ليبيا: مسجد ديدسبري ينفي تورطه بتطرف منفذ تفجير مانشستر


أصدر مسجد ديدسبري بيانًا يرد من خلاله على الاتهامات الأخيرة التي تقول أن المسجد احتضن متطرفين، وأنهم لم يفعلوا ما يكفي لمنع منفذ تفجير مانشستر أرينا، سلمان عبيدي.

وجاء في البيان الذي صدر الثلاثاء: “إن القائمين على المسجد يردون على التعليقات المضللة من قبل أحد المحامين (وهو جون كوبر)، الذي يمثّل أسر الضحايا في التحقيق، ونؤكد أن مسجد ديدسبري لم يدعم العنف أو القيام بأي شيء يتعلق بهجمات، ومحاولة ربط مسجد ديدسبري بالتطرف هو تحويل الأنظار على التركيز على إخفاقات حقيقية لهذه الوكالات ذاتها التي وجب عليها حماية الناس ومنع هذه الهجمات”.

ووصف البيان ما جرى بأنه من تداعيات قرار الحكومة البريطانية، بالعمل مع بعض الجماعات الليبية لإزالة حكومة القذافي، ما شجع بعض الليبيين في مانشستر على الذهاب والقتال في ليبيا، مما خلق بيئة متطرفة في مانشستر. مضيفا بأن مسجد ديدسبري يدرك مثل هذه السياسة الخارجية، وبذل قصارى جهده لإبعاد التطرف عن المسجد منذ الغزو السوفيتي لأفغانستان في عام 1979.

وطالب البيان بوجود اتصال أفضل مع السلطات، مؤكدًا أن المسجد سيكتب إلى رئيس التحقيق بتوصيات خاصة حول كيفية التفكير في هذه الهجمات في المستقبل، ومشددًا على أن هذا الفعل “البربري” لا علاقة له بمسجد ديدسبري أو الإسلام أو القرآن.

The post مسجد ديدسبري ينفي تورطه بتطرف منفذ تفجير مانشستر appeared first on قناة 218.

المحامي

تاريخ النشر: 2022-03-30 14:36:59

الناشر/الكاتب: adamk

قناة 218 – تفاصيل الخبر من المصدر

ليبيا: سلطات السودان تفرج عن 115 متظاهراً احتجزتهم لأسابيع


أفرجت السلطات السودانية -اليوم الخميس- عن 115 من أصل نحو 135 من المتظاهرين المحتجين الذين احتجزوا لأسابيع، بعد مشاركتهم في مظاهرات ضد العسكريين الذين أطاحوا بحكومة “حمدوك”.

وجاء هذا الإفراج بعد ضغوط من المحامين وأسر المعتقلين والمجتمع الدولي – وفقاً لما ذكره مسؤول في الأمم المتحدة- الذي أوضح أن المعتقلين أعضاء من حركة احتجاجية تعارض “انقلاب 25 أكتوبر”، والتي استمرت في تنظيم المظاهرات على الرغم من حملة أمنية قالت جهات إسعافية إنها أسفرت عن مقتل 82 شخصاً وإصابة أكثر من 2000.

ودعا “أداما دينج” الخبير المُعيّن من قبل مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في السودان، إلى الإفراج الفوري عن جميع المتظاهرين الآخرين.

يذكر أنه من بين المعتقلين متظاهرون وأعضاء في لجان المقاومة في الأحياء ونقابيون وسياسيون، وبعضهم اعتقل أثناء الاحتجاجات وآخرون اقتيدوا من منازلهم وأماكن أخرى -حسب ما أفاد به محامون عن المحتجزين.

وتجدر الإشارة إلى أن مسؤولين سابقين كبار لايزالون محتجزين بتهم تتعلق بالفساد ويقبعون في السجن، بجانب متظاهرين متهمين بقتل عميد في الشرطة، فيما أكدت المحامية إنعام عتيق، العضوة في مجموعة من الناشطين الحقوقيين، أن المتظاهرين المحتجزين مُنعوا من الاتصال بالمحامين والأطباء وذويهم، وإنهم على الرغم من أنهم محتجزون بموجب حالة الطوارئ، لم تتبع السلطات الإجراءات الصحيحة في إلقاء القبض عليهم.

