استنفار أمني شامل لضبط «خلية العبدلي»

راشد الشراكي |

في قرار له تفسيران، الأول أن الهاربين من «خلية العبدلي» متواجدون داخل الكويت، والثاني أن إلقاء القبض عليهم بات وشيكا، فقد أصدر نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، قرارا بالحجز الكلي لجميع القطاعات الأمنية الميدانية، بدءا من اليوم وحتى نهاية الشهر لضبط الهاربين من تنفيذ حكم التمييز. وعلمت القبس من مصدر مطلع أن القطاعات الأمنية التي شملها الحجز هي: القوات الخاصة، وأمن الدولة، والمباحث، والأمن العام، والدوريات، والمرور، والأدلة الجنائية، وتنفيذ الأحكام، كما نص القرار على منع الإجازات وقطعها للضباط والأفراد.
وأعلن المصدر عن إلقاء الداخلية القبض على 3 متهمين جدد بالتستر على الهاربين من «خلية العبدلي»، وحتى الآن جار التحقيق معهم، كما أمرت النيابة العامة باستمرار حجز 5 متهمين بإخفاء معلومات عن الهاربين والانضمام إلى «حزب الله» اللبناني.
وليلاً، فرضت الداخلية طوقاً أمنياً مشدداً حول عدد من مناطق البلاد وسجل حضور أمني كثيف في الرميثية والجابرية وبنيد القار لضبط الهاربين.
ووفق مصدر مطلع على أجواء الاجتماع النيابي – الحكومي الأخير، فإن الجراح تمسك بحديثه بأن أفراد الخلية لايزالون داخل حدود الكويت، وسط تردد معلومات عن احتمال أن يكونوا داخل السفارة الإيرانية.
وذهب المصدر إلى أن الحكومة ستتخذ إجراء متعلقا بالسفارة الإيرانية بعد قرار خفض عدد الدبلوماسيين العاملين فيها، وإغلاق المكاتب الفنية التابعة لها، وتجميد أي نشاطات في إطار اللجان المشتركة بين البلدين، المتخذ في 20 يوليو الماضي.
ولفت إلى أن استنفار الداخلية يرصد عدة أماكن على مدار الساعة، ومنها السفارة الإيرانية في البلاد ومواقع أخرى.
إلى ذلك، نفى ‏أمين سر مكتب المجلس النائب عودة الرويعي ما يتم تداوله في رسالة «واتس أب» حول ما يُشاع أنه دار في اجتماع المجلس والحكومة، مؤكدا أنه «غير صحيح، وهناك من لا يكف عن الكذب».

تفاصيل الخبر من المصدر

وزير الدفاع تفقد قطاعات القوة البرية

راشد الشراكي |

شدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ محمد الخالد على أن الجيش الكويتي قادر على حماية الوطن من أي مخاطر، بفضل ما يحظى به من تدريبات واستعدادات قتالية، وما يشرف به من اهتمام ورعاية من قبل سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحرص سموه على تطوير قدراته وتعزيز إمكاناته.
ونقل الخالد خلال زيارة تفقدية، أمس الأول، قام بها لقطاعات القوة البرية، شملت معسكر «عريفجان» التابع للقوات الأميركية جنوبي البلاد، والقوة البرية المرابطة في الحدود الشمالية، ومركز قيادة واجب «صباح»، تحيات سمو أمير البلاد للمرابطين للذود عن حمى الوطن.

