي، أو معمل دير عمار، أو حتى من جبل النفايات في طرابلس، إضافة إلى مجارير الصرف الصحي من نهر أبو علي!بلدية البداوي من جهتها، عممت في بيان صادر عنها رفض الاقتراح، ليوضح رئيسها حسن غمرواي في حديث لـ”لبنان 24″، أنّ الوزير جريصاتي حاول إقناعهم أثناء اللقاء بموضوع المكب وأنّه لن يسبب أّذى، مؤكداً لهم أنّه سيقدم حوافز للبداوي كمشاريع من مياه وكهرباء وما إلى ذلك.وفيما أكّد غمراوي أنّ الحضور أجمع على رفض الاقتراح لكونه مضرّاً بالصحة شدد على أنّه هو والبلدية مع قرار الشعب، وأنّهم بانتظار يوم غد، لمعرفة ما إذا كان الوزير ماضٍ في قراره، لافتاً إلى أنّ الإصرار على المكب سوف يقابل بخطوات تصعيدية سيعلن عنها بالتوالي وبالتنسيق مع الأهالي.
وعند سؤال غمرواي عن الأرض، يشير إلى أنّ الأرض هي عبارة مقلع قديم على حدود البداوي وأنّ ثمة وحدات سكانية حولها، وقد تمّ اختيارها لأنّ سائر الاتحادات والقضاءات رفضت إنشاء مكب في حدودها.الفوار ترفع الصوت: الدولة لا تتذكرنا إلا بمكب!أهالي الفوار يرفعون الصوت من جهتهم، لافتين إلى أنّ الكورة وبشري وإهدن تحتوي على مساحات شاسعة ويمكن إنشاء المكب في إحداها، هذا ويتوقف الأهالي عند تقديم رئيس بلدية الضنية لأرض في عزقي ولإجهاض هذا الاقتراح بالسياسة.يعتبر الأهالي أنّ إنشاء مكب في هذه الأرض يهدد أمنهم الصحّي، فعلى يمين المكب توجد أكثر من 150 شقة تابعة للجيش اللبناني، وعلى الطرف الآخر هناك مشروع يضم 1000 وحدة سكنية تقريباً، وعلى شماله يوجد منازل ومشاريع، فيما مدرسة المطران المارونية لا تبعد عن المكب أكثر من 2000 متر. أما المنطقة الجنوبية منه فتطل على كل جبل البداوي والبداوي وطرابلس.هذا المكب بحسب مصادر لـ”لبنان 24″، جاء نتيجة توافق بين القوى السياسية جميعها، من تيار “المستقبل” إلى “التيار الوطني الحر” إلى “القوات” إلى حركة “الاستقلال”.وفيما أهل المنطقة يبدون عتبهم على الدولة التي لا تتذكرهم إلا بـ”مكب”، يوضح رئيس جمعية إنماء قرى قضاء زغرتا المحامي مصطفى العويك لـ”لبنان 24″، أنّه في حالة إقامة المكب فإنّ 500 نقلة من النفايات سترمى فيه يومياً، وأنّ هذه النفايات قادمة من أقضية زغرتا، بشرّي، المنية – الضنية والكورة.يتابع العويك مؤكداً امتلاكهم “دراسة علمية، تقول بأنّ هذه الأرض غير صالحة لأن تكون مطمراً خاصة وأن نسبة التشققات في التربة كبيرة جداً، وبالتالي مهما وضع من عوازل تحت النفايات فهذا لن يحول دون وصول العصارة إلى المياه الجوفية”، ليضيف: “نحن نرفض هذا الأمر رفضاً قاطعاً والأهالي جميعهم يد واحدة للحؤول دون حصول هذا الأمر، نحن مع حل لمسألة النفايات ولكن مع حل يكون علميا وموضوعيا وليس حلا ملتبسا تحوم حوله الشبهات”.إذاً، البداوي والفوار والمناطق المجاورة يرفضون اقتراح “المكب”، فهل تتمرد وزارة البيئة عليهم وعلى صحتّهم بزيادة التلوث، أم أنّ التحركات ستساهم في “نحر” هذا القرار؟

