المغرب: “إنزال كبير” لمحاميي الدار البيضاء يشعل قضية “الخيانة الزوجية”


هسبريس – عبد الإله شبل

الأربعاء 22 يناير 2020 – 18:00

شهد ملف المتهمة في ملف الخيانة الزوجية، الذي توبع فيه محام معروف قبل تنازل زوجته المحامية عن الشكاية التي تقدمت بها ضده، إنزالا كبيرا لأصحاب البذلة السوداء، الذين قرروا مناصرة زميلهم المتورط في هذه القضية. وتحوّلت القاعة الصغيرة بالمحكمة الزجرية بعين السبع في الدار البيضاء، ظهر اليوم الأربعاء، إلى فوضى وازدحام اضطرت معها الهيئة القضائية إلى رفع الجلسة حتى عودة الهدوء وتنظيمها، خصوصا أن عددا من المحامين عبروا عن غضبهم لبقائهم خارج القاعة. وعرفت هذه الجلسة نزولا واضحا للمحامين الذين بلغ عددهم قرابة ستين محاميا عن هيئة الدار البيضاء وسطات والمحمدية وبرشيد وغيرها، في مؤازرة زميلتهم المحامية فاطمة الزهراء الإبراهيمي المطالبة بالحق المدني، والتي تقدمت بالشكاية ضد المسماة “ليلى، س” والتي تدعي كونها على علاقة وطيدة مع زوجها وأنه قام بخطبتها والحمل منه. واضطرت الهيئة القضائية المكونة من القاضي مصطفى بن ميرة وهشام لوسكي، نائب وكيل الملك، في ظل غياب المتهمة الرئيسيّة التي تمت متابعتها يوم الاثنين بالسراح المؤقت مع غرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم، بعد تقدم دفاعها بشهادة طبية، إلى تأجيل القضية إلى غاية 17 فبراير المقبل. وأكد المحامي أشرف منصور جدوي، دفاع المطالبة بالحق المدني، أن “هذه القضية باتت قضية رأي عام، وما كانت لتكون كذلك؛ بالنظر إلى كم المغالطات الكاذبة التي تم الترويج لها من قبل جهة معينة، حيث أصبنا بالإسهال من التصريحات والمعطيات الخاطئة التي يتم ترويجها”. وأوضح المحامي ذاته، في تصريح له لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “هذا ملف بسيط تعج به مختلف المحاكم، وهذه جريمة عادية تقع في مختلف المدن وتنظر فيها مختلف المحاكم”، لافتا إلى أنه “لا يمكن الطعن فيه أمام وسائل الإعلام، فالقاضي يحكم بناء على تطبيق العادل للقانون”. بدوره، عبّر خالد الذهبي، المحامي بهيئة الدار البيضاء، عن استغرابه من إعطاء هذا الملف حجما أكبر من الحجم الذي يستحقه، مشيرا إلى أنه “لا أرى على أن هذا الملف يمتاز بحمولة عن باقي الملفات؛ فهناك ملفات شبيهة له، لكنها لا تحظى بنفس المتابعة والاهتمام من الرأي العام”. وكانت فاطمة الزهراء الإبراهيمي، المطالبة بالحق المدني، قد تقدمت بشكاية ضد زوجها المحامي والمتهمة بالخيانة الزوجية، حيث تم إيقاف هذه الأخيرة فيما حُفظ الملف في مواجهته بعد تقديمها تنازلا له؛ بيد أن المشتكى بها ظلت تصر على أن الزوج كان يعتزم الزواج بها، ما أدى إلى حمل منه وإنجاب طفلة. من جهتها، تؤكد الزوجة المحامية أن هذه الواقعة انطلقت سنة 2017، إذ تورد أنها “إثر خلاف مع زوجها، وخلال وجوده بمدينة مراكش في إطار عمل، سيلتقي بالفتاة المعنية، ليدخل بعدها في دوامة لم يخرج منها إلى حدود اليوم”.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-01-22 20:00:00