الخدمة الوطنية
وعن بدء العمل بقانون الخدمة الوطنية الإلزامي، قال الخالد إن القانون بدأ 10 مايو الماضي، ولكنه صادف فترة اختبارات الثانوية، ومن ثم دخول شهر رمضان الفضيل، فحدث بعض التأخير في التسجيل للمكلفين، ولكن من خلال التوعية والتنبيه في وسائل الإعلام التي نقدر جهودها ونشكرها لوقوفها مع الوزارة، أصبح عدد المسجلين في تزايد ملحوظ، ولا يختلف اثنان على أنه لا شاب كويتياً يسمح لنفسه بأن يطلق عليه «متخلف عن الخدمة الوطنية»، ولكن هناك بعض الشباب يجهلون القوانين ومواعيد التسجيل، ونريد جهود وسائل الإعلام معنا أيضاً.
وبالنسبة لقبول أبناء العسكريين والشهداء والأسرى في الجيش من منطلق الوفاء ومن منطلق الإخلاص، قال الخالد «فتحنا باب القبول أمامهم، والأعداد تبعث على الارتياح، ولكننا بانتظار قيام مجلس الأمة بتعديل بعض المواد في قانون الجيش، بما يتيح استقطاب هذه الشريحة المخلصة في ولائها ووفائها».

دورات عسكرية
أما في ما يخص الدورات لأبنائنا الكويتيين، أوضح الخالد أنها مفتوحة لهم طوال العام، سواء كانت دورة اغرار أو ضباط صف ورقباء أوائل وضباط وطيارين وغيرها، لتعزيز طاقتنا في ما يخص القوة البشرية.
وبالنسبة للتسليح، قال الخالد «إننا بلدنا صغير مسالم، لكن إذا حدثت أي هجمات على البلاد لا قدر الله فنحن قادرون على امتصاصها من الضربة الأولى، لنكون وفقنا في عملية فلسفة المؤسسة العسكرية، ونحن قادرون عليها، وهذا يؤكده ما رأيته من خلال التطور السريع في عملية التجهيزات القتالية».

الوضع مطمئن
وبيّن الخالد أن الوضع مطمئن، وليست هناك أي استنفارات للجيش مطلقاً، لافتاً إلى أنه ليس بالضرورة أن تكون هناك حشود عسكرية أو حالة استنفار لعمل تمارين عسكرية، لأنها جزء لا يتجزأ من عمل رجال القوات المسلحة على مدار الساعة.
ورداً على سؤال حول الذكرى الـ27 للغزو العراقي الغاشم على الكويت التي تتواكب مع الزيارة التفقدية، قال الشيخ محمد الخالد: «لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين، فـ 2 أغسطس 1990 شيء، و2 أغسطس 2017 شيء ثان، بتوفيق من الله ووجود هؤلاء الرجال».

تقليد ضابطين رتبتيهما
قلّد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ محمد الخالد، أمس، الملازمين جراح عبدالرزاق، وعبدالله جواد، المتخرجين من الدفعة 44 من الجمهورية الإيطالية، بعد صدور مرسوم أميري بتوليتهما ضابطين في الجيش الكويتي.
ودعا الخالد الضابطين إلى المحافظة على قسمهما، ووضع مصلحة الوطن نصب أعينهما، والمحافظة عليه، والذود عنه وتسخير نفسيهما ومواهبهما في خدمة البلاد.

تفاصيل الخبر من المصدر

افتتاح أول وحدة لرفع منع السفر في المنافذ البرية

عبدالله المفرح – القبس الإلكتروني

افتتحت الإدارة العامة للتنفيذ المدني مساء اليوم أول وحدة لرفع منع السفر في المنافذ البرية الكويتية، وذلك للتخفيف على المسافرين من عناء التوجه لمطار الكويت الدولي في حال خروجهم من المنافذ البرية.

وحضر الافتتاح رئيس تنفيذ محافظة العاصمة المستشار علاء الصدي الذي أكد اهتمام الإدارة العامة للتنفيذ المدني بتيسير الخدمات للمسافرين عبر المنافذ البرية، وذلك بتوفير وحدات لرفع منع السفر في هذه المنافذ دون أن يتوجب عليهم اللجوء إلى مطار الكويت الدولي حيث المكتب الوحيد لرفع المنع كان هناك، مشيرا إلى أن وحدة منفذ النويصيب هي الأولى ويليها بقية المنافذ البرية.