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-20 12:18:07

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر

لبنان: المبادرة الروسية تحتضر… ما مصير النازحين السوريين في لبنان؟



تحت عنوان ” تصاعد المضايقات ضدّ النازحين السوريين في لبنان” كتب يوسف دياب في صحيفة “الشرق الأوسط” وقال: تحوّل ملفّ اللاجئين السوريين في لبنان إلى قضية مركزية، وموضع خلاف بين المكوّنات اللبنانية سياسياً واجتماعياً وحتى إنسانياً، في ضوء ما يتعرّض له هؤلاء من حملات سياسية وإعلامية تطالب بترحيلهم وإعادتهم إلى بلادهم، رغم المخاطر المحيطة بهذه العودة، ومؤسسات حقوقية وإنسانية لبنانية دولية تحذّر من عمليات اضطهاد وتمييز عنصري وطائفي ضدّ النازحين، في وقت بدأت فيه وزارة العمل حملات تفتيش على المؤسسات اللبنانية التي تستخدم عمالاً سوريين وأجانب، وتنذر أصحابها بتنظيم أوضاعهم القانونية، وفي حين نفت أي استهدافٍ لهم، شددت على ضبط الانفلاش القائم، كي لا يتحوّل لبنان إلى “دولة سائبة”.

ومع تراجع الخطة الروسية – اللبنانية لإعادة النازحين إلى حدّ الاحتضار، في ظلّ تعقيدات الوضع السوري، وممانعة النظام الضمنية لعودتهم، يواجه السوريون في لبنان حملة متعددة الأوجه، يمثّل “التيار الوطني الحرّ” ورئيسه وزير الخارجية جبران باسيل رأس حربتها، أعلن المحامي نبيل الحلبي، مدير مؤسسة “لايف” القانونية التي تُعنى بقضايا اللاجئين، أن “ظاهرة تعرّض اللاجئين السوريين في لبنان للمضايقات ليست جديدة، لكنها تتطوّر بشكل تصاعدي، ارتباطاً بتغيّر الوضع الإقليمي لصالح النظام السوري”.وأشار إلى أن “أغلب المضايقات ذات طابع سياسي وطائفي، ولدفع النازحين للعودة إلى بلادهم عنوة”.ونفت رئيسة دائرة مراقبة عمل الأجانب في وزارة العمل اللبنانية، مارلين عطا الله، وجود سياسة اضطهاد ضدّ اللاجئين السوريين، بسبب إقفال بعض المتاجر غير القانونية التي أسسوها.وأكدت لـ”الشرق الأوسط”، أن “دور وزارة العمل هو تطبيق القوانين المتعلقة بعمل الأجانب، وحثّ كل مَن يستخدم عاملاً أجنبياً للحضور إلى الوزارة لتنظيم وضعه القانوني”. وقالت: “هدفنا ليس قطع أرزاق السوريين وحرمانهم من لقمة عيشهم، وعلى كل مَن يريد فتح مؤسسة تجارية أو العمل أجيراً في مؤسسة لبنانية، أن يتقدم للحصول على إجازة عمل، ليصبح وضعه قانونياً”.لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-20 05:48:09

