إقرار قانون حماية المال العام بدول الخليج

 

كونا – قال نائب وزير الداخلية البحريني الفريق عادل بن خليفة الفاضل ان رؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أقروا خلال اجتماعهم اليوم الاثنين القانون الاسترشادي لحماية المال العام لدول المجلس.
جاء ذلك في تصريح للصحافيين أدلى به الفريق الفاضل الذي ترأس الاجتماع الرابع لرؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول مجلس التعاون الذي عقد في مقر الأمانة العامة للمجلس بالرياض.
وأوضح الفاضل ان لكل دولة الحرية باتخاذ اي قوانين تناسبها فيما تم اقراره اليوم بما يتعلق بالقانون الاسترشادي لدول المجلس فيما يحقق الاهداف التي نطمح لها وهذا يرجع لكل دولة كحق سيادي” مشيرا الى السعي بهذا الخط بوجود قوانين فعالة لمكافحة الفساد.
واضاف انه تم التطرق خلال الاجتماع الى 11 بندا “ناقشت الكثير من الامور التي تصب بمصلحة العمل الخليجي المشترك لتعزيز حماية المال العام ومكافحة الفساد”.
وذكر انه تم اقرار المقترح بانشاء مؤشر استرشادي لدول الخليج بمكافحة الفساد وهو يراعي المعايير الدولية بهذا الموضوع مؤكدا حرص دول المجلس على الالتزام بالمؤشرات الدولية في مجال مكافحة الفساد واهمها السلوك العام للموظفين وكيفية تأهيلهم وبناء قدراتهم وتعزيزها وكذلك استغلال السلطة وكل ما يتعلق بمكافحة الفساد.
وشدد على ان دول المجلس مع اي خطوة في مجال مكافحة الفساد مشيرا الى حرصها على محاسبة أي شخص اذا ما كان هناك اي استغلال من قبله في اي مسؤولية.
وقال الفريق الفاضل ان دول المجلس جميعها لديها اجهزة معنية بمكافحة الفساد بشكل هيئات او تتبع وزارات معنية بالدولة وتختلف هذه الاجهزة وتبعيتها الادارية من دولة لأخرى و”لكن كمضمون هي موجودة ومفعلة وقائمة”.
وشارك في الاجتماع وفد من الهيئة العامة لمكافحة الفساد الكويتية برئاسة رئيس الهيئة المستشار عبدالرحمن نمش النمش وعضوية أمين عام الهيئة بالتكليف الدكتور محمد عبدالرحمن بوزبر ومجموعة من المختصين بالهيئة.
وأكدت الهيئة في بيان صحفي اليوم حرصها منذ إنشائها على تعزيز مشاركاتها فيما يعقد من اجتماعات إقليمية خليجية ذات صلة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد وذلك على خلفية عضويتها في لجنة رؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وذكرت انها تشارك دوما في اجتماعات رؤساء الأجهزة وكذا اجتماعات وكلاء الأجهزة بالإضافة إلى اجتماعات لجنة المختصين المنبثقة عن لجنة رؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بمجلس التعاون الخليجي.
وذكرت أن الاجتماع تناول على جدول أعماله النظر في اعتماد مجموعة من الموضوعات والآليات الخليجية القيمة ذات الاهتمام المشترك بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مجالات حماية النزاهة ومكافحة الفساد والتي سبق أن أوصى بشانها وكلاء الأجهزة خلال اجتماعهم الثالث الذي عقد في 30 أبريل الماضي وتم رفعها لرؤساء الأجهزة.
واضافت انه من بين هذه الموضوعات والآليات مشروع النظام «القانون» الاسترشادي لحماية المال العام لدول مجلس التعاون الخليجي ومشروع لائحة جائزة التميز للموظف المثالي في الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول مجلس التعاون الخليجي.
وبينت انه من المواضيع التي طرحت مشروع المبادئ الاسترشادية لرفع الكفاءة وتحسين الأداء بالأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس ومشروع إصدار مدونة السلوك الوظيفي الاسترشادية للأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس بالإضافة إلى عدد من الموضوعات والتقارير الأخرى المرتبطة بنطاق التعاون بين الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس.

خالد الجارالله يبحث مع سفير الصين تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية
– محليات

اجتمع نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، اليوم الاثنين، مع سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الكويت وانغ دي، وقد تم خلال اللقاء بحث عدد من أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة الى تطورات الأوضاع على الساحتين الاقليمية والدولية.
كما اجتمع الجارالله في وقت لاحق مع سفير جمهورية باكستان الإسلامية لدى الكويت غلام دستجير، وتسلم خلال اللقاء رسالة إلى سمو…

العلاقات العربية التركية يناقش تعزيز العلاقات

كونا – أكد المنسق العام لمؤتمر العلاقات العربية التركية النائب في مجلس الامة نايف المرداس اليوم الاثنين ان المؤتمر يناقش ثلاث قضايا رئيسية تعزز من أواصر علاقات التعاون بين الطرفين العربي والتركي وهي القضايا الاقتصادية واللغوية والخيرية.