The post سلطات السودان تفرج عن 115 متظاهراً احتجزتهم لأسابيع appeared first on قناة 218.

المحامي

تاريخ النشر: 2022-02-24 20:32:01

الناشر/الكاتب: قناة 218

قناة 218 – تفاصيل الخبر من المصدر

ليبيا: السودان.. مقتل محتجين في مواجهات مع قوات الأمن


في إحدى أكبر المظاهرات خلال شهر تقريبا؛ خرج الآلاف من السودانيين أمس في احتجاجات على انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر، فيما قال مسعفون إن متظاهرين على الأقل لقيا حتفهما بالرصاص أثناء مواجهة قوات الأمن لحشود نظموا مسيرة في الخرطوم للمطالبة بالإفراج عن السجناء وإنهاء الحكم العسكري.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع عبر نهر النيل من الخرطوم في مسعى لتفريق المتظاهرين أثناء اقترابهم من مباني البرلمان المهجورة في أم درمان.

ذكر شهود عيان أن مجموعات منفصلة من المحتجين تظاهروا على بعد نحو كيلومترين من قصر الرئاسة، في ظل إجراءات أمنية مشددة في العاصمة، بينما أشارت لجنة الأطباء المركزية إلى أن متظاهرًا لم تحدد هويته لقى حتفه إثر إصابته بطلق ناري، قبل أن تضيف أن محتجًا ثانيًا قتل بالرصاص في أم درمان.

من جهة أخرى، قال المكتب الإعلامي للشرطة إن أحد المتظاهرين قتل فيما أصيب مئة واثنان من رجال الشرطة بجروح خطيرة.

وفيما لم توضح الشرطة ملابسات مقتل المتظاهر، قالت إن المظاهرات شهدت “أحداثًا مؤسفة بالتعدي على المباني والمؤسسات الاستراتيجية المهمة، وقام المتظاهرون بتهشيم الواجهة الأمامية لمبنى البرلمان وإضرام النيران بالقرب من محطة الوقود الملحقة بالمبنى وإلحاق الضرر بعدد من المركبات، مضيفة أنها تعاملت بالقوة القانونية المعقولة.

كانت قوات الأمن ألقت في الأيام القليلة الماضية القبض على ثلاث شخصيات مدنية بارزة مرتبطة بلجنة إزالة التمكين ومكافحة الفساد، في وقت أشارت فيه مجموعة من المحامين الأسبوع الماضي إلى أن ما يزيد عن مائة معتقل سياسي يحتجزون دون اتهامات.

من ناحية أخرى، عين القائد العسكري للسودان ورئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، الفريق ياسين إبراهيم ياسين وزيرًا مكلفًا لوزارة الدفاع، وسبق أن شغل ياسين هذا المنصب في حكومة رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك المنحلة الآن.

 

The post السودان.. مقتل محتجين في مواجهات مع قوات الأمن appeared first on قناة 218.

المحامي

تاريخ النشر: 2022-02-15 10:48:53

الناشر/الكاتب: iman elmojahed

قناة 218 – تفاصيل الخبر من المصدر

ليبيا: قصور تسكنها الفئران وأصول طالها الخراب.. أموال ليبيا المنهوبة مهددة بالضياع


قال موقع “ذا ناشيونال” إن جهود استرداد الأصول الليبية تنهار ببطء وإن القادة الليبيون الجدد غير مجهزين و مهيئين لمطاردة الأصول المنهوبة كما أن المطلعون الذين يعرفون بآليات الفساد قتلوا أو سُجنوا، مشيرًا إلى أن معظم السجلات التي تضمنت تفاصيل النهب الذي ارتكبته عائلة القذافي قد تم إتلافها أو ضياعها.

وأشار الموقع، في تقرير استقصائي، إلى الإهمال والخراب الذي طال عقار مملوك لعائلة القذافي وتبلغ تكلفته تسعة ملايين جنيه إسترليني (12.1 مليون دولار) والواقع في “7 “Winnington Close بلندن حيث تسكنه الجرذان والفئران وتملؤه أكياس القمامة الملقاة في الحديقة الأمامية والحشائش التي تنبت بين ألواح الرصف ، لافتًا إلى أن القصر المهجور يعد جزءً من الأصول الخارجية المنهوبة التي قدرها الموقع بما يتراوح بين 40 مليار دولار و 200 مليار دولار.