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر

لبنان: ما حصل في قبرشمون لا تمحى آثاره الا بمحاكمة عادلة تمهد للمصالحة



أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن “العيش المشترك في منطقة الجبل مصون بإرادة ابنائه اولا، برعاية الدولة ومؤسساتها ثانيا”، معتبرا ان “ما حصل مؤخرا في منطقة قبرشمون، لا تمحى آثاره الا من خلال محاكمة عادلة سليمة تمهد الطريق امام المصالحة، اذ لا تسويات على مثل هذه الجرائم”.وابلغ الرئيس عون وفدا من رؤساء الاديرة والكهنة في منطقة الشوف خلال استقباله لهم قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا في حضور عضو تكتل “لبنان القوي” النائب الدكتور ماريو عون، ان “ما من احد يرضى بتكرار ما حصل، ولن يكون احد فوق القانون والاجراءات القضائية العادلة”.ولفت الى ان “تفعيل حضور الدولة في الجبل وغيره من المناطق لا يكون فقط بالامن، بل ايضا بالانماء وتعزيز قطاعات الانتاج لتوفير فرص عمل جديدة كي لا تنحصر في العاصمة والضواحي والمدن الساحلية بل في المناطق كافة”.وابلغ الرئيس عون الوفد انه سيمضي قسما من الصيف “في المقر الرئاسي الصيفي في قصر بيت الدين كما جرت العادة وستكون مناسبة للقاء ابناء المنطقة والاطلاع على حاجاتهم”.وكان النائب عون استهل اللقاء بشكر رئيس الجمهورية على “الاهتمام الذي يوليه بحاجات ابناء المناطق اللبنانية ولا سيما ابناء الشوف”، عارضا للواقع الراهن في المنطقة وحاجاتها الانمائية.ثم دار حوار بين الرئيس عون ورؤساء الاديرة والكهنة المشاركين في الوفد، تناول الاوضاع العامة في منطقة الجبل.لجنة تكريم الراحل الفرد ابو سمرا
واستقبل الرئيس عون، “لجنة تكريم الصحافي الراحل الفرد ابو سمرا” التي ضمت، نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي والنواب ياسين جابر وعلي عسيران وعلي فياض، الى الوزيرين السابقين عصام نعمان وبشارة مرهج، رئيس “تجمع اللجان والروابط الشعبية” معن بشور، الاباتي انطوان ضو، الامين العام لاتحاد المحامين العرب المحامي عمر الزين ونجل الراحل المهندس طارق الفرد ابو سمرا، وتناول البحث تكريم الصحافي الراحل لمناسبة مرور سبعة وثلاثين سنة على وفاته.الفرزلي
في مستهل اللقاء، القى الفرزلي كلمة، شكر فيها رئيس الجمهورية على استقبال الوفد وقبول رعاية “تكريم احد رواد الصحافة اللبنانية المميزين الذي لعب دورا مركزيا ومهما في بناء جسر التواصل بين لبنان المقيم ولبنان المغترب، وصاحب نظرية العمل للحديث عن لبنان كمركز للتفاعل بين الحضارات وليس فقط بين الاديان”. واشار الى ما كان للراحل “كسكرتير للمؤتمر القومي العربي، من دور في تأمين الوحدة الوطنية والفكر العروبي والاراء المشرقية التي تمثلون انتم اليوم رمزا من رموزها”.ابو سمرا
بدوره، شكر المهندس ابو سمرا للرئيس عون استقباله الوفد، ولفت الى انه يتابع نشاط رئيس الجمهورية “في القلب قبل العين وسعيه لاحياء ذكرى من لم تكن لهم ذكرى في العهود السابقة”، منوها بان “ابرز ما قام به الصحافي الراحل هو ارسال صحيفة “القلم الصريح” اسبوعيا الى المهجر على مدى خمسين عاما، منشئا منذ ذلك الحين الجسر الاغترابي بين لبنان المقيم ولبنان المغترب”. وكشف انه وضع بتصرف وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل “الحريص على هذا الجسر، كل الاقراص المدمجة العائدة للصحيفة التي هي بحوزة جامعة البلمند والجامعة الاميركية لتدريس الصحافة”.رئيس الجمهورية
ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، مثنيا على “انجازات الصحافي الراحل”، مؤكدا حرصه على “عدم تفويت فرصة تكريم كبار الرجالات اللبنانيين”، وقال: “كما كرمنا بالامس المعلم بطرس البستاني الذي كان له الفضل الكبير على التطور الثقافي والفكري الحديث، نجد انفسنا اليوم ملزمين معنويا بتكريم الصحافي ابو سمرا”، منوها بان “لقاء اليوم يأتي في العام الذي سيتم فيه التصديق على انشاء “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” في الامم المتحدة والتي ستكون من مهامها البحث وتعليم الحضارات والاديان والاثنيات في العالم، كما ستضم الاعراق والثقافات كافة التي كانت في اساس تأسيس الحضارات الحديثة”.واعاد الرئيس عون التأكيد على ان “لبنان بلد الحوار، فصحيح ان ابناءه قد يختلفون في السياسة الا انهم لم يختلفوا يوما على العيش معا في اطار من عيش مشترك وديموقراطية واحترام المعتقد، الامر الذي يجعل منه نموذجا للعالم اجمع، لا سيما بعد المرحلة الاخيرة التي طبعت بالخلاف السياسي الحاد بين الافرقاء من دون ان ينسحب هذا الامر على الوطن”.جرجورة حردان
وعرض الرئيس عون مع ممثله الشخصي لدى المنظمة الدولية للفرانكوفونية الدكتور جرجورة حردان عمل المنظمة والتحضيرات الجارية لافتتاح المكتب الاقليمي للفرانكوفونية في بيروت، بعد تأمين مقر له في الوسط التجاري، اضافة الى النشاطات التي توليها المنظمة اهتماما في لبنان.دياب
واستقبل الرئيس عون سفير لبنان في نيجيريا حسام دياب الذي اطلع منه على احوال اللبنانيين في نيجيريا والعلاقات اللبنانية – النيجيرية وسبل تطويرها.خوري
وفي قصر بعبدا، رئيس بلدية الرميلة جورج خوري الذي عرض مع الرئيس عون حاجات البلدة.

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-19 15:11:44

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر

لبنان: سليم صفير يستقبل المهنّئين بانتخابه رئيساً لجمعية المصارف



شكّل حفل الاستقبال الذي أقامه بنك بيروت، أمس الخميس، لمناسبة انتخاب رئيس مجلس إدارته مديره العام الدكتور سليم صفير رئيساً لجمعية مصارف لبنان، تظاهرة اقتصادية ومالية بامتياز. إذ شهد فندق الـ”فور سيزن” في بيروت توافد الفاعليات المالية والاقتصادية والتجارية والديبلوماسية والروحية والأكاديمية والإعلامية. 