الناشر/الكاتب:

Hespress – هسبريس جريدة إلكترونية مغربية – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: هذا ما قررته المحكمة في جلسة اليوم من محاكمة “ليلى”




قررت المحكمة الجزرية بعين السبع، اليوم الأربعاء، تأجيل جلسة محاكمة الشابة ليلى، في مواجهة المحامي محمد طاهري وزوجته المحامية فاطمة الزهراء الإبراهيمي، إلى غاية تاريخ 17 فبراير المقبل، بعد أن تقدم دفاع ليلى، المتهمة بالمشاركة في الخيانة الزوجية والتشهير بغرض الابتزاز، بشهادة طبية تبرر عدم حضورها في (…)

المحامي

تاريخ النشر: 2020-01-22 18:30:05

الناشر/الكاتب: الأول

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: شرفات تعلق على قضية « ليلى ».. القانون الجنائي مجحف في حق النساء




قالت القيادية بحزب التقدم والاشتراكية، والوزيرة السابقة، شرفات أفيلال، تعليقا على قضية « المحامي وليلى »، إنه « لأول مرة أسمع امرأة تدافع عن زوجها في وضعية خيانة زوجية بدعوى “تم التغرير به” من طرف شابة ».
وأضافت في تدوينة لها على موقع التواصل الإجتماعي « فايسبوك »، أن « بعض مقتضيات القانون الجنائي، (…)

المحامي

تاريخ النشر: 2020-01-22 18:30:05

الناشر/الكاتب: مهداوي فاروق

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: هاجر الريسوني وجريدتها تهتكان عرض المهنة




نشرت جريدة “أخبار اليوم” مقالا بعددها الصادر يوم أمس الثلاثاء 21 يناير، حول قضية المحامي المتهم بالخيانة الزوجية وبالتملص من إثبات البنوة لفائدة فتاة من صلبه حسب تصريحات والدتها.
وأول ما يثير الانتباه في المقال المذكور هو تعمد الجريدة خرق أخلاقيات المهنة بخصوص مبدإ عدم التشهير، بحيث تم نشر صورة (…)

المحامي

تاريخ النشر: 2020-01-22 15:30:04

الناشر/الكاتب: برلمان

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: أفيلال تهاجم زوجة ‘المحامي العاشق’: أول مرة أسمع امرأة تدافع عن زوج متهم بالخيانة




دخلت القيادية في حزب التقدم والاشتراكية، والوزيرة المنتدبة في الماء السابقة، شرفات أفيلال، على خط ما بت يعرف إعلاميا، بقضية ‘ليلى والمحامي’، مستغربة عن دفاع زوجة الأخير عنه بداعي ‘التغرير به’.
وكتبت أفيلال، على حسابها على ‘الفيسبوك’، مستغربةً: ‘لأول مرة أسمع امرأة تدافع عن زوجها في وضعية خيانة (…)