ونقل الموقع عن المحامي الليبي محمد شعبان المقيم في لندن، والذي شارك في جهود الاستيلاء على العقار في وينينجتون كلوز المملوك للساعدي القذافي، قوله إن الأموال استخدمت في “تشحيم عجلات المراكز المالية والمضاربين العقاريين حول العالم” في إشارة لضياع الأموال المنهوبة التي أشارت دراسة أجراها مستشارون في منظمة الشفافية الدولية الخيرية لمكافحة الفساد عام 2016 إلى أن مسؤولي النظام السابق قد نهبوا ما بين 60 إلى 120 مليار دولار ، لكن 20 مليون دولار فقط من ذلك المبلغ أعيد إلى ليبيا.

وسلّط الموقع الضوء على الجدل الدائر داخل مكتب استرداد الأصول الليبية وإدارتها والذي تأسس بمساعدة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بعد أن تعثرت جهود تنشيط أكبر قضية لاسترداد الأصول في التاريخ بإصدار القاضية الأمريكية “باربرا موسيس” قرارًا بوقف الإجراءات في قضية منظورة في يناير الماضي بسبب النزاع والخلافات بين الوكالات الحكومية المتنافسة في ليبيا، منهيةً الجهود المبذولة لتعقب “عشرات المليارات” من الدولارات المشتبه في تمريرها عبر النظام المصرفي الأميركي.

من جانبه، أكد الخبير جيمس شو، أن الدول التي تحتفظ بالأصول الليبية المنهوبة أصبحت مترددة في مصادرة الأصول الليبية وإعادتها لأنها لم تكن تعرف من تتعامل معه و “اتصل بها أفراد فاسدون يدعون أنهم يتصرفون نيابة عن الدولة الليبية”، ووظف مكتب استرداد الأموال الليبية شركة بيكر هوستلر للمحاماة الأميركية ، التي قادت السعي لمدة 12 عامًا للحصول على الأصول الناشئة عن مخطط بونزي الذي يديره الممول بيرني مادوف.

ولفت الموقع إلى ما أسماه المزاج السياسي في الولايات المتحدة الذي يتحرك أيضًا في اتجاه داعم لجهود استرداد الأموال الليبية المنهوبة ، حيث وضع جو بايدن قضية إعادة ثروة “الكليبتوقراطيين” في صميم جدول أعماله الرئاسي في قمة الديمقراطية في ديسمبر، إلا أن الوضع معقد بسبب طبيعة نظام القذافي، الذي استخدم وكالات الدولة كمرافق مصرفية شخصية مما يجعل من الصعب على الوكالات أن تفكك الأصول التي نُهبت وتحديد الاستثمارات الحكومية الحقيقية، وفق الموقع.

ورصد الموقع تقارير عن استخدام النظام السابق رجال وشركات كواجهات عبر حسابات مصرفية مخفية لإدارة عملية إخفاء الأموال المنهوبة مع معلومات تتحدث عن بيع النظام السابق خُمس احتياطيات الذهب في البلاد وإخفاء مبالغ كبيرة من النقود والذهب أشرف عليها عبد الله السنوسي بالإضافة إلى تداول صور عن حقائب مليئة بالنقود قيل إنها تصل إلى 560 مليون دولار من فئة 100 دولار ، احتفظت بها مجموعة من الليبيين في واغادوغو ، ببوركينا فاسو.

كما تم الحديث عن مخبأ ثانٍ كان في أكرا بغانا، حيث اُحتفظ بالأموال داخل صناديق في المكاتب المحلية لمنظمة دولية لحقوق الإنسان مقرها في فرنسا، وفشلت طلبات الحصول على معلومات من غانا وفرنسا بالخصوص، واستخدمت أصول القذافي المخفاة في جنوب أفريقيا في بيع أسلحة بملايين الدولارات من قبل صناعة الدفاع في البلاد والمسؤولين العسكريين في ليبيا ، وفقًا لشخصين مشاركين في الصفقة، أشار إليهما تقرير أممي.