وإستقبل صفير في حضور نائب الرئيس نديم القصار، أمين السرّ وليد روفايل، أمين الصندوق تنال الصبّاح، الأمين العام للجمعية مكرم صادر، وأعضاء مجلس إدارة جمعية المصارف، وأعضاء مجلس إدارة بنك بيروت، وفوداً من المهنئين، من بينهم: النائب زياد حواط، النائبان السابقان محمد قباني وعمار حوري، الوزير السابق فريج صابونجيان، نواب حاكم مصرف لبنان، أعضاء لجنة الرقابة على المصارف، رئيس مجلس إدارة هيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان عبد الحفيظ منصور، رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب جوزف طربيه، رئيس اتحاد المصارف العربية وسام فتوح، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد، رئيس نقابة مقاولي الأشغال العامة مارون الحلو، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميّل على رأس وفد من الجمعية، رئيس اتحاد المستثمرين اللبنانيين جاك صراف، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس اتحاد المؤسسات السياحية بيار الأشقر، رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز “فرانشايز” يحيى قصعة، نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان نبيل فهد، رئيس المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمار في لبنان “إيدال” نبيل عيتاني، رئيس المؤسسة الوطنية لضمان الودائع “كفالات” خطار أبي حبيب، الرئيس المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال الحايك، رئيس غرفة الملاحة الدولية إيلي زخور، رئيس جمعية الشركات المالية أنطوان ديب، نانب رئيس بورصة بيروت غالب محمصاني، رئيس جمعية وسطاء بورصة بيروت ألكسندر سالم، رئيس اتحاد الصرافين في لبنان محمد مراد، رئيس نقابة خبراء المحاسبة المجازين سركيس صقر، رئيس غرفة التجارة الدولية وجيه البزري على رأس وفد من الغرفة، رئيس الندوة الاقتصادية رفيق زنتوت، رئيس نقابة أصحاب مصانع الرخام والغرانيت ومصبوبات الإسمنت ابراهيم الملاح على رأس وفد، نقيب أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي طوني الرامي على رأس وفد من النقابة، رئيس جمعية مطوّري العقار في لبنان نمير قرطاس على رأس وفد من الجمعية، نقيب تجار مال القبان إرسلان سنّو، رئيس مستوردي الأواني المنزلية عبد الودود نصولي، الرئيس السابق للـ”نادي الرياضي” هشام جارودي، الرئيس التنفيذي لـ”مجموعة الاقتصاد والأعمال” رؤوف أبو زكي. كذلك حضر مهنئاً، المطران سيمون فضول، القاضي عباس الحلبي رئيس الفريق العربي للحوار الإسلامي – المسيحي، نقيبا الصحافة عوني الكعكي والمحررين جوزيف قصيفي، مدير الإعلام والعلاقات العامة في القصر الجمهوري رفيق شلالا، رئيس فرع المراسم لدى المديرية العامة لرئاسة الوزراء لحود لحود، رئيس الجامعة الأنطونية الأب ميشال جلخ، رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب طلال هاشم، رئيس الجامعة اللبنانية – الأميركية LAU جوزف جبرا، مدير وكالة الأنباء المركزية فيليب أبي عقل، رئيس مجلس إدارة تلفزيون MTV ميشال المرّ، ووفود من: لجنة الرقابة على المصارف، نقابة المحامين في بيروت، نقابة المهندسين في بيروت، نقابة الأطباء في بيروت، نقابة أصحاب  المستشفيات، نقابة الصيادلة، غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، تجمّع رجال الأعمال اللبنانيين، نقابة أصحاب شركات السياحة والسفر، نقابة الوكلاء البحريين، تجمّع شركات مستوردي النفط، نقابة أصحاب الصناعات الغذائية، نقابة الطباعة، نقابة الصاغة، نقابة تجار ومنشئي البناء، اتحاد تجار جبل لبنان، جمعية تجار مار الياس، وفد جمعية تجار الحمراء، جمعية تجار وصناعيّي جبيل، جمعية تجار جونيه كسروان، تجمّع صناعيي بيروت، اتحاد بلديات جبيل، اتحاد بلديات المتن.

المصدر:
المركزية

المحامي

تاريخ النشر: 2019-07-19 13:50:00

الناشر/الكاتب:

لبنان ٢٤ – تفاصيل الخبر من المصدر