المحامي

تاريخ النشر: 2020-01-22 14:00:04

الناشر/الكاتب: محسن أبناو

مغرس : أخبار المغرب على مدار الساعة – تفاصيل الخبر من المصدر

المغرب: المدافعون عن حقوق الإنسان يحتاجون إلى حماية – اليوم 24



أجمع عدد من الحقوقيين على أن الوضعية الحقوقية في المغرب متأزمة من خلال الاعتقالات والاعتداءات، التي مست عددا من النشطاء الحقوقيين والصحافيين والمدونين، وذلك من خلال ندوة: “حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، أي دور للمحامي والمجتمع المدني”، المنعقدة مساء السبت الماضي، والمنظمة من طرف الجمعية الوطنية للمحاميين الشباب.وفي هذا السياق، اعتبر كمال الحبيب، رئيس المرصد المغربي للحريات العمومية، أن معركتنا اليوم، هي حول القوانين ودمقرطة المساطر، مشددا على أنه “بدون استقلال القضاء لا يمكن الوصول إلى ذلك”، وأضاف “في المغرب هناك تراجعات كبيرة، 40 سنة ونحن نشتغل للدفاع عن حقوق الإنسان، لكن مع بروز حكومات يمينية لا يمكن أن تعطينا أسس بناء الدولة الديمقراطية في المنطقة المغربية”. ويرى الحبيب أن “الدولة تشتغل بمنطق “الولاء أو الفناء”، فمن أراد أن يشتغل في استراتيجيات الدولة مرحبا به، ومن أراد الاشتغال بعيدا عن الدولة سيُحارب ويُضطهد”، موضحا أن هناك “عددا لا يُستهان به من الجمعيات اليوم، تعاني من تضييق مالي وتنظيمي حتى لا تقوم بأعمالها، في كل ما يتعلق بحرية التعبير والحريات الفردية وحرية المعتقد”.ولتجاوز هذا الوضع قال الناشط الحقوقي إنه “يجب الدفاع عن استقلالية القضاء، بالإضافة ألا يقتصر عمل المحامين على عمل تقني داخل المحاكم، إذ هناك نزعة للسيطرة على الفضاء العمومي ومواجهة الوقفات والندوات بالعنف”.من جانبه، قال عبدالرحيم الجامعي المحامي والحقوقي: “إن هناك وضعية مأساة وأزمة في حقوق الإنسان في المغرب، من خلال الاعتداءات والاعتقال والتشهير”، وتابع “نحن كحقوقيين يجب أن نقول كلمتنا ونقول: “كفى” من الاضطهاد الموجه للمدافعين عن حقوق الإنسان”.وتابع الجامعي أن “المدافعين عن حقوق الإنسان هم القوة لمواجهة الدول، يناهضون بواسطة القانون كل الانتهاكات الصادرة عن السلطة بطرق سلمية”، مشيرا إلى أنه “سابقا لم يكن للمدافعين صوت، لكن اليوم، أصبح لهم صوت وإعلام”.ويرى الجامعي أن دور المحامين الممارسين هو “معالجة القضايا انطلاقا من مبادئ حقوق الإنسان، وكذا الدفاع عن الحق في الحرية والكرامة والحق في الحياة”، وأضاف “معركتنا مع القضاء لإعلان القانون بشكل سليم وواضح”، معتبرا أن “القضاء له دور في الدفاع عن المدافعين عن حقوق الإنسان.وشدد الجامعي على أنه “يجب أن ننخرط في الإطارات الدولية وألا نقيد أنفسنا في تجمعات وطنية وجهوية”.في الشأن ذاته، قال أحمد الهايج، الرئيس السابق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان: “إن هناك تضييقا لازال يتعاظم ويشتد، إذ إن معظم الجمعيات والمنظمات وحتى الأحزاب تتعرض بشكل ممنهج للتضييق، الذي يقتصر فقط، على عدم تسليم وصول الإيداع وعدم تسلم الملفات تجديد أو تأسيس ليصل إلى منع الهيئات من الحظر عليها، وتابع قائلا: “المشكل في هذا الوضع هو أن الدولة لا ترفض فقط، تطبيق القانون المطبق على الجمعيات ومنظمات المجتمع والأحزاب والنقابات، بل أنها حتى عندما تصدر أحكاما قضائية، فإن الدول ترفض تنفيذها”.وعن الآليات لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان يرى الهايج أنه على الدولة احترام الأحكام، كما ينبغي أن تكون هناك مقتضيات من داخل القوانين والتشريعات تحمي المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى أنه يجب أن تكون هناك اتفاقية دولية ملزمة تحمي هذه الفئة.

المحامي

تاريخ النشر: 2020-01-22 09:30:42

الناشر/الكاتب: هاجر الريسوني

اليوم 24 – تفاصيل الخبر من المصدر