و تربط التقارير أفراد أسرة القذافي بصفقات سرية، حيث تمكّن الساعدي القذافي من الوصول إلى أموال لا تقل عن مليونيْ دولار أثناء إقامته في النيجر ، بما في ذلك مبالغ نقدية كبيرة، بالإضافة إلى تلقي هانيبال، المحتجز في لبنان، مدفوعات كبيرة من مجموعة من أربع شركات على الأقل مرتبطة بقطاع النفط والغاز، لسنوات قبل الثورة.

The post قصور تسكنها الفئران وأصول طالها الخراب.. أموال ليبيا المنهوبة مهددة بالضياع appeared first on قناة 218.

المحامي

تاريخ النشر: 2022-02-01 17:19:25

الناشر/الكاتب: adamk

قناة 218 – تفاصيل الخبر من المصدر

ليبيا: تدوير الرئاسة اللبنانية … يا لتلك التخريجة!


فـــؤاد مطـــر

تربع ابن الطائفة الأرثوذكسية شارل دباس على كرسي الرئاسة في لبنان تحت الانتداب الفرنسي ثماني سنوات بدأت في عام 1962، وعندما انقضى العام الأخير مع بداية اليوم الأول من شهر يناير (كانون الثاني) انصرف عائداً إلى باريس التي فيها زوجته الفرنسية وللعلاج بعدما أصابه المرض، ومع ذلك كان يمنّي النفس بعد الإبلال من المتاعب الصحية بالعودة رئيساً، مستنداً في ذلك إلى أن سُمْعته لدى اللبنانيين كانت طيبة لجهة النزاهة وبساطة العيش حيث كان لا يستعمل سيارة الرئاسة خارج الوظيفة كما كان متقشفاً، ولا حاشية له تكتنز من رئاسته. وهو كما الرئيس الجنرال الأول في تاريخ الرئاسة اللبنانية اللواء فؤاد شهاب، كان يعتاش من مرتبه. ونشير إلى أنه رغم انزعاج البطريرك إلياس الحويك لأن فرنسا اختارت أرثوذكسياً بدل اختيار شخصية مارونية للترؤس، فإن المرجعية الفرنسية الانتدابية تجاوزت الانزعاج وجددت رئاسة شارل دباس أربع سنوات تلت أربعاً. ثم بعد ذلك تبدلت الحال باختيار أحد وجهاء الطائفة المارونية في الثلث الأول من القرن العشرين حبيب باشا السعد، المحسوب على تركيا، كونه أول مسيحي في الشرق الأوسط منحه الباب العالي لقب باشا، وبذلك بات لقبه فخامة الباشا الرئيس. وكما بدعة التجديد من جانب فرنسا لمن يترأس على نحو ما حدث مع الأرثوذكسي شارل دباس، فإن المرجعية الفرنسية التي طيَّبت خاطر البطريرك أنطون عريضة الذي تقلد المنصب الروحي خلفاً للبطريرك الحويك الذي توفي، جدَّدت رئاسة حبيب باشا السعد مرتيْن، سنة لكل مرة. وهذا من أجْل رحابة الاسترضاء ولأن التجديد بدعة غير مستحبة عموماً.

كما الرئيس السلف شارل دباس الذي يظهر على الناس معتمراً القبعة الفرنسية، فإن حبيب باشا السعد الذي كان أول معتمري الطربوش التركي، بين رموز الصفوف المتقدمة من العمل السياسي في لبنان (منهم على سبيل المثال لا الحصر الصلحيان رياض وتقي الدين وصائب سلام). عُرف الرئيس اللبناني الثاني في عهد الانتداب بالنزاهة وعدم توظيف المنصب لاكتناز الثروات، مسجلاً بذلك أنه كما شارل دباس من نسيج الماروني الآخر فؤاد شهاب. ولقد ترك كل من الاثنين زوجته تعيش من معاش تقاعدي زهيد. مثل هذه السلوكيات انطبقت في السبعينات على الرئيس جمال عبد الناصر دون سائر الرؤساء العرب حيث إنه رحل دون أن يترك ثروات، وأن أرملته بقيت حتى وفاتها تعيش من راتب شهري تقاعدي.
غادر حبيب باشا السعد المنصب الذي شغله لمدة سنتيْن (30 يناير 1934 – 20 يناير 1936) وسمعته عطرة. لا تهجمات عليه ولا ألفاظ مسيئة في حقه. ولا كتابات على جدران شوارع بيروت تنال منه. كما لا رغبة في البقاء رئيساً سنة جديدة، وبذلك استحق من جانب الناس ذكْره بالخير.