وأشار الصدي إلى أن الوحدة مختصة فقط بالمطلوبين مالياً، كما أن الممنوعين يمكنهم سداد المبالغ المطلوبه منهم عبر منفذ النويصيب عن طريق الـ«كي نت» فقط ثم مغادرة البلاد.

تفاصيل الخبر من المصدر

كشف غموض عدد من قضايا سرقة المركبات

المحرر الأمني – القبس الإلكتروني

 

ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية، أنه في إطار الجهود التي يبذلها قطاع الأمن الجنائي الممثل بالإدارة العامة للمباحث الجنائية لضبط المطلوبين والخارجين على القانون، تمكن رجال المباحث من كشف غموض عدد من قضايا سرقة المركبات المقيدة ضد مجهول.
وفي التفاصيل، فقد وردت عدة بلاغات حول تعرض مركبات عدد من الاشخاص للسرقة، حيث تم تكثيف عمليات البحث والتحري للكشف عن مرتكب هذه السرقات ودلت التحريات على قيام أحد الاشخاص وهو غير كويتي من مواليد 1988 بهذه الجرائم عن طريق استخدام مفاتيح مصنعة لفتح المركبات وتشغيلها والعبث بمحتوياتها واستخدامها ومن ثم اخفائها خلف المساكن والساحات الترابية.
واوضحت الادارة انه وبعد استكمال جمع المعلومات واستصدار الإذن القانوني تم مراقبة مسكن المتهم لمدة تزيد عن 3 اسابيع حيث تمكن رجال المباحث من ضبطه داخل مسكنه، وبمواجهته بما توصلت اليه التحريات أقرّ بوقائع سرقته للمركبات في مختلف مناطق محافظة الفروانية وأرشد عن أماكن وجود المركبات التي سرقها والتي بلغ عددها 36 مركبة.
واوضحت الادارة الى انه تم تحويل المتهم الى الجهة المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه.

تفاصيل الخبر من المصدر

ضبط وافد يمارس السحر والشعوذة بمساعدة الخادمات

المحرر الأمني – القبس الإلكتروني

 

ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني انه في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الداخلية، لضبط وردع المخالفين والخارجين عن القانون، تمكنت ادارة البحث والتحري التابعة للإدارة العامة لمباحث شؤون الاقامة من ضبط وافد اسيوي الجنسية بتهمة ممارسة اعمال السحر والشعوذة.
وفي التفاصيل فقد وردت معلومة إلى رجال المباحث تفيد بقيام أحد الوافدين بممارسة اعمال السحر والشعوذة بالتعاون مع بعض العاملات المنزليات من نفس جنسيته، حيث يقوم بتحضير اعمال السحر لكفلائهم واستغلالهم ماديا، مدعيا انه معالج روحي ويقوم بمعالجة الامراض النفسية، وعليه وبعد اخذ الاذن القانوني تم عمل كمين محكم لضبط المتهم عن طريق ارسال أحد الأشخاص والاتفاق معه على جلسة علاج وتم القبض عليه وعلى مساعديه وعثر بحوزته على ادوات تستخدم في اعمال الشعوذة.
واشارت الادارة الى انه تم تحويل المتهمين والمضبوطات الى الجهة المختصة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.

تفاصيل الخبر من المصدر

عشريني ينتحل صفة مباحث على «الاستقلال»

انتهى المطاف بمواطن عشريني في قبضة رجال أمن نجدة العاصمة بعد ضبطه منتحلا صفة المباحث مساء أمس.

وقال مصدر أمني إن المواطن كان يسير مختالا على طريق شارع الاستقلال باتجاه العاصمة مقابل الشعب البحري ومشغلا إضاءة الفلشر الخاصة بالمباحث مما أربك حركة المركبات، وعلى الفور تمت ملاحقته واستيقافه بعد أن اشتبهوا به. وعندما طلب رجال الأمن رخصة وإثبات السائق تبين أنه طالب في أحد المعاهد ولا علاقة له بالمباحث فتم إلقاء القبض عليه.

تفاصيل الخبر من المصدر