وقال المرداس في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا» ان مؤتمر العلاقات العربية التركية الذي سينطلق 17 مايو الحالي هو المؤتمر الثاني الذي يقام في دولة الكويت تحت رعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وأضاف ان المؤتمر الذي يستمر يومين بعنوان «نحو إعادة بناء التعاون والشراكة بين العالم العربي وتركيا» سيعالجها عدة قضايا منها الشراكات التجارية والعمل المشترك الاقتصادي بين الطرفين.
وبين انه نظرا لأهمية هذا المحور فقد أفرد له المؤتمر ورشة خاصة به لمعالجته بشكل مشترك من خلال طرح أهم الاشكاليات المتعلقة به وسبل حلها.
وأوضح ان المؤتمر سيعالج أيضا الجوانب اللغوية والخيرية التي لا تقل أهمية عن القضية الاقتصادية مشيرا إلى أن الورشة ستقوم بمعالجة تلك القضايا بشكل علمي وعملي من قبل المختصين بكل مجال مطروح.
وذكر ان المؤتمر يأتي نتيجة ازدهار وتطور العلاقات بين الطرفين والتي لم تعرفها المنطقة منذ الحرب العالمية الأولى لافتا إلى ان من أبرز تجليات العلاقات المتبادلة التقارب السياسي بين الطرفين لاسيما العلاقة التركية بدول الخليج العربي.
وأشار إلى أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز التواصل بين الجانبين وإعطاء دفعة إيجابية لمزيد من الازدهار والتقدم لافتا إلى انه يشارك في المؤتمر عدد من مؤسسات المجتمع المدني العربية والتركية وشخصيات رسمية وفكرية واقتصادية من الجانبين.
وأفاد ان المشاركين سيبحثون مستقبل المشروع العربي التركي وتجسيده على أرض الواقع من خلال مشاريع متنوعة تنمي العلاقات بين الطرفين.
وقال المرداس ان المؤتمر يهدف أيضا إلى بناء شراكة استراتيجية وتعميق العلاقات في شتى المجالات والمساهمة في تجسيد التواصل الحضاري وتمتين الروابط من خلال أرضية حوار متواصلة ومواجهة الأخطار المحدقة بالأمة.
وأفاد ان المخرجات الكثيرة التي يسعى المؤتمر لإيجادها على أرض الواقع تتضمن إيجاد مراكز ترجمات لغة عربية وتركية في الوطن العربي والجمهورية التركية.
وبين ان المؤتمر يسعى كذلك لإطلاق منتدى العلاقات العربية التركية مؤسسة مختصة هادفة لإطلاق مشاريع وفعاليات عملية دائمة تسهم في بناء وتعزيز الانفتاح والتقارب العربي التركي.
وذكر ان من المخرجات التي يسعى إليها المؤتمر تأسيس مشاريع مشتركة بين العرب والأتراك في المجالات المتنوعة «الأكاديمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية» وإيجاد هيئة للمحافظة على اللغة العربية وإخراج المركز الكويتي للتواصل الحضاري بين العرب والأتراك.
وقال المرداس ان هناك جهات كبيرة ترعى المؤتمر منها المجلس الإسلامي العالمي «مساع» ومنتدى المفكرين المسلمين والمنتدى السياسيي الدولي والاتحاد العالمي للمؤسسات الإعلامية ومنبر الأناضول واتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي.
وذكر ان من الجهات الراعية للمؤتمر أيضا وقف الديانة التركي ومؤسسة الحضارة والإنسان ومؤسسة قرطبة إلى جانب هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات «إتش إتش آي» والرابطة العالمية للحقوق والحريات.

«البكالوريا الأمريكية» احتفلت بمتفوقي الإبتدائية

احتفلت مدرسة البكالوريا الأمريكية بتكريم متفوقيها في المرحلة الإبتدائية، بحضور مديرة المدرسة أريج الغانم، وأولياء أمور الطلبة.
وأكدت مديرة المدرسة أريج الغانم في تصريح لـ القبس الإلكتروني حرص المدرسة على الاهتمام بالمرحلة الإبتدائية، مشددة على أنها «الأساس لغرس حب العلم وتقديره في الأطفال».
وأضافت أن «تكريم متفوقي المرحلة الإبتدائية يرسخ بداخلهم قيمة التفوق والطموح، ويشعرالأطفال أن تكريمهم لإنجاز عظيم حققوه، وبالتالي سيدفعهم ذلك للتفوق والعطاء في جميع المراحل الدراسية المقبلة».