ثم بدأ العراك السياسي على أشده مع اختيار فرنسا النائب في البرلمان إميل إده رئيساً للجمهورية، كونه ابن عائلة مارونية مرموقة. وكان تعيينه على نحو ما يعيشه لبنان الحاضر منذ أن تم ترئيس الجنرال ميشال عون رئيساً للجمهورية. فكما أن العراك السياسي داخل الطائفة المارونية على أشده بين «القوات اللبنانية» التي يتزعمها الدكتور سمير جعجع و«الكتائب اللبنانية» التي يتزعمها المحامي سامي الجميّل، حفيد مؤسس هذا الحزب المسيحي الماروني في معظمه والابن الثاني للرئيس اللبناني السابع في زمن الوصاية السورية أمين الجميّل، و«التيار الوطني الحر» الحزب الذي أورث الرئيس الحالي ميشال عون قيادة هذا الحزب لزوج ابنته جبران باسيل… كما العراك الماروني الراهن على أشده فإن عراك الثلاثينات والأربعينات بين المتطلع إلى الترؤس بشارة الخوري مستنداً إلى «الحزب الدستوري» الذي يتزعمه في مواجهة إميل إده وحزبه (الكتلة الوطنية) الخالي من أي سلاح كما سلاح بشارة الخوري. وفي جولات العراك السياسي من جانب كليهما كان التخاطب أقل حدة مما بات عليه من جانب سمير جعجع وسامي الجميّل من جهة، والطيف العوني بتنوع رموزه من جهة مقابِلة.

أمضى إميل إده الذي أبصر النور في دمشق خمس سنوات رئاسية مبهرة مع بعض العصف، ورحل تاركاً الإرث الذي هو علة لبنان عند تشكيل الحكومات وفق مادة من ابتكاره وبالتشاور المتوازن مع السيد الفرنسي تضمنتها المعاهدة اللبنانية – الفرنسية وهي 6 و6 مكرر وبموجبها يكون توزيع المناصب على الطوائف. ورغم أسلوبه البليغ عند إلقاء خطاب ما حيث يستحضر فيه أقوالاً مأثورة أو أبياتاً من الشعر، فإن الزعيم «الكتلوي» لم يفعل كخصمه «الدستوري» بشارة الخوري، بمعنى أنه خلال السنوات الثماني التي تلت مغادرته المنصب الرئاسي لم يكتب مذكراته، في حين أن بشارة الخوري كتب المذكرات بعدما بات رئيساً سابقاً ومن دون أن يؤاخذ نفسه في سطور منها رغم ترؤسه الجمهورية الأولى للبنان المستقل يوم 21 سبتمبر (أيلول) 1943 (فيما إميل إده يواصل بما تبقَّى من الهمة تنشيط مكتب المحاماة الذي تخرَّج فيه حقوقيون بارزون) وبقي على مناكفته للرئيس السلف المستضعَف إميل إده. ولطالما لام كثيرون بشارة الخوري لأنه أمر السلطات الأمنية بعدم تشييع جنازة إميل إده من منزله في بلدة صوفر الجبلية (مصيف كبار الشأن السوري واللبناني في العشرينات حتى الخمسينات) كي لا يتحول التشييع إلى مظاهرة شعبية حافلة ضد الرئيس – الخصم بشارة الخوري. وتلك في أي حال ليست السقطة الوحيدة، ذلك أن آخر ثلاث سنوات من ترؤسه شبيهة بعض الشيء لجهة الحاشية وأفعال الحاشيين بمعظم سنوات الرئيس ميشال عون، الرئيس الأول في زمن الوصاية الإيرانية المرصعة بتقاليد الوصاية السورية. يا لسوء أقدار لبنان وطناً وشعباً.
وللحديث بقية.

The post تدوير الرئاسة اللبنانية … يا لتلك التخريجة! appeared first on قناة 218.

المحامي

تاريخ النشر: 2021-09-30 00:59:49

الناشر/الكاتب: رامي الحلاق

قناة 218 – تفاصيل الخبر من المصدر

ليبيا: غوقة: جميع الأجسام السياسة ترفض الانتخابات المقبلة


ناقشت حلقة برنامج “البلاد”، أمس الأحد، السيناريوهات المحتملة لجلسة استجواب الحكومة بمجلس النواب، إلى جانب دور المجلس الرئاسي في دعم العملية الانتخابية.

خيارات البرلمان والحكومة

ضيف برنامج “البلاد”، المحامي والناشط الحقوقي عبد الحفيظ غوقة؛ بدأ حديثه عن السلطة التنفيذية الجديدة، قائلاً إنَها جاءت بإرادة الأمم المتحدة عبر ملتقى الحوار السياسي الليبي، وحجب الثقة عن رئيس حكومة الوحدة الوطنية؛ قرارٌ لا يملكه مجلس النواب، ولن يكون أمام الأخير، سوى القبول بهذه الحكومة، مشيرًا إلى أن الأمور ستؤول لملتقى الحوار السياسي، حال رفض الحكومة، باعتباره مصدر تشكيل السلطة التنفيذية الجديدة.

وأوضح “غوقة”: “لو أقدم مجلس النواب على سحب الثقة من الحكومة؛ ستستمر كأمر واقع كما حكومة السراج التي استمرت خمسة أعوام، واستنزفت المليارات دون مراقبة من مجلس النواب، وهذا ما يحدث الآن، هذه الحكومة تعمل بمعزل تمامًا عن مجلس النواب الذي يمكنني أن أصف عمله بالبائس”.

ويرى ضيف برنامج “البلاد”، أن جميع الأجسام الموجودة في المشهد الليبي لا تريد الانتخابات، ويضيف: “من الممكن أن تنفجر الخلافات والمشاكل وقد نصل إلى اشتباكات مسلحة كلما اقتربنا من 24 ديسمبر”.

وأكد “غوقة”، أن الحديث عن الأزمة الليبية وسبل حلها بمعزل عن القوى الكبرى والمجتمع الدولي؛ أمر غير ممكن، وقد يكون من ضمن خيارات المجتمع الدولي استمرار الوضع الراهن في ليبيا كصورة من صور الحل، لذلك فإن الرؤى الدولية لحل الأزمة الليبية؛ لم تنضج بعد لا عبر السلطة التنفيذية الواحدة التي أنتجها ملتقى الحوار في جنيف ولا من خلال الأجسام التي أوجدها الاتفاق السياسي، ولا حتى عبر مجلس النواب الذي انتهت مدته الشرعية، وفق تعبيره، معتقدًا أن الحديث عن تأجيل الانتخابات سيتكرر خلال القادم من الأيام.

مسؤولية النواب وفشل الحكومة

وأضاف نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي سابقا عبد الحفيظ غوقة، أن ورقة الميزانية تلاعب بها مجلس الدولة والحكومة، والأهم التفويض الذي منحه مجلس النواب للحكومة فيما يتعلق بصرف المرتبات هذه مسألة تسير وفق ما خطط له، وفي المقابل حلّت الحكومة المسائل المتعلقة بها عبر ديوان المحاسبة والمصرف المركزي، وتنفق المليارات دون مراقبة مجلس النواب.

وأردف: هنا يتحمل مجلس النواب المسؤولية، وإضافة إلى ذلك؛ فإن حكومة الوحدة الوطنية فشلت في أداء مهمتها، فهي لم تأتِ من أجل التنمية وإنما من أجل تهيئة الأوضاع المعيشية والأمنية وتوحيد المؤسسات للذهاب إلى انتخابات.

وبيَّن “غوقة” الحاجة الماسة لإقرار قانون الانتخابات والمضي قدمًا نحو انتخابات 24 ديسمبر، وفقًا لخارطة الطريق، معتبرًا ذلك، أهم من إسقاط الحكومة وحجب الثقة عنها أو محاسبتها هذه، مضيفًا: “الجميع تعلّق بتاريخ 24 ديسمبر، لتغيير المشهد السياسي الليبي المتأزّم منذ العام 2014”.

The post غوقة: جميع الأجسام السياسة ترفض الانتخابات المقبلة appeared first on قناة 218.

المحامي

تاريخ النشر: 2021-08-30 11:06:05

الناشر/الكاتب: رامي الحلاق

قناة 218 – تفاصيل الخبر من المصدر